ستة أفلام عربية في الـ”فاينال كات” مهرجان “فينيسيا”

تقدم اكثر من 50 فيلما بطلبات للمشاركة في فعالية “فاينال كات البندقية” التي تقام بمهرجان “فينيسيا” السينمائي, وتم اختيار قائمة من ستة افلام فقط للمرحلة النهائية وهي: “علي معزة وابراهيم” للمخرج شريف البنداري “مصر”, “بيت في الحقول” للمخرجة تالا حديد “المغرب” و”طريق الجنة” للمخرج عطية الدراجي “العراق”, و”ديك بيروت”, للمخرج زياد كلثوم “سورية”, و”الطلاق” للمخرج هكار عبدالقادر “العراق” و”زينب تكره الثلج”, للمخرجة كوثر بن هنية “تونس”.
وكانت مؤسسة “Twofour 54” للدعم الاعلامي, اعلنت عن ان صندوق “سند” لتمويل الافلام في مرحلتي التطوير وما بعد الانتاج, عقد شراكة مع ورشة “فاينال كات البندقية” احدى فعاليات مهرجان “البندقية” السينمائي الدولي في دورته ال¯72 وذلك برعاية جائزة لافضل فيلم عربي مشارك في القائمة المختارة.
ففي مبادرة لتحفيز دعم السينمائيين العربي انضم “سند” الى واحد من الفعاليات السينمائية المرموقة التي توفر الدعم الملموس للافلام العربية والافريقية وتجري فعاليات ورشة “فاينال كات البندقية” على مدى يومين يتم خلالهما عرض نسخ من افلام مختارة امام المنتجين وصناع الافلام والموزعين ومبرمجي المهرجانات السينمائية.
وتختتم الورشة بمنح جوائز للافلام الفائزة لدعمها في مرحلة ما بعد الانتاج وسيحصل الفيلم العربي الفائز على جائزة نقدية قدرها 10 الاف يورو, مقدمة من “سند”.
وقال علي الجابري: تأتي الشراكة مع فعالية “فاينال كات البندقية” لتوفر مستوى اخر من الدعم للسينمائيين العرب, والظهور على المستوى العالمي, نحن واثقون من ان السينما العربية لديها الكثير لتقدمه على الساحة الدولية.
وكان مهرجان البندقية السينمائي الدولي قد اعلن عن برنامجه الرسمي الذي سيفتتح في 2 سبتمبر المقبل حيث تم اختيار احد الافلام المدعومة من قبل سند بمرحلة ما بعد الانتاج وهو “مدام كوراج” للمخرج الجزائري مرزاق علواش للمشاركة في مسابقة “افاق” وسبق لعلواش ان فاز بجائزة “فارايتي” لافضل مخرج في الشرق الاوسط بمهرجان “أبوظبي” السينمائي, بدورة عام 2013 كما حاز في الدورة ذاتها على جائزة افضل مخرج عربي عن “السطوح” الفيلم الذي تلقى دعما من “سند” وكان الفيلم العربي الوحيد المشارك في مهرجان البندقية عام 2013 ايضا.
يذكر ان “أيام فينيسيا” قد اعلنت قبل ايام عن برنامجها الرسمي الذي تضمن ايضا احد افلام “سند” وهو “على حلة عيني” للمخرجة التونسية ليلى بوزيد, والتي حصل فيلمها على منحة “سند” في مرحلتي التطوير وما بعد الانتاج.