زاوية الأحلام

تفسرها لقراء “السياسة” استشارية التنمية البشرية والتنويم الإيحائي الدكتورة فوزية الدبوس

كتبت- إيناس عوض:

خطبة قريبة
المرسلة بدرية م:
رأيت في منامي أنني أمسك بقطعة عجين صغيرة، ثم فردتها على قطعة من القماش، وأصبحت كبيرة جداً وكانت خالتي تخبز من نفس العجين لتطعمنا و لكن لم تكبر قطعة العجين معها كما كبرت معي، وعندما عجنتها وضعت عليها سمكة صغيرة وأدخلتها الفرن وبعد أن أخرجتها كان لون الخبز جميلاً جداً ومتعدد الألوان وكانت السمكة أيضا جميلة وقدمتها لشخص لا أعرف من هو، فأرجو تأويل ما رأيت.

التأويل:
منامك يشير الى وجود امرأة قريبة لك تحاول التقرب والتودد اليك، بهدف خطبتك لابنها، وقد يحصل هذا في وقت قريب ومن الممكن ان تتم هذه الخطبة ولكن بعدم رضاك وسوف تتقبلينه والله أعلم.

سوء تفاهم بين زوجك ووالدته

المرسلة أم محمد :
رأيت في منامي أنني أقف في مكان يشبه الصحراء واذا بي أرى القمر وكان قريباً جداً مني وشكله جميل، وكنت أنظر اليه بحب وعاطفة، وكانت الشمس خلفه لكن لم تكن واضحة بدرجة وضوح القمر وكأن غيمة تغطيها وتحجبها، وبعد مرور وقت رأيت نجوماً كثيرة تحت القمر فأرجو تأويل ما رأيت ولكم جزيل الشكر.

التأويل:
الشمس في منامك ترمز الى الأم، أما القمر فيعني الرجل الذي قد يكون والدك أو زوجك لكن يبدو من منامك أنه الزوج لأنك كنت تنظرين اليه بحب وعاطفة، والشمس القريبة هي أم زوجك أي حماتك، أما الغيمة فهي رمز لخلاف أو سوء تفاهم وعدم وضوح للعلاقة بين الطرفين مع لوم كل منهما للآخر أما النجوم فهم ذريتك من الذكور والاناث، ويذكرني منامك بالآية الكريمة في سورة يوسف “إذ قال يوسف لأبيه ياأبت إني رأيت أحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين”، ومنامك كله يدور عن خلاف بين زوجك ووالدته وانت حائرة بينهما فحاولي الاصلاح والتدخل بالحكمة والموعظة الحسنة واعلمي أن أجر ذلك عند الله كبير وحثي زوجك على صلة والدته لتنعمي أنت أيضاً بالهدوء وراحة البال والله أعلم.

أنت في حاجة الى نور التفاؤل ليدخل قلبك

المرسلة م ن:
انا في الثلاثينات من عمري كنت جالسة في حجرة مظلمة بمفردي وغفوت للحظات فرأيت وكأنه حقيقة فعلا انني مت وأدفن بالقبر، واهلي وناس كثيرون يقفون حول القبر وكنت خائفة جدا من انني سأنزل الى مكان مظلم . وقبل رؤيتي لذلك كنت أقول لوالدتي إنني اشعر بخوف شديد وانني سأموت قريبا فأرجو تأويل ما رأيت.

التاويل:
مارأيته في منامك ليس اشارة الى القبر ولا الى الموت وانما هو دليل على انك في حاجة الى نور التفاؤل ليدخل قلبك فالقبر ليس قبرا وانما هو رمز للامور المخفية في داخلنا . وهذا النور يمكن ترجمته عملياً وتحويله الى حقيقة من خلال الكلمات الايجابية وعبارات الاطراء التي تقولينها لغيرك وغيرك يبادر بردها لك . ومن الطبيعي ان يفكر اي انسان بالموت ويتكلم عنه وهو نهاية الحياة وكل ماله بداية يجب ان يكون له نهاية ونصيحتي لك بأن تكوني اكثر مرونة في امور حياتك وتعاملاتك فلا تمنحيها اكبر من حجمها اذ يبدو انك من الذين يميلون الى تضخيم وتعقيد الامور لذلك تفقدين التفاؤل والنظرة الايجابية ولكن ان عكست ذلك ستتغير احاسيسك ومشاعرك وسينعكس ذلك ايجابيا على ادائك وتعاملاتك مع الآخرين والله اعلم.