“سجال مستمر” زين وشين

قد يستغرب بعض المتابعين لجلسات مجلس الأمة هذا السجال المستمر بين اعضاء التوجهات والاعضاء الاخرين، وأقصد بأعضاء التوجهات أولئك المحسوبين على تيارات واحزاب تحركهم، فالامر ببساطة شديدة ان كل حزب يحاول ان يفرض وجوده في المجلس بحيث تكون كلمته هي العليا، او يفرض هيمنته على المجلس لتنفيذ اجندات تأخر تنفيذها ! فنراهم لاتزال مشتعلة تحت الرماد، حتى وان كنا لا نرى منها سوى الرماد فقط، لذلك سوف يستمرون بافتعال الازمات والسجال البيزنطي حتى يتجنبهم الاعضاء الاخرون، ويخلو لهم المجال، خصوصا حين يستميلون الى جانبهم بعض الاعضاء المستقلين !
ولعل رئيس المجلس لم تنطل عليه حيلتهم فرفع الجلسة رسالة واضحة من الرئيس للاعضاء بأن الالتزام باللائحة والدستور هو الاهم، وان ليس هناك رئيسان رئيس تحت واخر على المنصة، فالرئيس واحد!
وأعتقد ان الرئيس نجح بذلك، وان الجلسات المقبلة سوف تكون افضل بعد ان يقف كل منتم عند حده ويتذكر انه يمثل الكويت وليس حزباً او مجموعة!
ولعلم الجميع انهم دائما وفي بدايات جلسات المجلس يمارسون الشغب نفسه حتى يختبرون الرئاسة، ومدى سكوت الاعضاء !لذلك لا اظن ان يستمر ذلك الشغب طويلا اذا حزمت الرئاسة امرها وتصدت لهم بكل حزم بمساعدة المتمكنين من الاعضاء الذين تهمهم المصلحة العامة والحريصين على العمل الجماعي بعيدا عن المزايدات، وكذلك الحال بالنسبة للحكومة فالشغب نفسه ستراه منهم مالم تحزم امرها وتواجه، أو انها تخضع لهم فتلك هي وسيلتهم المعتادة!
الملاحظة المهمة التي يجب ان ننتبه لها هي الرقابة الشعبية على عمل الاعضاء، التي يجب تفعيلها وبكل قوة ليستمر اداء المجلس بالشكل المطلوب بما يحقق مصالح البلاد والعباد بعيدا عن الاجندات الخارجية التي لم تعد خافية على احد، فقد عانينا منها بما فيه الكفاية، وجاء وقت الإنجاز بعد ان انقشعت تلك الغمة التي كادت الكويت أن تضيع بسببها …زين.

طلال السعيد

Leave A Reply

Your email address will not be published.