ستسلم وحدات من نظام «اس - 300» بنهاية 2016

روسيا تمنع تصدير الدبابات إلى إيران وتسمح بالصواريخ ستسلم وحدات من نظام «اس - 300» بنهاية 2016

طهران – وكالات: أعلنت روسيا أنها لن تزود إيران بدبابات وطائرات بسبب العقوبات الدولية التي فرضتها الأمم المتحدة على برنامج طهران التسليحي، مؤكدة أنها ستواصل تصدير صواريخ «إس 300» إلى إيران.
ونقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء عن رئيس الوكالة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري الفني ألكسندر فومين، قوله أول من أمس، إن «روسيا لن تصدر الدبابات والطائرات إلى إيران لأنها مشمولة بعقوبات الأمم المتحدة».
وأكد فومين أن «المنصات القتالية كافة تقع تحت تأثير العقوبات وعندما سيتم نزع هذه القيود سيصبح من الممكن الحديث عنها، أما اليوم فيسمح بتوريد الأسلحة النارية اليدوية وغيرها من المعدات غير الفتاكة وغير الهجومية ووسائط الدفاع الجوي ووسائط الحرب الإلكترونية، الدبابات والسفن والطائرات المخصصة للهجوم فهي مشمولة بالعقوبات».
وأضاف فومين إن «روسيا تواصل توريد منظومات الدفاع الجوي الصاروخية «إس-300» إلى إيران»، مشيراً إلى أن «موسكو سلمت الجانب الإيراني القسم الأول من الدفعة»، من دون تحديد الكمية الدقيقة للمعدات الموردة، كما أنه لم يكشف عن موعد إنجاز باقي الصفقة.
وفي السياق نفسه، نقلت وكالة «أنترفاكس» الروسية للأنباء عن مساعد الرئيس الروسي فلاديمير كوجين قوله، أمس، إن روسيا ستسلم وحدات عدة من نظام «اس-300» للدفاع الجوي الصاروخي لايران بحلول نهاية هذا العام.
وأضاف كوجين إن روسيا سلمت ايران وحدة واحدة تقريباً حتى الان العام الجاري.
من جهة أخرى، أقر مجلس صيانة الدستور الايراني مشروع قرار يلزم الحكومة بمتابعة قضية تغريم الولايات المتحدة بسبب «جرائمها» ضد إيران ورعاياها.
وبحث مجلس صيانة الدستور مشروع هذا القرار خلال اجتماعه الذي عقده، أول من أمس، وقرر أنه «لا يتعارض مع المعايير الشرعية والقانونية».
ووفقا لمشروع القرار فإن الحكومة الإيرانية ملزمة بمطالبة الولايات المتحدة بالتعويض عن الأضرار التي تسببت بها من خلال الأضرار المادية والمعنوية الناجمة عن أحداث وحوادث عدة ساقها المجلس في قراره.
وكانت ايران احتجت بشدة على القرار الصادر من قبل المحكمة الأميركية العليا القاضي باستقطاع ملياري دولار من الأموال الإيرانية المودعة لدى البنوك الأميركية من أجل تعويض عوائل العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في انفجار العام 1983 في بيروت.