سرقة الميدالية الرئاسية من حارسها أثناء زيارته بيوت دعارة

0

لاباز – أ ف ب: سرقت الميدالية الرئاسية المرصّعة بالذهب والأحجار الكريمة والتي تعود لسنة تأسيس الجمهورية البوليفية العام 1825، لفترة وجيزة بينما كان حارسها يزور بيوت دعارة.
وكشفت الشرطة اول من امس العثور على الميدالية والوشاح الرئاسي متروكين في كنيسة في وسط لا باز.
وقال المسؤول عن وحدة خاصة لمكافحة الجرائم الكولونيل جوني أغيليرا للصحافيين:”بفضل تعاون مع قناة “يونيتل” التلفزيونية التي تلقّت مكالمة هاتفية مجهولة المصدر، استعدنا الشارتين في كيس أسود، والوسامين لم يتعرّضا لأضرار”. وكشف عن تحديد هوية المشتبه بهم وعن إطلاق عمليات بحث عند الحدود مع البيرو، إذ تشتبه الشرطة في أن مواطنين اثنين من البيرو ارتكبا هذه السرقة.
وكان يفترض بالضابط روبرتو خوان دي ديوس أورتيس بلانكو المكلّف حراسة الشارات الرئاسية أن يأخذ الميدالية والوشاح إلى مدينة كوشابامبا (وسط بوليفيا) حيث سيلقي الرئيس إيفو موراليس خطابا بمناسبة عرض عسكري.
وقد أرجئت رحلته، فقرّر الضابط زيارة بيوت دعارة عدة.
وقال بلانكو:” دخلت بيوت دعارة عدة في مواقع مختلفة، وعندما عدت إلى السيارة، لاحظت أن حقيبتي … سرقت مني”.
وجرى توقيف الضابط وفتح تحقيق في ملابسات هذه السرقة.
وتوضع هذه الميدالية الذهبية المرصّعة بأحجار زمرّد عادة في خزنة في المصرف المركزي، غير أنها تسلّم أحيانا للأجهزة الرئاسية في مناسبات رسمية.
وقدّم الكونغرس هذه الميدالية إلى مؤسس الجمهورية البوليفارية الحديثة (بوليفيا حاليا) سنة 1825 واعتمدت شارة رئاسية سنة 1826 بمبادرة من أنطونيو خوسيه دي سوكره المقرّب من سيمون بوليفار.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × 5 =