سقوط جواسيس لإيران في الولايات المتحدة والسويد جمعوا معلومات بشأن “مجاهدي خلق” والأهوازيين

0 62

واشنطن، ستوكهولم، عواصم – وكالات: أعلنت وزارة العدل الأميركية أن إيرانيين يحمل أحدهما الجنسية الأميركية، اعترفا بالعمل لصالح الحكومة الإيرانية في الولايات المتحدة، مضيفة أنهما اعترفا بمراقبة مواطنين أميركيين منتمين لمنظمة “مجاهدي خلق” المعارضة للنظام الإيراني وجمع معلومات عنهم.
وأفادت بأن أحمد رضا دوستدار (39 عاما) الذي يحمل الجنسيتين الإيرانية والأميركية، أقر بذنبه في التهمة الموجهة إليه في أكتوبر الماضي، أما ماجد قرباني (60 عاما) الذي يحمل الجنسية الإيرانية والمقيم في ولاية كاليفورنيا، فاعترف بالتورط في القضية يوم الاثنين الماضي.
وقال مساعد المدعي العام للأمن القومي جون ديمرز “اعترف المدعى عليهما بالقيام بمراقبة وجمع معلومات بشأن هويات مواطنين أميركيين لصالح حكومة إيران”.
ومن المقرر أن يتم إصدار الحكم على دوستدار في ديسمبر المقبل أما قرباني فحددت جلسة الحكم بشأنه في يناير 2020 .في غضون ذلك، اتهمت السلطات السويدية رجلا، للاشتباه في قيامه بالتجسس لحساب إيران لسنوات عدة.
ويشتبه أن الرجل “46 عاما”، قام بجمع معلومات بشأن الإيرانيين المعارضين وهم من جالية عرب الأهواز في المنفى، بين إبريل 2015 وفبراير 2019 عندما ألقي القبض عليه.

You might also like