سجل متباين لترامب مع النساء

واشنطن – أ ف ب:
اعتبرت مصادر أميركية أن سجل المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترامب مع النساء متباين، وتتخلله ملاحظات فظة بينها رعاية المسار المهني لموظفات لديه.
وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الصادرة أول من أمس، أن ترامب (69 عاما) المتزوج ثلاث مرات كان يقدم نفسه كزير نساء منذ انخراطه في مدرسة عسكرية للذكور في الستينات.
أما معارضوه فيعتبرونه على العكس كارهاً للنساء ويجدون إثباتات لذلك في حوادث على غرار خلافه مع الممثلة روزي اودونل التي أطلق عليها وصف “خنزيرة سمينة”، وحديثه عن منافسته السابقة الجمهورية للرئاسة كارلي فيورينا بأن وجهها وحده يردع عن انتخابها.
لكن الصحيفة أظهرت صورة متناقضة أكثر تعقيداً بكثير عبر نحو 50 مقابلة مع نساء تقاطعت مساراتهن مع ترامب في العقود الأربعة الماضية.
ونقلت الصحيفة روايات عن تحرش مرفوض بنساء وتعليقات فظة بشأن قوام النساء، لكن الملياردير رعى كذلك ارتقاء عدد من النساء مهنياً في إطار أعماله.
وأضافت أن ترامب كان دائماً وسط أضواء الشهرة كونه رجل أعمال ثري ولاحقاً قدم برنامجاً بصيغة تلفزيون الواقع نال شعبية كما بقي حتى فترة أخيرة على رأس فعاليات ملكة جمال الولايات المتحدة وغيرها من مسابقات الجمال.