“سفينة الحمقى” جديد “دار سؤال للنشر”

0 108

طرحت دار “سؤال” للنشر والتوزيع، رواية “سفينة الحمقى” للكاتب حسين العبري.
وعن الرواية، يقول الناقد الفلسطيني الدكتور حسين المناصرة: “اختيار السارد لسيرة مستشفى الرازي (مستشفى المجانين أو المرضى النفسيين)، يعدّ خيارًا موفقًا؛ لأن هذا الجانب الثقافي المرسوم بين العقلانية والجنون يكشف عن عبقرية اللغة، والثقافة الواعية والقيم الإنسانية العميقة في الصراع بين الخير والشر؛ ليتأكد -في المحصلة- أن العالم السردي كله هو مستشفى للحمقى والمغفلين والمجانين والمرضى بأوهام عديدة؛ لذلك تغدو صورة المجتمع كله مرهونة بثقافة (لا يخلو أحد من التماعة عقل مجنونة أو التماعة جنون عاقلة)”.
وفي مقدمة روايته، يقول المؤلف إن “السفن التي كانت تنقل حمولتها الجنونية من مدينة إلى أخرى وجدت حقًا. ولهذا، فإن الحمقى كانوا يعيشون حياة التيه. لقد كانت المدن تطردهم من جنباتها، ليلتحقوا بالبراري، حيث يتيهون على وجوههم، هذا في الحالة التي لا يشحنون فيها مع بضائع تجار أو قافلة حجاج، والسفينة هنا مجازية؛ لأن الوظيفة الدلالية التي تحملها هي وظيفة عدم جدوى حياة هؤلاء القاطنين عليها؛ لأنهم موتى على ذمة الحياة”.

You might also like