زوجي سيئ… ماذا أفعل؟

هذه الرسالة بعثت بها «اس. ان. ام» للدكتورة رومانس تقول فيها:
احتفلت انا وزوجي بالذكرى العشرين لزواجنا اشتريت له هدية بسيطة ولما سألته عما احضره لي، قال:
انت لا تستحقين اي شيء ولك ان تتخيلي مدى الالم الذي شعرت به فزوجي لم يظهر لي اي نوع من الحب او التقدير ولم يراع مشاعري وعندما عاتبته قال لي: لقد عرفت ذلك عندما تزوجنا ولم تكن هذه فقط هي المشكلة فهو يرفض ان يكون ابا بمعنى الكلمة لابنينا واكبرهما ينتظر تخرجه في الثانوية ويقع في متاعب بشكل لا ينقطع والاصغر في بداية سنوات المراهقة وزوجي يحط من قدر المرأة بشكل عام وقد تعلم ابني الاكبر منه ذلك ويرفض باستمرار اي نوع من التسلط خصوصا من النساء وانا لا استطيع الحديث مع ابني الذي تأثر بوالده وعندما اطلب من زوجي ان يساعدني على تربية الابناء يقول لي: «اليس لديك حديث غير مشكلاتك مع الابناء اتركيني لحالي الحياة هكذا لا تطاق اشعر انني لست اكثر من خادمة تعمل في المنزل وانني دمية مخصصة للعلاقات الحممية ماذا افعل؟ ارجوك انصحيني!
الرد
عزيزتي اس.ان.ام: اشعر بالأسف والاسي لسماع مشكلتك وهذه المشكلة حلها شديد الصعوبة حيث انك تحملت سلوك زوجك السيئ طوال عشرين عاماً فخلال هذه الفترة الطويلة لابد ان استراح واطمأن لتفكيره المتصلب وغضبه ويخيل لي انك تخافين منه.
من غير المحتمل ان يتغير زوجك لذلك انت بحاجة للدعم والمساعدة لاصلاح الموقف ما لم يحدث شيء درامي يهز وجدان زوجك ويجعله يعدل من سلوكه ومن وجهات نظره القاسية تجاهك ومن بين هذه الاشياء الدرامية ان يقع ابنه في مشكلة عصيبة او انك تطلبين منه الطلاق ولكن هذه المشكلات ايضاً قد تكون سلاحا ذا حدين، فتزيد من تصلبه عدوانيته ومع ذلك اشير عليك بالتوجه الى احد مكاتب الاستشارات الزوجية لعلهم يستطيعون عمل شيء كي يغير سلوكه، وآراءه الشاذة عن النساء وعن الزواج.
وفي جميع الحالات اذا استمر الحال على ما هو عليه فليس امامك بكل اسف الا تهديده بالانفصال وطلب الطلاق لعله يراجع نفسه ويفكر في صالح الاسرة والابناء، ويعود الى صوابه ويغير ما دأب عليه طوال هذه السنوات.