سرور الدنيا في الرضا وغمها في الحرص عليها حكايات عربية للعبرة والتسلية 17

0

القاهرة – مختار عبد الحميد:
جميع شعوب الارض لهم عادات وتقاليد يتوارثونها جيلا من بعد جيل، تشكل كيان ووجدان الامة وتعتبر كقانون ملزم لكل افرادها، وهكذا نرى ان المجتمع العربي سواء في الجاهلية او بعد الاسلام، دائما كان متمسكا بتقاليده وعاداته التي توارثها، كمحاسن الاخلاق والكرم وغيرها، وحتى يغرس هذه التقاليد ويحافظ عليها كان لابد ان تنتقل من خلال قصص تروى وليس الغرض منها فقط التسلية والترفيه عنا في اوقات الفراغ، انما تقدم لنا نماذج وامثلة تصور هذه العادات وتوضح نبل مقصدها وتدفع الناس الى الاقتداء بهذه الامثلة من الايمان والواجب والحق والتضحية والكرم والشرف والايثار وايضا تقدم الصور السلبية من البخل والطمع وغيرها.. والتي تقدمها من خلال ما ورد من حكايات تذخر بها كتب السيرة وتاريخ الامم مما نقلوه من الاجداد.

الرضا أعلى منزله وأرفع رتبة من الصبر، إذ هو تقبل الأمور بما فيها من مصائب وصعاب والعمل على ما يرضي الله تعالى من قول أو فعل ، حتى أنه يرى أن أقدار الحياة ومصائبها، خيراً ورحمة، ويتأملها بعين الرضا فضلاً وبركة. ولقد كان من الهادى “صلى الله عليه وسلم” يُعلّم أصحابه ويغرس في قلوبهم الرضا بالله تعالى رباً، وبالإسلام ديناً، وبه نبياً ورسولاً، وكان يدعوهم لتكرارها فيقول: (من قال إذا أصبح وأمسى: رضينا بالله رباً وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، كان حقاً على الله أن يرضيه) رواه أبو داود في باب ما يقول إذا أصبح عن أنس بن مالك رضي الله عنه ورواه الترمذي في كتاب الدعوات، فكانوا يحرصون على تكرارها صباحاً ومساءً، لإظهار ما تُكنُّه قلوبهم من نعيم الرضا بالله والتسليم له.
وعن الرضا ويقول ابراهيم الابشيهى فى كتابه المستطرف “روى عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها، أن النبي “صلى الله عليه وسلم” قال: “يا عائشة إن أردت اللحوق بي، فليكفك من الدنيا كزاد الراكب، وإياك ومجالسة الأغنياء، ولا تستخلقي ثوبا حتى ترقعيه”.
وروي عن رسول الله “صلى الله عليه وسلم” أنه قال: “صلاح أول هذه الأمة بالزهد واليقين، وهلاك آخره هذه الأمة بالبخل والأمل” . وقيل: الحرص ينقص من قدر الإنسان ولا يزيد في رزقه، وقيل لحكيم: ما بال الشيخ أحرص على الدنيا من الشاب؟ قال: لأنه ذاق من طعم الدنيا ما لم يذقه الشاب.
وما أحسن ما قال بعضهم:
إذا طاوعت حرصك كنت عبدا … لكلّ دنيئة تدعى إليها
وقال آخر وأجاد:
قد شاب رأسي ورأس الدهر لم يشب … إن الحريص على الدنيا لفي تعب
وقيل للإسكندر: ما سرور الدنيا؟ قال: الرضا بما رزقت منها. قيل: فما غمها؟ قال: الحرص عليها.
وقال ابن عباس رضي الله عنهما: كان نبي الله “صلى الله عليه وسلم” يخرج فيبول ثم يمسح بالتراب، فأقول: إن الماء منك قريب، فيقول: ما يدريني لعلي ما أبلغه.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه يرفعه: لا يزال الكبير شابا في اثنين، حب المال وطول الأمل.
وقيل لمحمد بن واسع: كيف تجدك؟ قال: قصير الأجل، طويل الأمل، مسيء العمل، وقيل: من جرى في عنان أمله كان عاثرا بأجله، لو ظهرت الآجال لافتضحت الآمال.
ولقد أحسن أبو العباس أحمد بن مروان في قوله:
وذي حرص تراه يلمّ وفرا … لوارثه ويدفع عن حماه
ككلب الصيد يمسك وهو طاو … فريسته ليأكلها سواه
ومن كلام الحكماء: إياكم وطول الأمل، فإن من ألهاه أمله أخزاه عمله.
قال عبد الصمد بن المعدل:
ولي أمل قد قطعت به الليالي … أراني قد فنيت به وداما ويروى أن عمر بن عبد العزيز قال: “ما كنتُ على حال من حالات الدنيا فيسرنى أني على غيرها”، ومما حُفظ عنه قوله: “أصبحت وما لي سرورٌ إلا في مواضع القضاء والقدر”، واشتُهرت عنه دعواتٍ كان يُكثر من تردادها: “اللهم رضّني بقضائك، وبارك لي في قدرك، حتى لا أُحب تعجيل شئ أخّرته، ولا تأخير شئ عجّلته”. ويقول خلف بن إسماعيل: “سمعتُ رجلاً مبتلى من هؤلاء الزمنى -أي من كان مرضهم مزمناً- يقول: وعزتك لو أمرت الهوام فقسمتني مُضَغاً ما ازددت لك بتوفيقك إلا صبراً، وعنك بمنّك ونعمتك إلا رضاً”، وكان الجُذام قد قطّع يديه ورجليه، وعامّة بدنه.
ويروي محمد بن أبى القاسم أن واعظاً أوذي في الله فقُطعت يداه ورجلاه؛ فكان يقول: “إلهي أصبحت في منزلة الرغائب، أنظرُ إلى العجائب، إلهي أنت تودّدُ بنعمتك إلى من يؤذيك، فكيف تودُّدك إلى من يؤذى فيك؟”.
وفي قوله تعالى: “وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ” (التغابن: 11)، يقول علقمة: “هي المصيبة تصيب الرجل فيعلم أنها من عند الله، فيسلّم لها ويرضى”، وروى السري بن حسّان عن عبد الواحد بن زيد قوله: “الرضا باب الله الأعظم، وجنة الدنيا، ومستراح العابدين”.
ورأى علي بن أبى طالب رضي الله عنه أحد المبتلين فقال له: “يا عدي إنه من رضي بقضاء الله جرى عليه فكان له أجر، ومن لم يرض بقضاء الله جرى عليه فحبط عمله”.
وعن أبى مجلز أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: “ما أبالي على أي حال أصبحت على ما أحب أو على ما أكره؛ لأني لا أدري الخير فيما أحب أو فيما أكره”.
وروى أبو هارون المديني عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: “إن الله تبارك وتعالى بقسطه وعلمه جعل الرَوح والفرج في اليقين والرضا، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط”.
وروى مكحول أن ابن عمر رضي الله عنه كان يقول: “إن الرجل ليستخير الله فيختار له، فيتسخّط على ربه، ولا يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو قد خِير له”.
وذكر يزيد بن مرثد الهمداني أن أبا الدرداء رضي الله عنه قال: “ذروة الإيمان أربع: الصبر للحُكم، والرضا بالقدر، والإخلاص للتوكل، والاستسلام للرب عز و جل”.
واجتمع مالك بن دينار ومحمد بن واسع فتذاكرا العيش فقال مالك: “ما شيء أفضل من أن يكون للرجل غلّة – أي أرضٌ أو زراعة – يعيش فيها”، فقال محمد: “طوبى لمن وجد غداءً ولم يجد عشاءً، ووجد عشاءً ولم يجد غداءً، وهو عن الله عز و جل راض”.
فمن تحلى بالرضا بالله تعالى رباً، وبالإسلام ديناً، وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً، ذاق طعم الإيمان، ووجد حلاوة اليقين، ونال السعادة الأبدية، قال عليه الصلاة والسلام: “ذاق طعم الإيمان من رضي بالله تعالى رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً” (رواه مسلم والترمذي في كتاب الإيمان عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه).

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

16 − ثلاثة =