سفراء عرب وأجانب: خطاك السوء… العالم بحاجة إلى حكمتك وخبرتك تقدَّموا بأجمل التهاني والتبريكات بشفاء سموه والعودة لمواصلة دوره المحوري عربياً وإقليمياً ودولياً

0 71

الريسي: فرحة الإماراتيين بعودته لا توصف
الأنصاري: عُمان تشارك الكويت فرحتها
السبت: عطاء قائد الإنسانية واضح للجميع
القوني: لسموه دوره المحوري الحكيم عربياً
أبو شتال: الأردنيون يلهجون بالدعاء لسموه
بن سفاع: بسط يد الكويت البيضاء على بقاع الأرض
مؤمن: عطاء سموه غير محدود لتحقيق السلام
ماسدوبوي: صدى خاص لجهود سموه لتعزيز الحوار
القائم بالأعمال الأميركي: نتطلع لاستمرار التعاون

كتب – شوقي محمود:

أعرب اعضاء السلك الديبلوماسي عن سعادتهم بعودة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الى وطنه وشعبه سالما معافى وقدموا لسموه أجمل التهاني والتبريكات بالشفاء والعودة لمواصلة دوره المحوري عربيا واقليميا ودوليا.
واكد سفراء عرب واجانب على المواقف الانسانية لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد التي امتدت الى كل بقاع العالم وتقديم الاغاثات والمساعدات للمحتاجين دون النظر الى اي اعتبارات حيث نقلوا الإنسانية فوق كل اعتبار.
واشاد السفراء بحكمة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد في التعامل مع القضايا بالاقليمية والدولية وانتهاج الكويت للسياسة المعتدلة والحوار في حل النزاعات والتدخل بالوساطة لإنهاء الازمات.
وفي هذا الإطار، هنأ سفير دولة الامارات العربية المتحدة لدى الكويت صقر الريسي الامتين العربية والاسلامية بعودة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد من رحلة علاج الى بلده وشعبه شاكرا الله عز وجل على سلامته وتمام الشفاء داعيا الله ان يديم عليه الصحة والعافية ويبارك بعمره.
وذكر الريسي في تصريح امس “اهنئ نفسي والامتين العربية والاسلامية واهلنا في دول مجلس التعاون الخليجي عموما والكويت على وجه الخصوص بشفاء سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسلامة عودته لوطنه وشعبه وخطاك السوء يا قائد الإنسانية ورزقت البركة في الصحة والعمر وما حرمنا الله من وجودك وحكمتك”.
واضاف: “عموم اهل الخليج والشعوب العربية كانوا يبتهلون الى المولى العلي القدير ان يعافي سموه ويسبغ عليه ثوب الصحة والسلامة حيث ان سموه والد الجميع وراعي مسيرة الكويت وحاميها بعد الله سبحانه وتعالى.
وتمنى الريسي ان ينعم الله على سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد بموفور الصحة والعافية وان يطيل عمره ليواصل مسيرة بناء الكويت الحديثة وان يكلل جهوده الحثيثة في تحقيق ما ينشده الوطن والمواطن بالتوفيق والنجاح، مبينا ان مواقف سمو الامير الانسانية لا تعد ولا تحصى في شتى بقاع الارض فضلا عن مواقفه تجاه القضايا العربية والاسلامية لا ينكرها الا جاحد.
وتابع: ان سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد اعتاد دوما ان يسخر وقته وجهده لرفعة الكويت وازدهارها وما حققته الكويت وما وصلت اليه من تقدم في ظل حكمه الرشيد ما كان تحقيقه الا بفضل رؤية سموه وتوجيهاته وطموحه في رفعة وطنه، مشددا على ان سموه رجل السلام الذي يحمل تطلعات شعبه وامته في شيوع الامن والاستقرار.
وشدد الريسي على عمق العلاقات الكويتية- الاماراتية ومتانتها قائلا: انها علاقات اخوة ونموذج يحتذى به في الديبلوماسية العالمية وسمو الامير الشيخ صباح الاحمد بالنسبة للشعب الاماراتي بمثابة الوالد وفرحته بسلامته وعودته للكويت كبيرة ولا يمكن وصفها داعيا الله عز وجل ان يديم نعمتي الامن والامان والمحبة على الامتين العربية والاسلامية وان يحل السلام على العالم اجمع.
من جانبه، رفع سفير سلطنة عمان لدى الكويت د.عدنان الانصاري الى سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد وأسرة آل صباح والشعب الكويتي اسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة عودة سموه الميمونة الى الكويت سالما معافى بفضل الله تعالى.
وقال في تصريح، واذ نشارك اخواننا اهل الكويت حكومة وشعبا فرحتهم الغامرة بسلامة سموه فاننا نثمن عاليا وبكل اعتزاز العلاقات الاخوية الصادقة والمتميزة التي تجمع بين السلطان قابوس بن سعيد واخيه سمو الشيخ صباح الاحمد وما لهذه العلاقات من اثر طيب انعكس ايجابا على المستويات كافة بين البلدين الشقيقين.
واعرب د.الانصاري عن خالص تمنياته القلبية لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد بدوام الصحة والعافية وان يحفظه الله ذخرا للكويت وللامتين العربية والاسلامية ولكافة دول العالم التي اجمعت على منح سموه لقب أمير الانسانية لدوره الكبير والفاعل في تكريس اهمية العمل الإنساني الرفيع وارساء قيم ومبادئ السلام والحوار بحكمته وخبرته المشهودة في هذا الميدان.
في السياق ذاته، توجه القائم باعمال سفارة البحرين محمد السبت بأسمى آيات التهاني والتبريكات للكويت قيادة وحكومة وشعبا بمناسبة شفاء قائد الإنسانية والعطاء سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد ورجوعه سالما لابنائه وشعبه، داعيا المولى عز وجل ان يحيط سموه بموفور الصحة ودوام العافية لمواصلة مسيرة عطائه للكويت.
بدوره، أعرب السفير المصري لدى الكويت طارق القوني عن السرور لعودة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الى ارض الكويت الغالية ناقلا تحيات الرئيس عبدالفتاح السيسي لسموه بسلامة الوصول وتمنياته لسموه بدوام الصحة والعافية، مشيرا الى زيارة الرئيس المصري للكويت في الاول من سبتمبر الماضي.
وتوجه القوني في تصريح صحافي امس إلى الله عز وجل ان يديم على الكويت نعمة الأمن والامان والاستقرار وان يتحقق لها تحت قيادة وحكمة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد مزيد من الرفعة والازدهار واستمرار الدور المحوري والحكيم لسموه في المحيطين العربي والاقليمي.
من ناحيته، تقدم السفيرالأردني لدى الكويت صقر أبو شتال باسمه ونيابة عن اعضاء السفارة والجالية الأردنية باحر التهاني واصدق التبريكات” لاهلنا واخواننا” في الكويت بعودة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد سالما معافى، مع الدعوات بان يتم على سموه موفور الصحة والعافية وان يبقيه سندا وعونا للأمتين العربية والإسلامية.
واغتنم ابو شتال الفرصة للتأكيد على عمق وصلابة العلاقات الاخوية التي تربط سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد باخيه الملك عبدالله الثاني، والتي انعكست على العلاقات الاخوية الثنائية بين البلدين الشقيقين كنموذج يحتذى بها.
واضاف: إن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد شخصية عالمية وحظي بتكريم من العالم اجمع كقائد العمل الإنساني، والكويت مركز الإنسانية، تستحق منا كل التقدير والاحترام والعرفان للمواقف الداعمة والمساندة لأخيه الملك عبدالله الثاني ملك السلام في مملكة السلام المملكة الأردنية الهاشمية.
وأكد ان قلوب كل الاردنيين تلهج بالدعاء إلى الله عز وجل أن يديم على سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصحة والعافية ويبقى قرة أعين أهل الكويت فقد اشرقت الكويت بأميرها الغالي على قلوبنا جميعاً.
من جهته، تقدم عميد السلك الديبلوماسي العربي سفير جيبوتي لدى الكويت محمد علي مؤمن باسم بلاده قيادة وشعبا بأحر التهاني واصدق التبريكات إلى الكويت وشعبها وإلى الشعب العربي وإلى الانسانية جمعاء بعودة حكيم العرب قائد العمل الإنساني سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد سالما لمواصلة العطاء اللا محدود من أجل الاستقرار والسلام وتنمية الانسان والاوطان.
واضاف في تصريح: نحمد الله على هذه النعمة التي انعمها علينا جميعا بشفاء سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وبعودته الميمونة إلى هذه الديار المباركة التي هي الأمل في وحدة الكلمة والأمن والأمان والشعلة التي يستنير بها كل محب في العطاء للخير والسلام للإنسانية.
في السياق ذاته، هنأ سفير اليمن لدى البلاد د.علي بن سفاع الكويت قيادة وحكومة وشعبا بالعودة السالمة والمحمودة لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد سالما معافى إلى أرض، مؤكداً تلمس الفرحة الصادقة في قلوب وعيون الجميع بعودة والد الجميع.
واضاف في تصريح: لا عجب في هذا الفرحة فسموه والد الجميع وأمير الإنسانية وصاحب القلب الكبير والعقل الراجح والانجازات ليس فقط على المستوى الكويتي بل على المستوى الاقليمي والعربي والإسلامي.
ولفت إلى ان الايادي البيضاء للكويت قد بسطها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد على بقاع الأرض، فحيثما توجد أزمة إنسانية أو كارثة طبيعية أو مشكلات سياسية تجد اسم الكويت في أول مبادرة للترميم والإصلاح، مشيراً الى ان الكويت لم تغفل البعد الإنساني في خضم الأزمة الحالية في اليمن بالتزامها بتقديم مساعدات إغاثية وإنسانية سخية عبر منظمات الأمم المتحدة والجمعيات الخيرية الكويتية بتنافسية شديدة من قبل
مؤسسات المجتمع المدني والهيئات والجمعيات والافراد.
وأوضح أن كل هذه الجهود الاغاثية تأتي منسجمة مع التوجه الإنساني للكويت أميراً وحكومة وشعبا في مد يد العون لاشقائهم في اليمن والوقوف معهم في السراء والضراء.
بدورها، تقدمت السفارة الفرنسية لدى الكويت من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بأحر التهاني بمناسبة عودته، واعربت السفيرة ماري ماسدوبوي بصفتها وباسمها شخصيا عن اطيب التمنيات لسموه بموفور الصحة والعافية.
وقالت في تصريح صحافي إن حكمة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والجهود المستمرة التي تبذلها الكويت من أجل تعزيز الحوار والسلام على المستوي الاقليمي وحول العالم، لها اليوم صدى خاص أكثر من أي وقت مضى، وذلك في هذه الاوقات المضطربة بسبب الصراعات والحروب.
واشارت إلى ان فرنسا قدرت بشكل خاص مساهمة الكويت المهمة في اعمال مجلس الأمن مند ما يقارب سنتين تحت الاشراف الحكيم لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، مع مواصلة تنفيذ الديبلوماسية الإنسانية السخية والطموحة المدفوعة داذما باهداف السلام والأمن والاستقرار.
وشددت السفيرة ما سدوبوي على ان العلاقات الممتازة بين الكويت وفرنسا من جميع النواحي ستزداد توطيدا.
من جهته، أعرب القائم باعمال السفارة الأميركية لدى الكويت لاري ميموت عن السعادة لعودة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، متمنيا لسموه دوام الصحة والعافية، مع التطلع الى استمرار التعاون مع سموه وحكومة الكويت بشأن عدد كبير من القضايا الثنائية بين البلدين بالاضافة إلى تحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.
ولفت في تصريح صحافي إلى تأكيد الرئيس ترامب من جديد خلال حديثه مع سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد على العلاقات القوية والمتنامية بين البلدين.

You might also like