“روضة بن حيان” تعود للعمل بعد إعادة بنائها احتضنت أول مشروع توليد للكهرباء وتوفر 275 ميغاوات

0 85

الخالدي: وسائل تعليمية إلكترونية حديثة للأطفال وسبُّورات وطاولات ذكية لـ 12 فصلاً

تحت رعاية الوكيل المساعد للمنشآت التربوية و التخطيط ياسين الياسين أقام قطاع المنشآت التربوية والتخطيط حفل انتهاء وجاهزية “روضة بن حيان” بمنطقة الأحمدي التعليمية وذلك بعد عملية هدم وإعادة بنائها والذي استغرق 485 يوما.
من جانبه، أكد مدير إدارة الصيانة محمد الخالدي انه عند هدم وإعادة بناء الروضة تم اتباع كل وسائل التكنلوجيا الحديثة للبناء من خلال استخدام أنظمة حديثة و متطوره، مضيفا أن سياسة الوزارة الحالية والمستقبلية في قطاع المنشآت التربوية هي بتنفيذ جميع المباني المدرسية من خلال الأنظمة المتطورة والذكية لتوفير الكهرباء بشكل عام .
وأشار إلى أن الروضة احتضنت أول مشروع توليد الكهرباء بمشاريع وزارة التربية التي ستوفر ما يقارب 275 ميغاوات سنويا من خلال الألواح الشمسية المستخدمة ويعتبر هذا انجازا متميزا من مشاريع وزارة التربية.
وأضاف الخالدي أن الأنظمة الصديقة للبيئة هي احدى الركائز الأساسية التى اعتمد عليها قطاع المنشآت التربوية في تطوير روضة بن حيان وذلك من خلال استخدام نظام الـ PMS وهو نظام يعمل على مراقبة والتحكم في الأجهزة الكهربائية والميكانيكية لترشيد الطاقة الكهربائية في المبنى المدرسي مثل أنظمة التبريد والأنارة، مؤكدا انه نظام الـLED للانارة يوفر 30% من الطاقة الاستهلاكية للمبنى المدرسي.
وذكر الخالدي أنه تم توفير جميع الوسائل التعليمية الإلكترونية الحديثة للأطفال كالسبورات والطاولات الذكية لعدد 12 فصلا وشاشات العرض فضلا عن العروض الضوئية والمسرح
وغرف الألعاب والمكتبة، مشيرا إلى المساحة الكلية للروضة تبلغ 21900 متر مربع وأن إجمالي مساحة المباني تبلغ 6200 متر مربع فيما بلغت مدة المشروع 485 يوما بتكلفة إجمالية 1.89 مليون دينار.

You might also like