“ساكاي” ألوان نارية من أزياء الهنود الحمر ملابس للجنسين لربيع وصيف 2019 تحاكي سحر الماضي والـ "ستايل " المعاصر

0 37

كتبت – جويس شماس:

أعادت عقارب الساعة الى الوراء، وسافرت عبر الزمن الى عالم الهنود الحمر وثقافتهم النابضة بالحياة وحضارتهم النابضة بالجمال والتفاصيل المثيرة للاهتمام، غير انها عادت الى الحاضر، محملة بالكثير من النقوش والطبعات والالوان وتقنيات الخياطة التي كانوا يستعملونها لصناعة ملابسهم لتزيين معالم ازيائها المعاصرة للموسم الربيعي الصيفي المقبل للجنسين ، و لم تكتف بذلك، بل تحدت نفسها واختارت مصدر الهام آخرمن اعمال الفنان الهوليوودي المتخصص في الوشم والملقب بالدكتور وو، وتحديدا رسومات الطبيعة، لتثبت قدرتها وموهبتها في الجمع بين انماط مختلفة ومتنوعة، بغية تقديم تصاميم عصرية وعملية تحمل في طياتها المواصفات التي يبحث عنها شباب اليوم. انها صاحبة العلامة التجارية اليابانية “ساكاي” مصممة الازياء شيتوزي أبي التي شاركت في اسبوع باريس لموضة الرجال لموسم ربيع وصيف 2019، وابهرت جمهورها بلوحات فنية تشبه الى حد كبير زخرفات الفسيفساء وزينتها، لكنها حرصت على ان تعيد تركيبها بطريقة مبتكرة ومتجددة، وتحول المعاطف او البطانيات التي كانوا يلبسونها منذ مئات السنين الى قطع جديدة يمكن القول انها “ملابس شارع” واخرى رياضية، مثل قميص وبنطلون من الدنيم الكحلي مع حذاء رياضي ابيض اللون، او زي مكون من معطف “ترانشكوت” مع قميص وشورت قصير وبنطلون ضيق “ليغينغ” تحته وحذاء جلدي اسود، او تنورة مزينة بالشراشيب من الاسفل مع قميص قطنية بيضاء كتب عليها اسم “ساكاي” بالاجنبي، او “بانشو” ملون منسق مع ضورت قصير وجوارب عالية، او فستان طويل واسع وفضفاض من دون اكمام وشق عند الرجل يظهر الحذاء الرياضي الملون.
أبي، التي كانت تصمم ازياء للدمى في صغرها وتعلمت اصول الخياطة واسرارها من والدتها التي كانت تعمل كخياطة واختارت هذه المهنة لنفسها وبدأت مشوارها المهني بالعمل لدى راي كاواكوبو في “كوم دي غارسون” لتنضم بعدها الى فريق عمل يوجي ياماموتو وتقرر بعدها في العام 1999 ان تطلق علامتها التجارية الخاصة التي تحمل اسم “ساكاي”نجحت في ترجمة مصدر وحيها، واصابت هدفها من خلال اضافة نفحات معاصرة شكلت جسرا قويا بين جمال الماضي وسحر الحاضر وتقنياته ، او ازياء مهجنة بكل ما للكلمة من معنى، مثل جاكيت انوراك تجمع بين الخطوط المقلمة وطبعات عسكرية بتدرجات الاخضر، والبطانيات التي تحولت الى تنانير والعكس كذلك، والدراعة الصوفية Sweater بكم واحد، والمعاطف الكبيرة والفضفاضة، بالاضافة الى اللعب بطريقة ارتدائها مثل رفع كم وترك الثاني او تجميعها من جهة وتركها من الجهة الاخرى لمنح القصات والتصاميم بعدا مختلفا.
أبي كسرت السياج الشائكة بين الملابس الرسمية والعملية، لقدرتها على المزج بين النمطين في آن واحد، من دون ان تنقص من قيمة او اهمية اي منهما، وقد صنفتها مجلة “فوغ” بأنها مؤثرة في هذا المجال، حتى ان مصمم الازياء العالمي كارل لاغيرفيلد من ابرز المعجبين بها. تقول : اتبع موهبتي وغريزتي لتصميم مجموعاتي، وقد اكون مثالية، لكن اؤمن انني حين اصمم ازياء مناسبة بأسعار مناسبة، فبالتأكيد سيزدهر.
بدأت بعرض ازيائها في اسبوع باريس للموضة في العام 2009، وبعد موسمين فقط، انتشر اسمها في الدول الاوروبية والاميركية والآسيوية، ووصل الى هونغ كونغ ونيويورك وباريس، لتتوسع تدريجيا وتبتكر خطوطا جديدة مثل “ساكاي للرجال” و”ساكاي لاك”.
وبالعودة الى مجموعتها الرجالية الجديدة، تعاونت المصممة اليابانية مع شركة “بيديلتون” المتخصصة بالاقمشة والمشهورة بصناعة البطانيات والصوف، بغية تصميم ازيائها التي احتوت على “الانوراك” اي معطف المشمع مع قبعة والبناطيل والفساتين المزدانة بالثنيات، والكاب بأشكاله المتنوعة الكبير الحجم، والصغير الذي يغطي الاكتاف فقط ويسمى capelet، كما تعاونت مع العلامة التجارية الرياضية “نايك”، بغية تصميم احذية رياضية Sneakers بألوان موحدة واخرى متداخلة ، لتنتقل الى زخرفة قطعها بالنقوش والطبعات النابضة بالحياة . كما استخدمت رسومات الوشم المستوحاة من اعمال الدكتور وو، كالعصافير والحشرات واخرى من الطبيعة، لتزين بها معطفا متوسط الطول مع ازرار سوداء باللون الازرق الكوبالت، وسترة رياضية من الجينز والساتان زخرفت بنقوش الازهار على الاكمام، و”بانشو” زهري قصير رسم عليه صورة نسر.
ومن العالم المعاصر، قدمت أبي البذلة العملية المصنوعة من الدنيم والجينز، او تنورة طويلة مزدانة بالاهداب، لتزاوج بين تقنيات الخياطة التقليدية والاقمشة الحديثة، لتوفر خيارا مثاليا بالسنبة الى الشباب الذين يبحثون عن ازياء عملية ومريحة، كما انتقت خامات خفيفة وناعمة مثل الحرير الذي استخدمته لتصميم الفساتين المزينة بالنقاط والبناطيل المخططة وقمصان او بلوزات من الشيفون، فضلا عن باليت قوية تجمع الالوان النابضة بالحياة مثل الاصفر والاخضر والازرق والزهري والزيتي والبرتقالي، لتبتعد عن دائرة الالوان الكلاسيكية الموحدة.

You might also like