“زين” تصعد بأرباح 2018 الصافية 23 % إلى 197 مليون دينار المجموعة تحقق نمواً كبيراً في جميع مؤشراتها المالية وترفع إيراداتها 28 % لتصل إلى 1.3 مليار دينار

0 86

* الطاحوس: نجحنا في تنفيذ سلسلة مشاريع تطويرية للارتقاء بالكفاءة التشغيلية للشبكات
* بدر الخرافي: التوجه الى الخدمات الرقمية ساعدنا في توليد المزيد من التدفقات النقدية
* الأرباح السنوية قبل خصم الفوائد والضرائب قفزت إلى 519 مليون دينار
* النفقات الرأسمالية لعمليات المجموعة بلغت 750 مليون دولار عن العام 2018
* مجلس الإدارة أوصى بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بقيمة 30 فلساً للسهم الواحد عن العام الماضي

أعلنت مجموعة زين أن نتائجها المالية السنوية سجلت معدلات نمو كبيرة على كل مؤشراتها المالية، حيث قفزت الأرباح الصافية بنحو 23% لتصل إلى 197 مليون دينار (649 مليون دولار)، فيما بلغت ربحية السهم 45 فلسا.
وأوضحت زين في بيان تلقت “السياسة” نسخة منه امس أن الإيرادات السنوية المجمعة حققت طفرة كبيرة بنسبة نمو بلغت 28%، لتسجل 1.3 مليار دينار (4.4 مليار دولار)، مقارنة مع إجمالي إيرادات 1.03 مليار دينار (3.4 مليار دولار) عن العام 2017.
وكشفت مجموعة زين التي تملك وتدير 8 شبكات اتصالات متطورة في أسواق منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا عن ارتفاع أرباحها قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات الـ EBITDA بنسبة 25%، لتصل إلى نحو 519 مليون دينار (1.7 مليار دولار)، وذلك مقارنة مع 414 مليون دينار (1.4 مليار دولار) عن العام 2017، بينما بلغ هامش ربحية الـ EBITDA عن هذه الفترة نحو 39%.
وبينت المجموعة أن قاعدة العملاء نمت بنحو 5% لتصل إلى 49 مليون عميل في كل أسواقها، مقارنة بقاعدة عملاء بلغت 46.6 مليون عميل عن العام 2017، بينما دفعت استثماراتها في ترقية وتطوير شبكاتها قطاع خدمات البيانات إلى نمو إيرادات المجموعة من قطاع البيانات (باستثناء خدمات الرسائل القصيرة وخدمات القيمة المضافة) بنحو 71%، وذلك مقارنة مع العام 2017، وهو ما مثل 25% من إجمالي الإيرادات المجمعة.
وأفادت المجموعة أن مجلس الإدارة أوصى بتوزيع أرباح نقدية بقيمة 30 فلسا للسهم الواحد، وذلك عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018 (هذه التوصية خاضعة لموافقات الجمعية العمومية والجهات الرسمية)، مبينة أنها بهذه التوصية تواصل سياستها المعروفة عنها في التوزيعات النقدية، بالرغم من تنامي التحديات والظروف المعاكسة التي تشهدها أسواق المنطقة.
وجاءت المؤشرات المالية للمجموعة عن فترة الربع الأخيرة من العام 2018، لتبرز التطور الإيجابي لعملياتها التشغيلية والتجارية، حيث شهدت هذه الفترة نسب نمو مؤثرة، فقد ارتفعت الأرباح الصافية بنسبة 59% لتصل إلى نحو 59 مليون دينار (196 مليون دولار)، وذلك مقارنة مع 37 مليون دينار (124 مليون دولار) عن نفس الفترة من العام 2017، بينما ارتفعت الإيرادات المجمعة إلى نحو 411 مليون دينار (1.4 مليار دولار)، وذلك مقارنة مع 262 مليون دينار (868 مليون دولار) عن العام 2017، فيما بلغت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات (EBITDA) 195 مليون دينار (642 مليون دولار)، وهو ما نجم عنه هامش EBITDA بنسبة 47%.

نمو قاعدة العملاء
وعزت المجموعة معدلات النمو القوية التي سجلتها مؤشراتها المالية عن هذه الفترة إلى نمو قاعدة العملاء التي شهدت زيادة بمقدار 2.4 مليون عميل، كما أنها جاءت مدفوعة بالإنجازات التي شهدتها عملياتها التشغيلية، بما في ذلك عمليات شركة زين السعودية، والتي أصبحت شركة تابعة، وعمليات التطور المستمرة لشركة زين العراق ونمو الإيرادات القوي في قطاع البيانات، والتطور الهائل في نتائج قطاع المشاريع والأعمال، وكذلك مبادرات المدن الذكية.
وكشفت المجموعة أن نتائجها المالية ورغم الطفرة الإيجابية التي حققتها تأثرت بترجمة العملة، والتي ترجع في الغالب إلى انخفاض قيمة العملة في السودان (الجنية السوداني) بنسبة 47% من متوسط 16.9 مقابل سعر صرف الدولار الأميركي من العام 2017 إلى 31.9، وهو ما كلفها 216 مليون دولار أميركي على مستوى الإيرادات، و79 مليون دولار على مستوى الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات، و27 مليون دولار على مستوى الأرباح الصافية.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة زين أحمد الطاحوس في تعليقه على هذه النتائج: “إننا سعداء للغاية بهذا الأداء، والذي جاء بفضل تنفيذ الرؤية الستراتيجية الطموحة، ونجاح المجموعة في التغلب على تحدياتها، وتمكنها من دفع أعمالها إلى مجالات جديدة من النمو، حيث حرص مجلس الإدارة على تنفيذ سلسلة من المبادرات المبتكرة التي تستهدف الارتقاء بمستوى الكفاءة التشغيلية، وتحسين تجربة العملاء”.
وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة زين بدر ناصر الخرافي: “التحسن الواضح في النتائج المالية، جاء بفضل النمو المتزايد في عدد من أسواق المجموعة الرئيسية، وعلى وجه الخصوص عمليات زين العراق، وتضمين نتائج عمليات شركة زين السعودية – والتي تحولت عملياتها للربحية واستمرارية تحسين أدائها – حيث سجلت شركة زين السعودية أفضل نتائج على الإطلاق منذ تأسيسها، وأظهرت مستويات نمو قياسية، مما عكس نجاح تنفيذ ستراتيجية التحول، وقد كان لذلك تأثير على القوائم المالية، ويعتبر هذا التطور في الأداء أمرا رائعا لمجموعة زين على مستويات متعددة بما في ذلك صافي الدين بالنسبة إلى الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاكات”. وأوضح الخرافي قائلا: “على الرغم من التحسن الواضح في النتائج المالية بفضل الأخبار الإيجابية بصفة عامة عن شركة زين السعودية، وتضمين نتائج عملياتها، فإننا ما زلنا نعاني من تأثير صرف العملات الأجنبية في السودان، وذلك بسبب ارتفاع نسبة تقييم العملة 47% في البلاد، حيث أثر ذلك على المؤشرات المالية”.
وذكر الخرافي أن طفرة النمو لعمليات زين تبرز نجاحنا في مواكبة وتيرة التغير في صناعة الاتصالات، وقدراتنا في التعامل مع طبيعة التحديات التي واجهتنا، خصوصا في ظل التطورات التي يشهدها قطاع الاتصالات، سواء على صعيد التحديات التشغيلية أوالتنظيمية، أو المنافسة السعرية”.

ضغوط متزايدة
وبين أن الشركات المشغلة تعاني من ضغوط متزايدة، في ظل بحثها عن أفضل السبل لمواكبة التأثيرات التي تحدثها الاقتصادات الرقمية، فمع المعدلات العالية لانتشار الأجهزة الذكية، وما تشهده قاعدة المشتركين من نمو متواصل على شبكات الجيل الرابع، والزيادة الهائلة في الإقبال على استهلاك المحتوى الترفيهي، ازدادت الحاجة لخدمات بيانات ذات كفاءة عالية، وذلك لمواكبة هذه التطورات التي تحكم مشهد صناعة الاتصالات.
وأضاف الخرافي قائلا: “وفي إطار جهودنا لمواجهة هذه التحديات تقوم مجموعة زين برسم خريطة الطريق الخاصة بها من خلال مسار واضح يأخذ في الحسبان التطور المستقبلي لكلّ عملياتها، حيث ستكون البنية التحتية الموحدة التي تعكف على بنائها، هي أساس تقنية الجيل الخامس، حتى تتمكن شبكات زين من دعم الانفجار الهائل المتوقع في استخدام البيانات”.
وتابع قائلا: “كما أن الخطوات المتقدمة التي اتخذناها أخيرا بنشر خارطة الطريق الخاصة بشبكات الجيل الخامس (5G) مثل خطوة مهمة لنا على صعيد تعزيز قدرة شبكاتنا، وكفاءتها التشغيلية، فالتطبيقات العملية التي ستقدمها هذه التقنيات الحديثة ستمنحنا قدرات أفضل لتبني مبادرات مبتكرة في تعزيز تجربة العملاء، وتعزيز النفقات الرأسمالية الذكية، والعمل على ابتكار الأعمال الجديدة لتطوير مشاريع المدن الذكية الآمنة”.
ويرى الخرافي أن نجاح الجيل الخامس، سيكون متوقّفا على مدى بناء نماذج شراكة قوية بين القطاعين العام والخاص ومستوى التعاون بينهما، مبينا أنه وانطلاقا من هذا الأساس، فإن زين تتابع الفرص التي توفرها الحلول الرقمية، وحلول المدن الذكية على مستوى أسواق الشرق الأوسط، وهي تمثل مجالات النمو الناشئة، والقادرة على تحفيز إثراء محفظة الأعمال.
وأوضح قائلا: “لقد كثفنا خلال هذا العام من جهودنا لتحقيق رؤيتنا الستراتيجية في التحوّل الرقمي والاستثمار في الخدمات الرقمية، وتبني نماذج أعمال تتجاوز توقعات وطموحات قاعدة عملائنا، وتتجه المجموعة إلى تنفيذ ستراتيجية طموحة لتعزيز استثماراتها في الخدمات الرقمية بكثافة خلال المرحلة المقبلة، وقد ساعدتنا هذه التوجهات الستراتيجية في نمو أعمالنا التجارية، وفتح قنوات جديدة في ساحة الخدمات الرقمية لتوليد المزيد من التدفقات النقدية، ومع زيادة التضافر والتكامل بين الوحدات التشغيلية للمجموعة، ووجود شركة عمانتل، فإن ذلك سيسهم في بناء قوة رقمية جديدة، تقود عمليات التحوّل الرقمي في أسواق الشرق الأوسط”.
وأفاد الخرافي قائلا: “علاوة على ذلك، فإنّنا دخلنا في شراكات وتحالفات ستراتيجية مع كيانات عالمية رائدة لتعزيز جاذبية وجودة المنتجات والخدمات، وذلك من خلال توفير خدمات اتصالات محسنة ذات جودة وموثوقية عالية”.
وقال الخرافي: “لقد استثمرنا في بنيتنا التحتية على نطاق واسع، حيث أجرينا سلسلة من المشاريع التي عملت على تحديث وترقية شبكاتنا (تطوير الجيل الرابع/‏‏ والاستثمار والتخطيط لتكنولوجيا الجيل الخامس) في شتى الأسواق التي نعمل فيها، وذلك بهدف تحسين تجربة العملاء، حيث بلغت استثمارتنا في النفقات الرأسمالية نحو 750 مليون دولار عن العام 2018”.

إنترنت الأشياء
وأشار إلى أن مجموعة زين أظهرت اهتماما خاصا بمجالات النمو المربحة في مجالات انترنت الأشياءIoT، وقطاع المشاريع والأعمال، وتماشيا مع هذا التوجه، قامت المجموعة بإطلاق منصة واجهات برمجة التطبيقات، وقد ساعدها ذلك في إزالة الحواجز أمام تطوير الشراكات الرقمية المحتملة، وقد تم تنفيذ هذه المبادرة الستراتيجية مع فريق Apigee من Google Cloud، ومن المتوقع أن تحقق هذه الخطوة مزيدا من المرونة لعمليات المجموعة، نظرا لأنها تفتح فرص نمو جديدة، والتوسّع في قطاعات الأعمال.
وأوضح الخرافي أن جهود المجموعة لم تتوقف في دخول قطاعات أعمال جديدة خلال هذه الفترة، وخصوصا في المجالات الرقمية، حيث كانت زين من أول المبادرين في تقديم سلسلة واسعة من حلول الطائرات من دون طيار لدعم التطبيقات التجارية والصناعية للحكومات وقطاع الأعمال، وذلك من خلال “Zain Drone”، والذي كانت بداية انطلاقه السوق الكويتية، وبعدها إلى بقية أسواق الشرق الأوسط.
وكشف أن زين حافظت على حماستها في تنفيذ جدول أعمالها في مجالات الاستدامة، ووضع مؤشرات الأداء الرئيسية للمساعدة في تطوير نهج أكثر تنظيما وقياسا لجميع أسواقها .
وختم الخرافي : “يتمحور النهج الستراتيجي لمجموعة زين حول العمل بفعالية مع أصحاب المصلحة، والتركيز على عمليات التوافق التنظيمي، والحفاظ على القيمة، وإزالة العوائق التنظيمية، وتمكين الخدمات الرقمية المستقبلية، لتحقيق النتائج المرجوة لخطط المجموعة الستراتيجة”.

You might also like