سعوديات يمارسن الـ”تقحيص” في رمال الصحراء

0 6

من فوق كثبان رمال صحراء المنطقة الشرقية الذهبية، تقطع شابات سعوديات مغامرة السفاري بسياراتهن ذات الدفع الرباعي، اتخذن من هذا الفضاء ملاذاً لممارسة شغفهن في السير على الكثبان الرملية والمناورة فوق تلال وصخور الصحراء، عبر رحلات أسبوعية تصل إلى 45 كيلومتراً، ينبغي قطعها في وقت محدد مع ساعة توقيت لضبط السرعة وجهاز “جي بي أس” لتحديد الموقع، الرحلة ليست بالأمر السهل إذ ينبغي على الشابات المشاركات أن يواجهن حرارة الشمس، وهبات الرمال الحارة.
وكشف تقرير لموقع “العربية نت” الالكتروني، تجربة استثنائية خاضتها 30 شابة سعودية، مع 50 شاباً من محبي مغامرات رحلات السفاري، بعد أن أعلن فريق “جيب المغامرين” عن الترحيب بانضمام الشابات عاشقات رحلات المغامرة والاستكشاف إليهم وتعليمهن رياضة الدفع الرباعي والتعامل مع الطرق الوعرة.
ويمارس الفريق هوايته وهو يقوم بالعديد من الاستعراضات بسيارات ذات الدفع الرباعي، إلا أن المغامرة الفريدة في الصحراء لتجربة القيادة على الكثبان الرملية وفي المرتفعات تستدعي مشورة المختصين، فالقيادة على الرمال ليست سهلة كما تبدو، ولابد أن تترافق مع بعض التدابير الاحترازية.
وأكد قائد الفريق عبد الله النفيسي أن فريقه احتاج سنوات ليتمكن من إتقان قيادة سيارات الدفع الرباعي باحترافية على الكثبان الرملية، وبين الأودية، ليستمتعوا بعد ذلك بمغامرة شيقة على التلال الصحراوية، لكن ربما يكون مصدر فخره الأكبر هو إسهامه في تأسيس مجتمع المغامرين على الكثبان الرملية وهو فريق من فرق الاتحاد السعودي، وتعتمد هذه الرياضة على معادلة تجمع بين روح المغامرة والتحكم بسيارات الجيب في طي الصحراء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.