ريم غزالي: وجدت فارس أحلامي وأعيش معه سعيدة مستقرة رفضت أعمالاً سعى فيها المخرجون للتركيز على جمالها

0

القاهرة – خالد فؤاد:

نجحت الفنانة الجزائرية ريم غزالي بأداء مميز واختيارات مدروسة ودون تقديم تنازلات أن تثبت أقدامها في الساحة الفنية ليس في الجزائر فحسب، بل في الكثير من الدول العربية. فهي تبحث عن الأدوار الجديدة المميزة التي تضيف لرصيدها، من هنا ورغم قلة الأعمال التي شاركت فيها أوجدت لنفسها مكانة خاصة.
عن بدايتها الفنية وأهم أعمالها وحقيقة ما حدث في كواليس مسلسل “هارون الرشيد” الذي كان يفترض أن تقدم فيه دورا مؤثرا التقت “السياسة” ريم غزالي.
ما دراستك وكيف دخلت الفن؟
ولدت لأم عازفة للبيانو وأب يقدر الفن، ومن خلالهما أحببت الفن وهما من اكتشفا موهبتي، وعمري خمس سنوات، وكانت بدايتي الحقيقية بعد اشتراكى ببرنامج “ستار أكاديمي” حيث بدأت مشوار الاحتراف الفعلي بعده من كل النواحي “موسيقى وغناء وتمثيل وإنتاج وتقديم البرامج”.. وقد درست بكلية التجارة وبعد التخرج تلقيت عدة كورسات وديبلومات في التمثيل والإخراج.
أسرتك كما عرفنا أول من اكتشف موهبتك وشجعتك في طفولتك… هل حدث أي اعتراض حينما كبرت من منطلق الخوف عليك؟
والدتي كما ذكرت عازفة بيانو ومحبة للفن، وأبي هو من كان خائفا كثيرا علي… ولكن بعد أن انتهيت من دراستي الجامعية دعماني ولم يرفضا فكرة احترافي الفن.
بداية معرفة الجمهور بك جاءت بعد مشاركتك في “ستار اكاديمي” حدثينا عن هذه التجربة وما اضافته لك؟
حقا كانت مشاركتي في هذا البرنامج مهمة ومميزة، فمن خلالها عرفني العالم العربي بأكمله وبعدها دخلت عالم تقديم البرامج.
ما أهم البرامج التي قمت بتقديمها؟
قدمت برامج للتلفزيون الجزائري والإذاعة أيضا وقدمت أيضا برنامج “نجم العرب” على إحدى القنوات الإماراتية.. وغيرها من البرامج بقنوات عدة مثل “ال بي سي” اللبنانية وغيرها.
طرحت بعد “ستار اكاديمي” العديد من الأعمال الغنائية… هل تحدثينا عن ابرزها وماذا اضافت لك؟
قدمت أكثر من “سنغل” في لبنان وتم تكريمي عن أغنية “يا صياد الغزلاني” في الأردن، وكانت لي مشاركات كثيرة في الأعمال والحفلات الخيرية، وحققت اغنيتي “لبنان راح ترجع” نجاحا وضجة واسعة.
هل مشوارك مع الغناء لا يزال قائما أم ابتعدت عنه للتفرغ للتمثيل؟
الغناء كان من البداية في “ستار أكاديمي” ولأن هذا البرنامج يهتم بعدة جوانب أخرى وينميها بجانب الغناء فأنا أيضا قمت بالاهتمام بها وتلقيت كورسات في التمثيل والإخراج والمسرح سواء في الإمارات أو كندا أو فرنسا..، ولكني أهتم أكثر بالإنتاج من البداية.
حدثينا عن شخصية “السلطانة هيام” في مسلسل “السلطان عاشور” وما تمثله لك؟
“السلطانة هيام” دور مميز جدا في مشواري، قدم على ثلاثة حلقات وأخذنا الجانب الكوميدي من “حريم السلطان” وقدمته بارتياح لأني أتقن اللهجات الشرقية وأحب أن أشيد بمخرج العمل الذي كان ذا شخصية مميزة وكل فريق العمل واعتبره إضافة لرصيدي.
ما أهم محطاتك كممثلة؟
المسرح كان اكثر شيء ولكن البدايات كانت في الجزائر، وأعتز أيضا بتجربتي في لبنان وتجاربي في الإنتاج وتوجهت لإنتاجي الخاص، فأنا احب “الاكشن” كثيرا.
بصراحة… هل ساهم جمالك في دخولك الوسط الفني وتقديمك للمخرجين والمنتجين؟
الجمال يعد نقطة اساسية في التفكير العام، بينما في المضمون الجمال ليس له علاقة بقدرات الممثل وإمكاناته، فهو يساعد كنقطة اضافية ولا يمكن ان يعمل ممثلا ناجحا.
هل تلقيت عروضا كان الهدف منها التركيز على جمالك وموقفك منها؟
هذه حقيقة تلقيت الكثير من الأعمال في هذا الإطار واعتذرت عنها جميعا، لكون التركيز فيها كان على الشكل وليس المضمون، فأقبل ما يحترم موهبتي.
طالعنا اخبارا كثيرة عن تقديمك لدور مميز في مسلسل “هارون الرشيد” ثم فوجئنا بعرض المسلسل دون وجودك… ماذا حدث؟
هو بحق مسلسل ضخم وكبير، من إنتاج شركة “غولدن لاين” وشارك في بطولته حشد من أبرز الممثلين العرب، وكان يفترض أن اقدم فيه شخصية مهمة جدا، تم ترشيحي لها وسعدت بها واجريت عليها عدة بروفات، وأعلنوا عن اسمى بالصفحة الرئيسية وتحدثت كل الصحف والمواقع عن مشاركتي والشخصية التي سأجسدها وفي النهاية لم يحدث نصيب، حيث قررت الانسحاب منه.
مؤكد هناك أسباب قوية دفعتك للانسحاب؟
ليس هناك اسباب قوية، وكل ما قيل ليس له علاقة بالحقيقة، كان يفترض حسب الاتفاق ان نبدأ التصوير في ديسمبر 2017، وفوجئت بتأجيل التصوير لشهر مارس 2018 اي قبل رمضان بأقل من شهرين، فقررت الاعتذار، لكوني كنت مرتبطة بعمل آخر مهم في نفس التوقيت، وتمنيت لكل الزملاء وفريق العمل التوفيق.
ما الجديد الذي تستعدين له؟
تصوير دوري في المسلسل التاريخي الجزائري “أحمد باي” واقدم فيه شخصية جديدة تماما اثق إنها ستنال إعجاب الجمهور.
هل هناك ممنوعات بالنسبة لك فيما توافقين على تقديمه؟
أجل لا أجسد أداور إغراء مبتذلة سواء في الثياب أو الكلام، ورفضت اعمالا كثيرة لهذا السبب، فأدوار الإغراء لا تشبهني ولا أحبها، وافضل الادوار الصعبة المركبة، التي تبرز إمكاناتي كممثلة وتجعل الجمهور يتفاعل معي.
هل هناك هوايات فنية أخرى لك ؟
بخلاف التمثيل هناك الإخراج والإنتاج وكتابة السيناريو.
ما أحلامك وطموحاتك الفنية؟
تقديم وإخراج عمل كبير يعرض في هوليوود.
بعيدا عن الفن … حدثينا عن حياتك الخاصة؟
عثرت على فارس أحلامي الذي تمنيته وبحمد الله ارتبطت به ونعيش حاليا في حب وسلام.
هل أنت ست بيت شاطرة … وما علاقتك بالمطبخ؟
نعم، ست بيت شاطرة جدا، وأحب الطعام كثيرا، ولكني لست من عشاق الطبخ مثل الكثير من النساء، فأتعامل معه بشكل بسيط وعادي… وأفضل الأكلات الجزائرية كالكباب.
ما رياضتك المفضلة ؟
أحب كل أنواع الرياضة ومارست الكثير منها في فترات سابقة من حياتي ولكن للأسف في الفترة الحالية محرومة منها بسبب ضغوط الحياة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

تسعة − 5 =