«زين» ترفع أرباحها الفصلية الصافية 3% وتسجل 38 مليون دينار المجموعة حققت إيرادات مجمعة بقيمة 247 مليون دينار في الربع الأول

– مهند الخرافي: «زين» تحرز تقدما في حماية أعمالها الأساسية مع التركيز على فرص استثمارية مجزية
– بدر الخرافي: المجموعة دخلت ساحة الخدمات الرقمية مبكرا حيث المجالات الجديدة لتعزيز تدفقات الإيرادات
– المجموعة زادت أرباحها التشغيلية الفصلية 14% لتصل إلى نحو 83 مليون دينار
– تقلب أسعار تحويل العملات كلف 148 مليون دولار على مستوى الإيرادات و32 مليون دولار على الأرباح الصافية

أعلنت مجموعة زين أنها رفعت أرباحها الفصلية إلى 38 مليون دينار (125 مليون دولار) بزيادة بلغت 3%، مقارنة مع 37 مليون دينار (124 مليون دولار) عن الفترة المشابهة من العام 2016. وكشفت المجموعة في بيان صحافي ، امس، أن ربحية السهم بلغت 10 فلوس عن فترة الربع الأول من السنة المالية الحالية، فيما ارتفعت الأرباح التشغيلية إلى 83 مليون دينار (271 مليون دولار)، بزيادة بلغت 14%، مقارنة مع 73 مليون دينار (241 مليون دولار) عن نفس الفترة من العام الماضي.
وأوضحت زين أن مؤشراتها المالية الرئيسية تأثرت بالتحديات التشغيلية التي تعاني منها عملياتها في بعض أسواقها الرئيسية، بالإضافة إلى الأوضاع الاقتصادية الصعبة، والمخاطر الأمنية، والتقلبات في أسعار تحويل العملات، حيث كان للأخيرة على وجه الخصوص التأثير الأكبر. وذكرت مجموعة زين أن إيراداتها المجمعة سجلت 247 مليون دينار (810 مليون دولار)، مقارنة مع اجمالي ايرادات بلغت 277 مليون دينار (919 مليون دولار) عن فترة الربع الأول من العام الماضي.
وبينت أن حجم الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات الـ EBITDA بلغ 107 مليون دينار (352 مليون دولار)، مقارنة مع 123 مليون دينار (407 مليون دولار) عن الفترة المشابهة من العام 2016.
وأفادت المجموعة أن هامش ربحية الـ EBITDA عن هذه الفترة بلغ نحو 43.4%، مقارنة مع 44.3% عن نفس الفترة من العام الماضي، بينما بلغت قاعدة العملاء 46.1 مليون عميل، بزيادة بلغت نسبتها 1.4%، مبينة أنها مازالت تملك الحصة السوقية الأكبر في خمس أسواق لوحداتها التشغيلية.
وكشفت زين أن تقلبات أسعار تحويل العملات أثر بشكل كبير على مؤشراتها المالية، حيث كلف المجموعة على مستوى الإيرادات المجمعة 148 مليون دولار، بينما كلفها على مستوى حجم الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات الـ EBITDA 68 مليون دولار، فيما كلفها على مستوى حجم الأرباح الصافية 32 مليون دولار.
وعزت المجموعة هذا التأثير إلى الانخفاض العنيف الذي شهدته عملة السودان التي تراجعت بنسبة 59٪ مقابل الدولار الأميركي، حيث انخفض الجنية السوداني من مستوى 6.4 إلى نحو 15.6 أمام الدولار، مبينة أنها في حال تحييد آثار أسعار تحويل العملات، فإن أرباحها الصافية كانت سترتفع بنحو 27%، بينما كانت الإيرادات المجمعة ستحقق زيادة بنسبة 4%، والأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات الـ EBITDA كانت سترتفع بنسبة 3%.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة زين مهند الخرافي «تحرز مجموعة زين تقدما على مستوى حماية أعمالها في ظل المنافسة العالية في أسواقها، كما أنها تركز في البحث عن فرص استثمارية مجزية، والدخول في مجالات أعمال جديدة تقابل خدماتها الأساسية».
وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي في تعليقه على هذه النتائج «المؤشرات المالية الفصلية لم تعكس قوة الأداء التشغيلي لعملياتنا التشغيلية، ففي الوقت الذي كنا نتطلع فيه إلى تحقيق مرحلة جديدة من النمو بفضل زخم عملياتنا التشغيلية والتجارية، جاءت الظروف المعاكسة المتمثلة في تقلب أسعار العملات، والمخاطر الأمنية لتضغط على البيانات المالية».
وأوضح قائلا «واصلت المجموعة خططها الستراتيجية فيجلب أحدث التقنيات على شبكاتها، وعززت من محفظة خدماتها لتزويد قاعدة عملائها بقائمة واسعة من الخيارات والحلول المبتكرة، مستفيدة في ذلك من بنيتها التحتية المتطورة على شبكات الجيلين الثالث والرابع، ومن شراكاتها وتحالفاتها الستراتيجية مع شركائها الإقليميين والعالميين».
وأضاف بدر الخرافي بقوله» كما نجحت المجموعة في تبني مبادرات لخفض حجم المصاريف الإدارية والتشغيلية لموائمة توجهاتها الاستراتيجية، والتي تأمل منها دفع عجلة أعمالها لمواكبة التطور المتنامي في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث حرصت أن تكون مبادراتها الاستراتيجية أكثر استجابة لاحتياجات أسواقها».
وبين بقوله «أحدثت التقنيات الرقمية تحولات جذرية في قطاع الأعمال،حيث تظهر تأثيراتها الواضحة في زيادة إنتاجية القطاعات الرئيسية في المجالات التجارية والصناعية، وحيث تشير التقارير والتوقعات إلى حالة من التفاؤل بشأن التكنولوجيات الحديثة، والتي تعد بتحسين أوجه الحياة الاجتماعية والاقتصادية، فقد قامت المجموعة بإبرام اتفاقيات جديدة مع عدد من الكيانات التي تملك منصات إبداعية متطورة، للاستفادة مبكرا من الفرص التي تقدمها ساحة الخدمات الرقمية».
وأشار بدر الخرافي إلى أن مجموعة زين سارعت إلى تبني حلول المدن الذكية، والدخول في مشاريع قطاع الأعمال الـ (B2B)،ومجالات الخدمات الرقمية الصحية، وخدمات تشارك السيارات المبتكرة، وتأسيس كيانات استثمارية مشتركة في بث المحتوى الترفيهي (مثل: Arabiaiflix)، حيث المجالات الجديدة في تعزيز تدفقات الإيرادات».
وبالنظر إلى العمليات التشغيلية، والمؤشرات المالية الفصلية لوحدات زين التشغيلية، أبدى بدر الخرافي تفاؤله بمستقبل عمليات المجموعة في السعودية، حيث أبرزت النتائج المالية عن فترة الربع الأول من السنة المالية الحالية تحول عمليات زين السعودية إلى الربحية لأول مرة في تاريخها منذ التأسيس.
وقال الخرافي «إن التحسن الواضح في النتائج المالية الفصلية للشركة في السعودية، يبرز نقطة تحول نوعية لعملياتها التشغيلية والتجارية، كما يعكس رؤية خطة التحول الطموحة التي تبنتها لدفع عملياتها إلى مستويات جديدة من النمو».
وأوضح بقوله»حققت زين السودان نسب نمو مشجعة للغاية بـ (العملة المحلية) عن هذه الفترة، لتعكس كفاءة عملياتها التشغيلية مكانتها الرائدة في السوق السودانية، إلا أن التقلب في أسعار تحويل العملات حرم المجموعة من الاستفادة من الزخم الكبير الذي حققته خططها التشغيلية والتجارية، والتي تحقق مستويات نمو قوية على مستوى خدمات البيانات».
ومضى الخرافي في قوله «تعاني عملياتنا في العراق بسبب المخاطر الأمنية وتحديات الأوضاع الاجتماعية الصعبة التي سببتها التوترات والنزاعات السياسية في بعض المناطق، وهو ما أثر كثيرا على مستوى الكفاءة التشغيلية، ولكننا نتوقع تحسنا في الأداء،خصوصا بعد الوصول إلى تسويات حول عدد من الملفات الضريبية».
زين الكويت
تواجه السوق الكويتية (السوق الرئيسية لمجموعة زين) منافسة شديدة، والتي انسحبت بدورها على مستوى الأسعار، وفي ظل هذه التطورات – التي غيرت من شكل وأسلوب تعاطي الشركات المشغلة في السوق- ويضاف إليها معدل (انتشار) مرتفع لخدمات الاتصالات – فإن شركة زين الكويت ما زالت تحافظ على حصتها السوقية ومكانتها الرائدة، بقاعدة عملاء تصل إلى نحو 2.8 مليون عميل.
وسجلت إيرادات الشركة خلال هذه الفترة إيرادات فصلية بقيمة 79.5 مليون دينار (261 مليون دولار)، بينما حققت أرباحا قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات الـ EBITDA بقيمة 31 مليون دينار (101 مليون دولار)، وجاءت الأرباح الصافية لتعكس مدى حدة المنافسة التي تشهدها السوق الكويتية.
زين السعودية
سجلت المؤشرات المالية الفصلية لشركة زين السعودية نتائج إيجابية للغاية، حيث أبرزت المؤشرات المالية تحول عمليات الشركة إلى الربحية لأول مرة في تاريخها منذ التأسيس، وقد جاءت مؤشرات الأداء الرئيسية مدعومة بنمو حجم الإيرادات، والتركيز المتواصل على تحسين العمليات التشغيلية، والاستثمار المكثف في خدمات البيانات، وتخفيض المصاريف التشغيلية، بالإضافة إلى الأثر الإيجابي لقرار تمديد رخصتها لمدة 15 عاما إضافية.
وقد حققت شركة زين السعودية أرباحا صافية، بتسجيلها صافي ربحية بقيمة 45 مليون ريال سعودي، مقارنة بخسارة بلغت 250 مليون ريال سعودي خلال الربع الأول من العام 2016، ويأتي هذا الأداء القوي لعلميات زين في السعودية في الوقت الذي يشهد فيه سوق الاتصالات السعودي نمواً في الطلب على خدمات البيانات، والخدمات الرقمية.
تأثرت المؤشرات المالية الرئيسية لعمليات شركة زين العراق بالتحديات السياسية، وبتنامي حالة عدم الاستقرار الاجتماعي في مناطق جغرافية واسعة، إلى جانب تأثرها بالتكاليف التشغيلية العالية، وما تعانيه من إغلاقات متكررة في بعض مواقع شبكتها. وفي ظل بيئة العمل الاستثنائية التي تعمل فيها شركة زين العراق، إلى جانب المنافسة المتزايدة، والبنود الضريبية، فقد سجلت إيراداتها 253 مليون دولار.
زين السودان
أحرزت عمليات شركة زين السودان نموا مشجعا في عملياتها التشغيلية الفصلية، حيث استفادت خلال هذه الفترة من خدمات الجيل الرابع على شبكتها، وجاءت المؤشرات المالية للشركة مدفوعة بالزخم المتنامي لعملياتها (بالعملة المحلية) حيث قفزت الإيرادات الفصلية بنحو 38% لتصل إلى نحو 1.7 مليار جنية سوداني (107 مليون دولار )، بينما حققت الأرباح الصافية طفرة بتسجيلها نسبة نمو بلغت 32% لتصل إلى نحو 258 مليون جنية سوداني.
تقدم العمليات التشغيلية لشركة زين الأردن مستويات نمو عالية، وذلك بالرغم من حجم تحديات المنافسة في سوق المملكة الأردنية، التي تصنف بأنها واحدة من أعلى معدلات الأداء على مستوى قطاع الاتصالات في أسوق المنطقة.
تواصل شركة زين البحرين استثماراتها في تطوير منتجاتها وعروضها المبتكرة، وهو ما أكسبها موقعا خاصا في سوق الاتصالات في المملكة التي تتسم بأجواء تنافسية عالية، وجاءت المؤشرات المالية للشركة لتعكس آثار هذه المنافسة، حيث سجلت الشركة أرباحا صافية بلغت 1.3 مليون دولار أميركي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.