سلامة قلبك… أوميغا 3 الأسماك والأغذية الغنية بالألياف تحمي من الأمراض

0

القاهرة – محمود عطوان:

تعد أمراض القلب والكبد الأخطر على صحة الانسان وقد اكدت الدراسات الحديثة أهمية الغذاء في الوقاية منها والدور الحيوي الذي يلعبه في علاجها وفق نظام غذائي دقيق يلتزم به المريض ويعتمد هذا النظام على تناول الأغذية الطبيعية من خضراوات وفواكه وبذور غنية بالفيتامينات والمعادن والألياف الطبيعية ومضادات الأكسدة، بالاضافة إلى البروتينيات الجيدة التي تعمل على اعادة بناء خلايا الكبد، حول الأغذية والعادات الصحية لمرضى القلب والكبد كان لـ « السياسة» هذا التحقيق:
يقول الدكتور أشرف عبد العزيز أستاذ التغذية بكلية الاقتصاد المنزلي جامعة حلوان، أمراض الكبد والقلب من الأمراض الخطيرة التي تحتاج إلى نظام غذائي دقيق، فمريض الكبد يحتاج إلى البروتينات الجيدة التي تعمل على اعادة بناء خلايا الكبد التي تحللت بفعل الفيروس، ولذا عليه الاهتمام بتناول الاغذية التي تساعد في حماية الكبد وتعمل على تخفيض مستوى الدهون والكولسترول ومنها الثوم الذي يعد
بمثابة المضاد الحيوي والبكتيرى الذي يساهم في ازالة سمية المواد المعدنية، والخرشوف الذي يعمل على تحفيز وظائف الكبد من خلال تقليل معدل الدهون والكولسترول مع الحرص على الاكثار من الخضراوات الورقية والمكسرات والأغذية التي يتم تصنيعها من الحبوب الكاملة فكلها مصادر جيدة من فيتامين «B «.
كما يفضل تناول الكمثرى والتفاح ففيهما مادة البكتين وألياف قابلة للذوبان تعمل على التقليل من مستويات الكولسترول في الدم وتخليص الكبد من الاجهاد وكذلك الجزر مفيد جداً في تحسين وظائف الكبد فهو يعمل على تنشيط بعض الانزيمات التي من شانها تطهير الكبد والاسراع في عملية شفائه.أيضا يجب التركيز على تناول الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة التي تساعد في حماية الكبد مثل الحبوب الكاملة والأسماك، بالاضافة لبعض المكسرات وزيوت الخضراوات والبذور لأنها تمد الجسم بفيتامين « E «.
وينصح د. أشرف مرضى القلب باتباع نظام غذائي يعمل على حرق الدهون من الجسم أولا بأول حتى لا يتعرض للسمنة والتي تعد أحد الاسباب الرئيسية للاصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين مع الحرص على تناول الوجبات سريعة الهضم حتى لا تمثل عبئا على القلب والابتعاد عن الأغذية الغنية بالكولسترول كالسمن والدهون الحيوانية وصفار البيض بالاضافة إلى الكلاوي والكبد والمخ مع تجنب مصادر الأحماض الدهنية المشبعة والتي توجد في السمن الحيواني والصناعي والزبد والاستعاضة عنها بزيوت نباتية تستخرج من الذرة او بذور القطن لأنها تزود الجسم بأحماض دهنية غير مشبعة وتتوفر ايض في بعض المكسرات مثل اللوز والبندق.
وعلى مرضى القلب تناول وجبه العشاء قبل النوم بفترة كافية، وتناول وجبتين على الأقل من الأسماك أسبوعيا من السلمون أو الماكريل لأنها تحتوي على أحماض « أوميغا3 « التي من شأنها التقليل من مستوى الدهون والكولسترول في الدم وبالتالي تحمي القلب من التعرض لأزمات مفاجئة وضرورة الاكثار من تناول البصل والفواكه الطازجة الغنية بالألياف فهي من الأغذية الهامة جدا لمرضى القلب والشرايين، والاقلال من تناول المخللات والأسماك المملحة والكاتشب.

نظامان غذائيان
ويقول الدكتور محمد عبد اللطيف استشاري التغذية الصحية والعلاجية بجامعة القاهرةعلاج مرضى الكبد يتضمن برنامجين الأول برنامج غذائي يعتمد على تناول خضراوات مسلوقة وطازجة، وبعض المشروبات الساخنة من الأعشاب مثل الحلبة والزنجبيل والسمسم والعسل الأسود والطحينة، بجانب بعض عصائر الفواكه الطازجة، الخالية من السكر، والخبز الشامي والفول المهروس المصفي والبقسماط السادة بدون سمسم.ويجب أن يحتوي البرنامج على العناصر الغنية بالفيتامينات من الخضراوات مثل البقدونس والطماطم والبروكلي والكرفس مع طبق السلطة المشكل من الأنواع المختلفة من الخضراوات على ألا يقل عن 300 جرام، مع اضافة قليل من الثوم وتجنب تناول أي أغذية في الفنادق أو المطاعم.
أما البرنامج الثاني فيتعلق بالسلوكيات التي يجب أن يتبعها مريض الكبد، تتمثل في الراحة الكافية، والنوم يومياً لمدة 10 ساعات متواصلة من أجل زيادة معدل بناء الجهاز المناعي للجسم والخلايا الكبدية والتخلص من الأنيميا، مع مراعاة عدم التعرض لأشعة الأجهزة الالكترونية مثل التليفزيون والهاتف الجوال، بالاضافة لممارسة رياضة المشي بشكل يومي وتجنب التعرض للانفعالات والمحافظة على أداء الصلوات لأنها تعمل على بث الطمأنينة والهدوء للمريض، وعند الاستحمام يجب أن يمكث مريض الكبد في «البانيو « لمدة 15 دقيقة لتنشيط الدورة الدموية.
الهدف من البرنامجين الغذائي والسلوكي تزويد خلايا الكبد المواد المغذية المطلوبة لبناء الخلايا الكبدية التالفة، والعمل على تقوية الخلايا السليمة وتمكين الخلايا الكبدية من الوصول لوظيفتها المثلي، ومدها أيضاً بمواد الحماية وهي المركبات المضادة للأكسدة من الفيتامينات، وحماية الكبد من التعرض لأي ملوثات غذائية أو من الماء أو من الهواء.

حماية القلب
يقول الدكتور ابراهيم حامد – أستاذ التغذية والكيمياء الحيوية بالمركز القومي للبحوث أفضل طرق التعايش مع مرض القلب تبدأ من الغذاء الصحي الذي يعتمد على الكيف وليس الكم من خلال الاعتماد على الأغذية الطبيعية من الخضراوات والفواكه والبذور الغنية بالفيتامينات والمعادن كمجموعة فيتامين ب وفيتامين ج والزنك والكالسيوم والبوتاسيوم والتي من شأنها الحفاظ على سلامة وصحة الاوعية الدموية، بجانب التركيز على الأطعمة التي لديها قدرة على تخفيض معدل الكولسترول ونسبة الدهون في الدم ومنها الزنجبيل والقرفة والبصل والفجل وزيت السمك، والشاي الاخضر وهو مفيد لأمراض القلب فقد ثبت أن تناول فنجانين يوميا عند سن 55 عاما أوأكثر يقلل من مرض تصلب الشرايين بنسبة 54 في المئة ما يقلل من الأزمات القلبية والذبحات الصدرية، كما يتمتع بقدرته على خفض نسبة السكر في الدم لذلك يعتبر الشاي الأخضر من النباتات الفعالة في مقاومة الأمراض المزمنة.
ويفضل لحماية القلب ووقايته من الأمراض المزمنة استخدام الزيوت العطرية الطيارة التي تتوفر في البردقوش والريحان والكراوية في الزعتر والنعناع والبردقوش والروزماري والريحان والكراوية والينسون والكمون والمريمية والشبت والبقدونس والكرفس، حيث تساعد تلك الزيوت على خفض نسبة الكوليسترول والدهون .
وهناك أيضا الخضراوات والأعشاب الغنية بمضادات الأكسدة التي تقوي جدار الأوعية الدموية وتقي الجسم من خطر تكوين الجلطات، وهي متوفرة في الفلفل الأخضر والأصفر والأحمر والبروكلي والبقدونس والعرقسوس والزعتر.ويفضل تناول الأغذية الغنية بحامض الفوليك والفيتامينات ومنها السبانخ والبقدونس والخضراوات والبقوليات والبيض، فمن شانها الحفاظ على مستوى «الهموسيستين» في الدم، وأن تحد من ارتفاعه، وهو ما يحافظ على صحة وسلامة القلب.
وينصح د. ابراهيم بممارسة رياضة المشي، بالاضافة إلى ركوب الخيل والسباحة لفترة قصيرة مع مراعاة أهمية أخذ قسط من الراحة بين فترات الممارسة تجنبا للارهاق والتعب حتى لا تنعكس الرياضة بالسلب على صحة المريض.

تجنب التدخين
يشدد الدكتور نعيم رابح الأستاذ بقسم التغذية وعلوم الاطعمة بكلية الاقتصاد المنزلي جامعة حلوان على ضرورة ابتعاد مريض القلب عن التدخين، وتجنب الأغذية المحفوظة، والاقلال من تناول الأطعمة ذات الدهون العالية والكوليسترول، مع تقليل ملح الطعام ويفضل استبداله بالليمون، وفي المقابل الاكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف، كالخضراوات الورقية والحبوب الكاملة، حيث تعمل على خفض نسبة الكوليسترول عن طريق زيادة معدل اخراجه من الجسم وعدم امتصاصه، ويجب استخدام الزيوت النباتية مثل زيت الزيتون حيث يعمل على خفض نسبة الكوليسترول، كما ان تناول أوميغا 3 الموجودة في الاسماك بواقع مرتين في الاسبوع يساعد على سيولة الدم.
وقد أثبتت الدراسات الوبائية والتجارب المعملية أن هناك الكثير من الفواكه والأعشاب تقلل من مستوى الدهون والكولسترول لمرضى القلب ومنها التوت، العنب الأحمر، الرمان، الكرز، البرقوق، الكركديه، البطيخ، الفراولة، الطماطم، الفلفل الأحمر، الخوخ، الشاي الأخضر، العرقسوس، المرمرية، البروكلي، ومن الأعشاب البردقوش، الكاري، الزنجبيل، البصل، الشمر، الزعتر، بذور الكتان المطحونة، الثوم، الكزبرة، الكراوية، البقدونس، وهذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة والفيتامينات التي تحمي الأنسجة والخلايا من التأثير الضار للشقوق الحرة التي تحطم الخلايا.
وينصح د. نعيم مريض الكبد باتباع سلوك غذائي محدد يتضمن مشروبات وبروتينات وخضراوات وفواكه، وتجنب المشروبات المثلجة والغازية والعصائر المحفوظة البط والأوز واللحوم المصنوعة مثل اللانشون والقشطة والخضراوات المخللة والمحفوظة أو المعلبة والزيوت النباتية المعالجة بالهدرجة والسمن الحيواني.مؤكدا أن التغذية السليمة لها دور فعال وحيوي في الوقاية من أمراض القلب والكبد وعلاجها بينما تعتبر الأدوية عاملاً مساعداً.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × 1 =