ستيفاني صليبا: “فوق السحاب” عقد ماسي في الدراما

0 7

القاهرة – وائل محمد:

قطعت الفنانة اللبنانية ستيفاني صليبا رحلة طويلة من التأمين القانوني إلى التمثيل والإعلام، وترفع سقف تحدي ذاتها يوما بعد آخر، لتؤكد أنها فنانة وإعلامية يشار لها بالبنان.. تمتلك كاريزما وطلة متفردة تجمع بين الموهبة والجمال والحضور الطاغي، الذي شكل ملامح فنانة وهبت نفسها للفن فرد إليها التحية بأحسن منها.
أطلت في رمضان عبر المسلسل المصري “فوق السحاب” بشخصية رائعة ومتناقضة كفتاة شرقية وسيدة مافيا، أمام الفنان هاني سلامة، فكانت إطلالتها ذات نكهة خاصة، تتحدث عنها في لقاء مع “السياسة”.
في أول دور مشاركة مصرية لماذا تحدثت باللهجة اللبنانية؟
لو تحدث باللهجة المصرية في اطلالتي المصرية الأولى ما كانوا ليصدقوني أبدا، وحسب طبيعة الدور أنا لبنانية روسية تنتمي لعالم المافيا الغامض فكان طبيعيا أن أتحدث باللبنانية.
الجمهور ظلم الشخصية في البداية فكيف ردت الاعتبار لنفسها؟
ظنوا إنني شريرة وفتاة مافيا بلا قلب ولا إحساس ولا روح طيبة ولكن مع مرور الحلقات والإمعان في تفاصيل الشخصية اكتشفوا الجانب البريء والعفوي في فتاة تجمع بين جدعنة الشرقيات ودلال الروسيات.
هل أصبحت شخصية “تاليا” نقطة تحول في حياتك الفنية؟
في حياة أي فنانة بعض الأدوار تعد علامات لا تكتفي بحصد الإعجاب عليها وتعليق “الله كانت ممثلة حلوة” وإنما تصر على أن تدلف منطقة “ما أروع أداؤك كممثلة”، وأنا لا أرضى بغير الأخيرة بديلا سواء كمقدمة برامج أو ممثلة أو حتى فتاة عادية تطل على الشاشة ولا تكتفي بأن تشرئب لها الأعناق لتنبهر بجمالها ولا حتى بستايل تمثيلها وإنما بالنظر إليها اعجابا وتضامنا معي كممثلة ترغب في الإجادة والوصول إلى هرم الفن وهي محاولات ربما تخيب مرات ولكنها يوما ستصيب وترشق في سويداء القلب، لا تهدف لمالا ولا جاها فقط محبة وإعجاب الناس وهو هدف لو تعلمون عظيم. وبالتأكيد لن يأتي لي على طبق من ذهب وعلي أن أسعى إليه بالعمل الدءوب والمثابرة والاجتهاد.
هل كان العمل مع نجوم “فوق السحاب” خصوصا هاني سلامة وإبراهيم نصر فرصة من ذهب للتعرف على المشاهد المصري؟
نعم، ولم يكن هناك مجال للخطأ وأنا أمثل أمام “سوبر ستار” بحجم هاني سلامة له أكثر من ربع قرن وهو يعتلي نجومية الفن فكان من المستحيل لتاليا ان تختفي وتذوب خلف الكاميرا أو تهرب منها الشخصية أو تخطئ لثوان، فكانت الإجادة ثم الإجادة هي الحل الوحيد للظهور بمظهر مشرف، ناهيك عن خلطة سحرية أدت إلى نجاح المسلسل وبدأت بإنتاج ضخم ومخرج بارع ومؤلف متمكن وباقي فريق العمل، الذي كون عقدا ماسيا، جعل المسلسل من بين أجمل خمسة مسلسلات تم عرضها في شهر رمضان الماضي. كما أن تواجد نجم كبير بحجم الفنان إبراهيم نصر وهو غول التمثيل، الذي يسلخ جلد الشخصية ليتقمصها هو فيسجننا في زنزانة إعجاب منبهرين بما يقدمه، فتحية له ولكل الفنانين المشاركين وباقي طاقم “فوق السحاب”.
هل هذا الاحترام للشخصية وتقديسها جعل المتابعين على “انستاغرام” يشبهونك بالطلقة النارية؟
هذا تشبيه أثلج صدري ومن المؤكد أن الاحترام للعمل يجبر الآخرين على أن يحترموا ما تقدمه من فن ويمنحونك الألقاب مرة “سوسو” ومرة “طلقة نارية” بعدما أصبح بيني وبين المشاهد ألفة وحب ومودة أسستها الشخصية الفنية بمقوماتها ومفرداتها الجذابة، فكونت مع المتلقي ما يشبه “عشرة العمر والعيش والملح”.
شاهدناك مجددا تجمعين بين الفاشنيستا والتمثيل في “فوق السحاب” كيف تم ذلك؟
بداية وليعرف القارئ المعنى الأقرب لفاشنيستا فهي الفتاة التي تنسق أزياءها بنفسها وتعرضها طبقا لخطوط الموضة فتقدم ما يشبه عرض الأزياء من خلال أعمالها الفنية وهو ما فعلته عندما كنت أقدم في كل حلقة زيا معينا يتبع خطوط الموضة تجعل المشاهد أو المشاهدات تحديدا تنتظر حلقة بعد أخرى لرؤية ما ترتديه الفنانة على الشاشة بشغف وحب كبير ومن النادر ان يحدث ذلك في وطننا العربي ولكن هي تجربة قدمتها في مسلسل “مثل القمر” من قبل ثم في “فوق السحاب” وأسعدني ردود الفعل على تجربة المزج بين الفاشنيستا والتمثيل.
هل أسعدك أيضا حصولك على جائزة الفتاة الأكثر تأثيرا على الشباب في لبنان؟
نعم قدمت لي مدرسة ليسيه أدونيس في كفر شيما ببيروت جائزة أكثر شخصية مؤثرة على جيل الشباب لهذا العام من خلال البرامج والأعمال الفنية التي قدمتها ومنها برنامج “أغاني أغاني” على قناة “ام تي في” بالإضافة إلى مدونتي الخاصة على الإنترنت، التي تعد الخامسة على مستوى المدونات في لبنان.
هل ستواصلين النشر في مدونة الموضة الخاصة بك؟
نعم، فعشق الموضة يسري في روحي ودمي وهي وسيلة تواصل مع زوار الإنترنت الذين يعرفوني كمقدمة برامج وممثلة ومدونة صاحبة بلوغر أيضا.
ألم تشعري بالندم على الاعتذار عن فيلم “كاش فلو” بعد النجاح الذي حققه عند عرضه؟
لم أعتد على الندم في حياتي كلها بصفة عامة وعلى اعتذاري عن الفيلم بصفة خاصة لارتباطي وقتها بتصوير مسلسل “أمير الليل” مع الفنان رامي عياش لصعوبة الجمع بين العملين وخيرها في غيرها.
كيف انتقلت من تقديم البرامج إلى البطولة في “أمير الليل”؟
لم يكن هناك مجال للواسطة في الاختيار بعد أن اجتزت 6 كاستنغ أو اختبارات بمنتهى الدقة فوقع الاختيار علي لدور البطولة أمام الفنان رامي عياش.
لماذا تدربت على قواعد التمثيل على يد الفنانة المخضرمة تقلا شمعون؟
من دواعي سروري أن الفنانة الكبيرة وافقت على تدريبي وتلقيني قواعد وأصول التمثيل وكيفية الوقوف أمام الكاميرا بعد انتقالي من الإعلام إلى التمثيل وهي مرحلة صعبة كان حتما علي أن أعرف قواعد هذا العالم السحري ومن حسن الحظ أن ذلك كان على يد الفنانة الكبيرة التي منحتني خبرتها الفنية.
يتساءل الكثيرون عن سبب رشاقتك وقوامك المثالي… فما هو؟
الامتناع عن تناول النشويات والدهنيات وعمل دايت بعيدا عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكلسترول وشرب الماء بكثرة يوميا وأنا شخصيا أشرب ما يقرب من لتر ماء كل 24 ساعة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.