كلينتون وترامب يسعيان لتحسين فرصهما

ساندرز وكريستي المرشحان الأبرز لمنصب نائب الرئيس الأميركي المقبل كلينتون وترامب يسعيان لتحسين فرصهما

واشنطن – أ ف ب:
يتعين على كل من المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون والمرشح الجمهوري دونالد ترامب أن يحدد بحلول موعد المؤتمر العام لحزبه في يوليو المقبل هوية مرشحه لمنصب نائب الرئيس وهو خيار يمكن أن يحسن فرصه لدى الناخبين.
وسجلت كلينتون التي لا تزال تواجه منافسة من بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية تقدماً كبيراً في عدد المندوبين لكنها تعاني من صعوبة في استقطاب الحشود ولا تلقى تأييداً كبيراً لدى الشباب والرجال البيض، فيما أثار ترامب موجة حماسية استثنائية بصفته مرشحاً شعبوياً ومعارضاً للنخبة، معلناً أنه يبحث عن مرشح أو مرشحة لمنصب نائب الرئيس يتمتع بالخبرة السياسية.
وفي ما يلي الأسماء الأكثر توارداً في المعسكرين:
– بيرني ساندرز: يمكن أن يساعد سيناتور فيرمونت ساندرز (74 عاماً) كلينتون على تعبئة الحشود للاقتراع الرئاسي إلا أن كونه اشتراكياً ديمقراطياً ربما يأتي بتأثير معاكس.
– اليزابيث وارن: تعتبر وارن (66 عاماً)، سيناتور ماساتشوستس منذ العام 2013 من أهم وجوه اليسار التقدمي المعارض لوول ستريت، كما أنها من أشد منتقدي ترامب إلا أن اختيارها مع كلينتون، سيكون المرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة التي تترشح فيها امرأتان لمنصبي الرئيس ونائب الرئيس في الوقت نفسه، وهذا أمر يمكن أن تعتبره بعض الأوساط ثورياً.
– تيم كاين: حاكم سابق لفرجينيا ومقرب من الرئيس باراك أوباما، حيث يتمتع هذا السيناتور من فرجينيا (58 عاماً) بالخبرة في الشؤون الخارجية وكان السيناتور الديمقراطي الثاني الذي يؤيد كلينتون قبل عامين، كما أن الميزة الأخرى التي يتمتع بها هي إتقانه للغة الإسبانية.
– جوليان كاسترو: يعتبر الرئيس السابق لبلدية مدينة سان أنتونيو الكبيرة في تكساس الوزير الحالي للإسكان مقرباً من كلينتون في حملتها خصوصاً لدى الجالية المتحدرة من أميركا اللاتينية، إلا أن كاسترو (41 عاماً) أجاب بالنفي لدى سؤال شبكة «سي ان ان» الأميركية له عن إمكان ترشحيه لمنصب نائب الرئيس مع كلينتون.
– أسماء أخرى ممكنة: لكسب تأييد عدد أكبر من الناخبين من الرجال البيض، يمكن أن تختار كلينتون الحاكم السابق السيناتور الحالي عن فرجينيا مارك وارنر (61 عاماً أوالحاكم السابق لايوا الوزير الحالي للزراعة توم فيلساك (65 عاما) أو سيناتور أوهايو المصنف إلى اليسار شيرود براون (63 عاماً).
– كريس كريستي: حاكم نيوجيرسي المرشح السابق للانتخابات التمهيدية وهو من أول الجمهوريين الذين أعلنوا تأييد ترامب، حيث لم يستبعد أن يرد اسمه ضمن لائحة خياراته لمنصب نائب الرئيس.
– نيوت غينغريتش: من وجوه التقليديين في الحزب الجمهوري، وكان من مهندسي استعادة الجمهوريين في العام 1994 السيطرة على مجلس النواب الذي ترأسه ليكون المنافس الأهم للرئيس الديمقراطي آنذاك بيل كلينتون.
وترشح غينغريتش (72 عاماً) بالانتخابات الرئاسية في العام 2012 من دون تحقيق نتيجة، فيما أعلن تأييده لترامب، مؤكداً أنه «لا يمانع» أن يتم ترشيحه لمنصب نائب الرئيس.
– بين كارسون: وهو مقرب من ترامب الذي أعلن أن هناك فرصة بنسبة 40 في المئة كي يختار منافساً سابقاً في الانتخابات التمهيدية على لائحته، حيث تم تكليف كارسون (64 عاماً) جراح الأعصاب المتقاعد بالمساعدة في اختيار مرشحين محتملين لمنصب نائب الرئيس، وبما أنه كان المرشح الأسود الوحيد فإن اختياره يمكن أن يساعد ترامب بقضايا الأقليات.