بسبب "الطبخ في الحدائق وعدم مواءمة تصرفاتهم للذوق العام"

زيلامسي النمساوية تطلب تقنين التأشيرات للسياح الكويتيين والسعوديين بسبب "الطبخ في الحدائق وعدم مواءمة تصرفاتهم للذوق العام"

تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي امس خبرا مفاده أن “برلمان ولاية سالزبورغ الاتحادية النمساوية وبناءً على اقتراح من نواب مدينة زيلامسي ألزم الحكومة المركزية في فيينا بتخفيض منح تأشيرات الدخول للسياح من المملكة العربية السعودية والكويت بنسبة ثابتة سنويا”.
وجاء في الخبر المنسوب إلى وكالة “روسيا اليوم” من سالزبورغ أن “القرار جاء بعد شكاوى وعرائض قدمها سكان الاقليم من ممارسات السياح العرب وعدم مواءمة تصرفاتهم وازيائهم الذوق العام والحفاظ على البيئة وحقوق الحيوان”, مشيرا إلى أن “ملحق القرار طلب من سفارات النمسا في الرياض والكويت توزيع كتيبات عن تراث النمسا الثقافي وقوانينها في ما يخص الحفاظ على البيئة ورعاية الحيوانات والأزياء المستخدمة في النمسا لكل من يمنح تأشيرة دخول للأراضي النمساوية”.
وذكر أن “مفوضية السياحة في ولاية سالزبورغ عبر توصية غير مكتوبة نشرتها بعض الصحف النمساوية المحلية طلبت إعطاء أولوية الحجوزات في سالزبورغ وزيلامسي للسياح الروس والاميركيين واليابانيين والصينيين, وزيادة أسعار الشقق الفندقية بشكل كبير بسبب اقبال السياح العرب عليها للحد من تدفقهم على النمسا وكذلك وضع تدابير للحد من تنقلهم عبر الحدود السلوفينية بسياراتهم الفارهة والملونة ذات الكتابات والملصقات العجيبة”, داعية أيضا إلى “عدم السماح لهم (العرب) بممارسة الهواية العجيبة والغريبة لديهم وهي الطبخ في الحدائق العامة وعلى الاراضي المزروعة التابعة ملكيتها لأشخاص وليس للحكومة”.
وأثار الخبر مجموعة من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي لم تخل من “النقد الذاتي”, إذ قال احد المغردين على موقع “تويتر”: “كفوو عليكم.. شفتم اشسويتم فينا?, طبعاً هذي أول دولة تتخذ مثل هذا القرار”, فيما تخوف البعض أن يكون قرار مدينة زيلامسي “مقدمة لمنعنا من دخول دول الاتحاد الاوروبي”.