سعيد لـ “السياسة”: سنواجه الوصاية الإيرانية ولن نسكت

0

بيروت ـ “السياسة”: بعد منع “حزب الله” للمرة الثانية “لقاء سيدة الجبل” من عقد خلوته الوزارية، اتسعت دائرة الاعتراضات على سياسة كم الأفواه التي يمارسها الحزب، رفضاً للرأي الآخر، في حين أكد النائب السابق فارس سعيد لـ “السياسة”، “أننا سنواجه الوصاية الإيرانية ولن نسكت كم واجهنا الوصاية السورية وأدواتها وأخرجناها من لبنان”.
وقال سعيد: إن “منع انعقاد اجتماع لقاء سيدة الجبل بات قضية رأي عام تلامس موضوع الحريات في لبنان”، معتبراً أن “لبنان يتعرض الى حملة قمع وهناك سلطة سياسية رضخت لسلطة خفية يديرها حزب الله وتتولى إلغاء كل من يحاول الاعتراض على الوصاية الايرانية في لبنان”، مشددا على أننا “مصممون على خوض معركة رفع وصاية إيران عن لبنان”.
من جهته، قال رئيس حركة “التغيير” ايلي محفوض بمناسبة ذكرى 13 أكتوبر: إن “الذكرى ولمن خانته ذاكرته هي يوم اجتاحت جحافل العسكر السوري المناطق الحرة ويوم تم تدنيس مقري الشرعية ورمز الجمهورية اللبنانية وأعني بهما القصر الجمهوري ووزارة الدفاع الوطني، وهو يوم ارتكب المحتل السوري المجازر وأعدم عسكريين ومدنيين وخطف رهباناً من أديرتهم واقتادهم إلى سورية، حيث لا يزال مصيرهم مجهولاً حتى اليوم، لذا فإن كل من يحالف نظام الأسد لا يحق له إحياء هذه الذكرى المؤلمة”.بدوره، غرد الكاتب نوفل ضو معلقاً على كلام النائب شامل روكز في ذكرى 13 أكتوبر، قائلاً: “لا شك بأنكم صنعتم 13 أكتوبر، لولاكم لما احتل السوريون الشرقية ولما اغتيل رينيه معوض ولما وضع السوريون يدهم على الطائف ونفذوه على هواهم ولما بقي حزب الله مسلحاً”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − ثلاثة =