سفير الاتحاد الأوروبي: الكويت شريك ستراتيجي وثيق في المنطقة أكد بمناسبة يوم أوروبا أن التكامل أنجح مشروع سلام

0

أكد سفير الاتحاد الاوروبي في الكويت ميكيلي شيرفوني حرص الاتحاد الأوروبي على مواصلة تعميق علاقته مع الكويت، ليس فقط مع السلطات، بل وأيضاً على الحوار بين الشعوب، مشيرا إلى التقارب في المصالح بين الاتحاد الأوروبي والكويت في المنطقة وخارجها.
جاء ذلك في كلمة للسفير شيرفوني بمناسبة احتفال الاتحاد الأوروبي بيوم أوروبا، بالذكرى السنوية لإعلان شومان لعام 1950، وإنشاء سلطة أوروبية مشتركة للإشراف على إنتاج الفحم والحديد.
وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يحتفظ بعلاقات ممتازة مع الكويت، ليس فقط على المستوى الثنائي ولكن أيضًا على المستوى الإقليمي والمتعدد الأطراف. مشيرا إلى عقد اجتماعات منتظمة للحوار السياسي على أعلى مستوى.
وذكر أن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد رحب ترحيبا حارا بنائبة رئيس المفوضية الاوروبية على هامش اجتماع وزراء التحالف العالمي لهزيمة داعش، الذي عقد في الكويت فبراير الماضي.
وتابع إن الممثلة السامية ونائبة رئيس المفوضية الاوروبية عن إعجابها بالعمل الذي قام به الأمير ودور الكويت في المنطقة، فيما يتعلق بجهود الوساطة في منطقة الخليج، وبشأن تنظيم مؤتمرات العراق، وكذلك حول العمل المهم الذي تم القيام به في القضايا الإنسانية. لافتا إلى أن الصندوق الكويتي كان عاملاً مهماً في تحريك الوكالات الإنسانية في المنطقة وخارجها لمواجهة التحديات الإنمائية والإنسانية.
وأكد السفير شيرفوني أن كلا الشريكين يريدان تعزيز علاقاتهما الثنائية من خلال تنفيذ اتفاقية التعاون بين الاتحاد الأوروبي والكويت، التي تم توقيعها في يوليو 2016. حيث حددت مجالات التعاون ذات الأولوية في الاقتصاد والتنمية والمساعدات الإنسانية، والطاقة. مبينا أن الجانبين يعملان على تحقيق هذه الأهداف المشتركة.
وشدد على أن الكويت هي شريك ستراتيجي وثيق في المنطقة، مشيدا بديموقراطية الكويت التي قال إن لديها درجة عالية من الانفتاح تجاه العالم، مبينا أن البرلمان الكويتي فريد من نوعه في المنطقة؛ ويمثل مرآة لشمولية مجتمع يقبل التعددية الدينية والسياسية.
واضاف إن المجتمع المدني والإعلام في الكويت الأكثر حيوية في المنطقة، لافتا إلى أن الكويت أظهرت الكويت قدرتها على مد جسور في المنطقة ؛ مع قطر، وفي العلاقات دول مجلس التعاون الخليجي، ومع إيران، ومع العراق واليمن.
وذكر أنه بالرغم من أن هذه الجهود مستمرة في الغالب، فإن جهود الكويت من أجل السلام في المنطقة تحتاج إلى الاعتراف بها على نحو صحيح.
وأكد أن الاتحاد الأوروبي يعمل من خلال دول مجلس التعاون الخليجي وأيضًا يعمل بشكل ثنائي مع كل دولة من الدول الأعضاء فيه.
وقال السفير شيرفوني منذ ولادة الجماعات الأوروبية في عام 1957، تمتع مواطنو دولنا الأعضاء بستة عقود من السلام والازدهار والأمن غير المسبوقين، بعد حربين كارثيتين في أوروبا بين عامي 1914 و 1945 أسفرت عن مقتل الملايين وقارة مدمرة ومقسمة واهنة القوى.
وأكد أن التكامل الأوروبي هو أنجح مشروع سلام في تاريخنا، كما أنه قصة مشتركة للازدهار والمساواة والرفاهية والاستدامة، وهي قصة نجاح مشتركة للبلدان التي كانت في حالة حرب طويلة .

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

سبعة عشر − 8 =