سارة الشامي: لست كوميدية لكني أتمنى العمل مع عادل إمام اعتبرت كراهية الجمهور لها في "رحيم" دليل نجاحها

0 15

القاهرة ـ محمد أبوالعزم:

تخطو من عمل لآخر بخطى ثابتة وناجحة، بدأتها مع “الأب الروحي”، الذي لفتت من خلاله الانتباه، ثم “كلبش” بشخصية “سلمى”، التي حفرت بها مكانا في قلوب المشاهدين، لتفاجئهم بشخصية مختلفة تماما هي “ريم”، التي تسببت في كراهية الجمهور لها عندما جسدتها ضمن أحداث مسلسل “رحيم”، هذا النجاح في الدراما التلفزيونية، أهّلها للمشاركة في السينما من خلال شخصية الإنكليزية ضمن أحداث فيلم “حرب كرموز”.
عن كواليس هذه الأعمال ومشوارها الفني، وخططها المستقبلية التقت “السياسة” الفنانة المصرية سارة الشامي
في هذا الحوار.

كيف تلقيت ردود الفعل على شخصية “ريم” في مسلسل “رحيم”؟
نجاح الشخصية فاق توقعاتي، تفاجأت برد فعل الجمهور وأشادته بموهبتي رغم كراهيته للشخصية التي جسدتها، خصوصا بعد مشهد ضرب الفنان ياسر جلال لي ضمن الأحداث، بسبب تصريحي بحبي له، ثم اتهامي له بالاعتداء عليّ، وإنكار الحقيقة طوال أحداث المسلسل، ثم اعترافي في النهاية لوالدي الذي جسد شخصيته الفنان محمد رياض.
ألم ينتابك القلق من كراهية الجمهور للشخصية؟
بذلت كل جهدي كي يكرهني، ونجاحي في هذا يعتبر أكبر دليل على نجاح الشخصية ووصول مضمونها إلى المشاهد، حتى أنها علقت في أذهان المشاهدين.
ما الذي دفعك للموافقة على تجسيد الشخصية؟
عندما تم ترشيحي لتجسيدها، عقدت جلسات عمل مع المخرج محمد سلامة، للوقوف على تفاصيلها، وتحمست للعمل عندما لاحظت اختلاف الشخصية التي سأقوم بتشخيصها، عن باقي الشخصيات التي قدمتها في أعمالي السابقة، وستظهرني بشكل جديد ونجحت في ذلك.
كيف كان لقاؤك مع فريق المسلسل؟
يعتبر “رحيم” أول لقاء يجمعني بالفنان ياسر جلال وبقية فريق العمل، وفي مقدمتهم الفنان الكبير حسن حسني، والفنانة دينا، وتعلّمت منهم الكثير، واكتسبت خبرات من المؤكد أنها ستفيدني في مشواري الفني.
هل توقعت هذا النجاح لفيلم “حرب كرموز”؟
نعم توقعته، بسبب أحداثه والفترة الزمنية التي تدور فيها الأحداث خلال الاحتلال الإنكليزي لمصر، فهو يعتبر ملحمة فنية، وهذا ما يميزه عن غيره من الأعمال الفنية الأخرى، التي عرضت في ذلك التوقيت، ومن أهم أسباب نجاحه إلى جانب أحداثه المختلفة، الاستعانة بنجم أجنبي للمشاركة في بطولة العمل، وهو العالمي سكوت أدكنز الشهير بشخصية “بويكا”، كما أن العمل ضم نخبة من كبار النجوم المصريين على رأسهم، أمير كرارة وغادة عبدالرازق، وأخرجه بيتر ميمي، الذي رشحني للمشاركة في الفيلم، وأعتبره فرصة لي في عالم السينما.
لماذا وافقت على المشاركة في مشهدين فقط ضمن أحداثه؟
لا يهمني كم المشاهد بقدر الكيف، والمشهدان هنا مؤثران في أحداث العمل، وأمام بطل العمل أمير كرارة، علاوة على سعادتي بتجسيد دور انكليزية، كذلك انتاجه الضخم.
هل واجهتك صعوبة أثناء تصويره؟
استغرق تصوير مشاهدي يوما واحدا فقط، ولكن الصعوبة
في أجواء العمل التي تضم مجاميع كثيرة، إلى جانب تواجد المدافع والدبابات التي تعطيك الشعور بالخوف والقلق الناتج عن حالة الحرب.
هل حرصت على متابعة الجزء الثاني من مسلسل “كلبش”؟
بالطبع، فشخصية “سلمى”، التي جسدتها ضمن أحداث المسلسل تركت صدى كبيرا عند الجمهور، والعمل كان أكثر من رائع، حتى الآن أتذكر خوفي ومدى ارتباكي أمام الفنان أمير كرارة في أول مشهد بيننا، وهو عندما لاحظه بدأ في طمأنتي، وساعدني على الاستفادة من خبرته طوال فترة التصوير.
ما الذي يميز هذا العمل دون غيره بالنسبة لك؟
جمهور “كلبش” كان من جميع الفئات والأعمار، على عكس الأعمال الأخرى التي قدمتها من قبل، والتي تستهدف جمهورا معينا يتابعها، ما جعلني سعيدة بالمشاركة فيه.
مسلسل “الأب الروحي” ماذا يعني لكِ؟
أعتبره فاتحة خير بالنسبة لي، إذ كان بمثابة فرصة جيدة للظهور في عالم التمثيل، وإبراز موهبتي الفنية وسط نجوم شباب قدمهم فريق الإنتاج مع المخرج بيتر ميمي.
ما الشخصية التي تتمني تجسيدها على الشاشة؟
هناك شخصيات كثيرة أرغب في تجسيدها، فما زلت في بداية مشواري، كل ما أريده هو تقديم شخصيات متنوعة قريبة من الجمهور، تضيف إلى رصيدي الفني، فالتنوع يخرج الفنان من قالب التكرار الذي يدفع الجمهور للملل والنفور منه.
نراك في عمل واحد في دراما رمضان … لماذا؟
بدايتي كانت من خلال مسلسل “الخانكة” في دور صغير ونجحت في هذا العمل بشكل كبير، وبعد ذلك شاركت في أعمال أخرى ولم أكرر المشاركة في أكثر من عمل لكي يعرف الجمهور وجهي، ولا يمل من تكراري، ولإيماني أن عملا واحدا فقط جدير بهذا الأمر، وبالفعل حدث ذلك في مسلسل “كلبش” و”الأب الروحي” وعرفني الجمهور، لذلك أفضل التركيز في عمل واحد يساعدني على الانتشار الذي ابتغيه.
هل يمكنك تقديم الكوميديا على الشاشة بعد تجربتك الإذاعية مع أحمد أمين؟
يجب أن أعترف أنني شخصية ليست كوميدية على الإطلاق، لكني قادرة على تقديم نوعية أعمال “لايت كوميدي”، خصوصا كوميديا الموقف.
من تحلمين بالعمل معهم من النجوم ؟
“الزعيم” عادل إمام، فالعمل معه فخر لأي فنان، كما أريد التعاون مع الفنانة منى زكي، فأنا متابعة جيدة لأعمالها الفنية وأتمنى أن يجمعني عمل فني معها.

You might also like