قراءة بين السطور

سؤال للنائب الصامت ونائب الغفلة! قراءة بين السطور

سعود السمكة

اعتقد أصبح من الضرورة بمكان ان يزداد الاهتمام من قبل الحكومة بموضوع الشهادات الجامعية المضروبة، وبالذات شهادة الدكتوراه ليصبح بالاهتمام نفسه لتتبع مزوري ومزدوجي الجنسية باعتبار أن الذي نجح في أن يفلت من بوابة التزوير وبوابة الازدواجية بسلام، وأصبح يتمتع بامتيازات الجنسية فإن الحصول على شهادة عن طريق التزوير اسهل بكثير وارخص ثمنا من شهادة الجنسية لكي يتمتع أيضاً بامتيازاتها.
وإذا ما مر من هذه البوابة بسلام، وهو يحمل شهادة دكتوراه ليتبوأ مركزاً عاليا بالدولة، ويتمتع بامتيازات المنصب تكون بوابة عملية التجارة بالاقامات أسهل بكثير من البوابتين، الاولى والثانية، ولا تحتاج إلا رخصة تجارية من وزارة التجارة، ومحلاً يضع عليه اسم شركة وهمية، ثم يمارس تجارته بعرق البشر، بعد ذلك لا مانع من فتح مكتب خدم ليتاجر في بؤس البشر!
القصد أن من أصبح كويتياً بالتزوير ومواطنة مضروبة يكون قد اصبح امامه طريق التزوير سالكاً وسهلا خصوصاً أنه قبل ان يقدم على عملية الدخول من بوابة تزوير الجنسية يكون قد درس طريق امتيازاتها اللا مشروعة ميدانيا، وكون لديه فكرة أن الجنسية تعطيك مجالا لكي تسرح وتمرح وطريق الثراء بالحرام واسع وسالك لمن أراد وبالتأكيد أن الذي دفع مالاً حراماً لشراء الجنسية لا مانع لديه أن يدفع مالاً حراماً آخر للحصول على شهادة مضروبة ومن ثم يبدأ من خلال الجنسية طريق جمع المال بالحرام خصوصاً ان البلد في هذا المجال شبه سايب، فتحصل على الجنسية بالتزوير والشهادة الجامعية والدكتوراه بالتزوير، وتدرس بالجامعة بالتزوير وتتسلم منصباً قيادياً بالتزوير، وتصبح تاجراً بالتزوير وكذلك تصبح ناخباً ثم مرشحاً ثم نائباً بالتزوير بسبب حصولك على الجنسية بالتزوير!
لذلك نحن نصيح اليوم من أن يأتي يوم، وسوف يأتي حتما إذا استمررنا في هذه الغفلة مغيبين عن واقعنا، بأن يتمكن المزورون والمزدوجون من مفاصل الدول ويصبح ابناء الكويت واحفادها على الرصيف، هذا إذا مكنهم المزورون من الجلوس على الرصيف! ساعتها ماذا سوف يقول زملاؤنا الكتاب الذين يذرفون الدموع على المزورين خوفاً من ان تسحب الحكومة جناسيهم، وهل تظنون ان أحدا من هؤلاء المزورين سوف يحن أو يعطف عليهم وعلى ابنائهم أو احفادهم؟ وهل يعتقد من وصل إلى مجلس الأمة امثال النائب الصامت ونائب الغفلة الذي يتقمص شخصية الرئيس المبطل ان المزورين سوف ينصبونه ملكا على البلاد في حالة تمكنهم؟
****
نكشة: سؤال للإخوان المسلمين فرع الكويت: لماذا صفقتم لزميلكم جمعان ظاهر حين ردد بكل وقاحة وقلة أدب وبذاءة ذلك الخطاب النتن “لن نسمح لك ” احتجاجا على صلاحيات صاحب السمو التي منحه اياها المشرع في الدستور، واليوم تهللون وتكبرون لحاكم تركيا الذي استولى على جميع السلطات (حكومة وبرلماناً وقضاء)؟
لقد صدق من قال: إن لم تستح فافعل ما شئت، ويا حسرة على من صدقكم من الشباب الذين ركضوا وراءكم باعتبار انكم رجال واصحاب مرجلة وإذا أنتم ملوك الانتهازية قدتوهم حتى ابواب السجن ثم تخليتم عنهم بدم بارد دون حياء!

Print Friendly