إعلامية مغربية تقدم أفكاراً وحلولاً لمشكلات البيوت العصرية

سلمى بنسعيد: بساطة الديكور سر جماله إعلامية مغربية تقدم أفكاراً وحلولاً لمشكلات البيوت العصرية

لمسة مغربية

القطع المودرن والاضاءة المتوازنة مع ألوان الحوائط.. تزيد الاحساس بكبر المساحة والبراح في الرؤية

ايجاد فراغ مناسب للوقوف والتحرك بحرية.. أول وسائل راحة المرأة في مطبخها

القاهرة – صفاء عزب:
يعد الذوق المغربي في عالم الموبيليا والديكور من الأذواق المميزة ذات الخصوصية في السمات الأكثر ارتباطا بالعالم الأوروبي مع لمسات من الذوق المراكشي والاشبيلي الشرقي ما يكون مزيجا جميل الروح والشكل.
«السياسة» التقت الإعلامية المغربية «سلمى بنسعيد» في هذا الحوار، لتحدثنا عن رحلتها مع عالم الديكور وبرنامجها الناجح «دار وديكور».
– كيف دخلت عالم الديكور؟
* تخصصت في الديكور منذ 16 عاما، قبل ذلك، قضيت سنوات في مجال التسويق عقب تخرجي في الجامعة بالرباط. لاشك أن هذا العمل أفادني كثيرا في التعرف عن قرب على أذواق الناس ومتطلبات السوق، كما فتح أمامي الآفاق لخوض التجارب التلفزيونية من خلال برنامجي المتخصص في الديكور «دار وديكور «، الذي يذاع على الفضائية الثانية المغربية ولاقي نجاحا كبيرا خلال هذه السنوات.
– لماذا اخترت هذا المجال.
* كلانا أختار الثاني، لعبت الحياة العملية دورها في خوضي غمار هذا المجال علما بأنني عاشقة له، أحب متابعة كل ما يتعلق به من أخبار، موضوعات، تطورات جديدة. كان هذا الحب هو دافعي لانتاج برنامج متخصص في الديكور على مدار سنوات طويلة يهتم بتقديم حلول تتلاءم وتصميم جميع المنازل، تستجيب لكل الأذواق. في كل حلقة، يطالب البرنامج المشاهدين بتقديم اقتراحات وأفكار جديدة لاطلاعهم على كل ما يستجد في عالم الديكور والأثاث المنزلي.
– ماذا يعني البرنامج بالنسبة لك؟
* من أهم البرامج التي انتجتها وقدمتها على الشاشة المغربية، سعدت جدا بما حققه من نجاح جماهيري، يعتمد على زيارة بيوت احدى الأسر التي يتم اختيارها عشوائيا بالقرعة من بين الرسائل المرسلة الينا، ونجري تغييرات على البيت أو الغرفة المراد تزيينها، بالاستعانة بخبراء ديكور وأثاث. أسعدتني جدا ردود أفعال الناس واعجابهم الشديد بمنازلهم التي أضفنا اليها لمساتنا.أتمنى أن تتاح لنا الفرصة لتلبية رغبات كل المشاهدين وتحقيق حلمهم في اضافة لمسات على ديكورات منازلهم.

البيت العصري
– ما أهم مشكلات البيت العصري التي تحاولين حلها من خلال برنامجك؟
* معظم البيوت الجديدة، خصوصا بيوت العائلات الضعيفة والمتوسطة الدخل تتسم بضيق مساحاتها، تبرز دائما مشكلة زحام الموبيليا، الشعور بعدم تنظيم الأثاث، بعض الفوضي بسبب عدم امكانية وضع كل القطع في أماكنها، نتيجة لضيق المكان، انها مشكلة يجب تداركها منذ البداية، بمراعاة مقاسات وأحجام قطع الأثاث. أحاول أيضا من خلال برنامجي تقديم النصيحة والمساعدة العملية للمشاهدين، تقديم بعض الحلول لمشكلاتهم الخاصة بأثاث البيت، تقديم تصميمات ديكورية جديدة تضفي ملامح التجديد والجمال داخل المكان.
– هل وجدت نصائحك صدي لدى المشاهدين؟
* نجحت في اعادة ترتيب 220 حجرة وصالون توليت تزيينها وعمل ديكوراتها بطريقة مختلفة عما كانت عليه، فبدت جديدة تماما.يتم تصوير كل ذلك على مرأي ومسمع من المشاهدين فيحكمون بأنفسهم على دور الديكور عندما يلاحظون الفرق بين شكل البيت قبل وبعد التصميمات الجديدة.
– هل الديكور قاصر على الأغنياء فقط؟
* لا، فالجميع يستطيع عمل ديكورات في منزله بلمسات بسيطة وغير مكلفة من خلال تبديل في الأماكن، تغيير سجادة، ستارة، وضع شموع، مزهريات، بقليل من الامكانيات يمكن وضع كثير من اللمسات.
– هل تعتقدين أن الديكور يمكن أن يساهم في حل المشكلات الخاصة بمساحة البيت وليس فقط للرفاهية؟
* بالطبع، الديكور من أهم عناصر تزيين البيت وهو لا يعني الرفاهية أو يكون قاصرا على عملية التزيين فقط، أعتبر الديكور من أهم وسائل اعادة استخدام مساحات المنزل بطريقة مثالية وجمالية في نفس الوقت.بالتالي صارت أهمية الديكور حاليا أكبر عما كانت عليه في الماضي.

توسيع المساحات
– كيف يمكن توسيع مساحات المنزل الصغيرة؟
* باستغلال القطع المركبة من الأثاث لتفيد في أكثر من استخدام ووظيفة، قطعة السرير يمكن أن تكون مركبة بحيث تحتوي قطعتي الكومود، كذلك التسريحة يمكن أن تتحول إلى خزينة من الداخل لحفظ الأشياء، دولاب الملابس يمكن أن يستغل في عدة وظائف مثل التسريحة بوضع مرايا خارجية وبعض البروزات لتعمل كمسطح ضيق بدلا من سطح التسريحة التقليدية، كما يمكن ترتيب الحجرات الصغيرة بطريقة أفضل فتصبح أكثر اتساعا وتعطي شكلا جماليا مختلفا.
– كيف تلعب الاضاءة والألوان دورا في البيت الضيق؟
* تلعب الألوان الفاتحة والاضاءة المتوازية في السقف دورا في اعطاء الاحساس بالاتساع، كلما لجأنا إلى القطع المودرن زاد الاحساس بكبر المساحة والبراح في الرؤية. كما أن ألوان الستائر وأخشاب الأثاث لها دور في توسيع المساحة، أفضل اللون الأبيض اللاكيه للأخشاب أو استخدامها على ألوانها الطبيعية الأصلية، هناك ألوان يمكن أن نطعم بها الأثاث، مثل، الطوبي والأخضر فتعطي جمالا مع توزيع جيد ومتناسق للاضاءة في السقف.
– ما أهم ما يجب أن يميز غرف نوم الأطفال؟
* يجب تزيينها بالشكل الذي يتناسب مع ميولهم وأذواقهم، حبذا لو أشركناهم في اختيار ديكور الحجرة من أثاث، مفروشات، ستائر، ألوان طلاء الجدران، الاضاءة، البوسترات، يمكن وضعها بناء على طلبهم، خاصة تلك المرتبطة بشخصيات كرتونية أو مشاهير، بالتنسيق مع خبير الديكور. أعتقد أن غرفة الأطفال يجب أن تعكس شخصية الولد أو البنت لتشعر فيها بالراحة والسعادة، يفضل طلاء الجدران باللون الأبيض مع توزيع للاضاءة في أرجاء الحجرة، تخصيص اضاءة بجوار السرير والمكتب، يفضل وضع مكتبة قريبة من السرير ليعتاد قراءة الكتب، تخصيص مكان لألعابه المختلفة لأنها ستكون الركن الأقرب لقلبه.
– هل تفضلين تخصيص مكان لجهاز تلفزيون في حجرة الأطفال؟
* لا، لأن حجرته للنوم واللعب بالألعاب المختلفة، يمكن وضع جهاز صغير لمتابعة برامج مناسبة تحت اشراف الكبار حتى نضمن عدم انفراد الطفل مع برامج لا نعلمها.
– أين يوضع جهاز التلفزيون الأساسي في البيت؟
* من المهم مراعاة الوضعية التي تحقق رؤية مريحة وصحيحة طبيا للنظر بالنسبة لأجهزة التلفزيون أو الشاشات الرفيعة مع تأمينها بطريقة جيدة واختيار موقع متوسط من المكان لتثبيتها بطريقة أنيقة على الجدار أو على طاولة رقيقة أقرب لمكتبة تتناسب مع ديكور المكان الموجودة به.
– كيف يتم ترتيب الصالون بأسلوب جذاب؟
* هناك شكوى متكررة من صعوبة ترتيبه لأنه من أهم الأماكن في أي بيت، أنه محل الاستقبال للزوار والضيوف، لذا يجب أن يكون مزينا ومرتبا بطريقة «شيك»، يتم اعادة الترتيب من خلال تغيير ألوان الجدران، الفراش، الستائر، تبديل أوضاع القطع بحيث تعطي اللمسة الجمالية والاحساس بالاتساع في نفس الوقت، لا مانع من استخدام بعض قطع الديكور التي تسهم في تغيير أجواء الغرفة وكسر طابعها الروتيني بوضع ثريا معلقة في السقف بألوان اضاءة بيضاء أو وضع أباجورات وأبليكات لتوزيع الاضاءة بطريقة متوازية في جنبات الغرفة، يجب أن تتمشي الستائر مع ألوان الصالون لتضفي روح الجمال والراحة النفسية، كلما كانت الألوان فاتحة بدت الغرفة أوسع.
– كيف يمكن الاهتمام بالمطبخ؟
* المطبخ هو المكان المحبب لقلب المرأة، هكذا يفترض، باعتبار أنها تتواجد فيه كثيرا لاعداد الطعام لأسرتها، لو لم يكن مريحا فستعاني كثيرا، أول وسائل الراحة ايجاد فراغ مناسب للوقوف والتحرك بحرية تحديدا أمام الموقد، يجب أن تكون الاضاءة مناسبة، التهوية جيدة، استخدام ألوان المطبخ التي ترتاح لها المرأة، أي تختار لونه على ذوقها، لاضفاء مزيد من اللمسات الجمالية يمكن وضع نباتات طبيعية على جنبات المطبخ. للعلم فان المطبخ صاحب الحلول الأسهل في ترتيبه بشكل مريح لسهولة تحريك قطعه وتغيير وتبديل أماكنها.
– هل يختلف الذوق المغربي عن الخليجي؟
* بطبيعة الحال، لكل بيئة مميزاتها وسماتها المرتبطة بطبيعة المكان والمناخ، أعتقد أن البيئة المغربية تختلف كثيرا عن الخليجية ما ينعكس بالتأكيد على طبيعة الموضة السائدة، فالبيت الخليجي يتسم بالمساحات الكبيرة والواسعة لكن نظيره المغربي يميل في أغلب الأحيان للمساحات الصغيرة التي بسببها تعاني بيوت كثيرة من مشكلة ترتيب الأثاث بطريقة مريحة وجميلة في نفس الوقت.اذا كان البيت الخليجي يميل إلى الطابع الكلاسيكي فان البيت المغربي أكثر انفتاحا على الاستايل المودرن، وان كان كل منهما له ملمح شرقي جميل يتلون بألوان وظروف البيئة المحيطة به.
– ما أهم سمات الديكورات المغربية في الأثاث أو الفراش؟
* يتسم الطراز المغربي بالميل للخامات الطبيعية مثل الخشب، المعادن، الأواني الفخارية، بحكم الطبيعة الجغرافية، السياسية، التاريخية للمملكة المغربية، يتسم طرازها بخصوصية شديدة في الألوان والخامات المتنوعة، يوجد لدينا الألوان الدافئة والباردة على السواء، يمكن أن نجد الأزرق والأخضر، الأحمر والبرتقالي، لكن يتم توظيفها حسب المكان، ألوان غرف النوم هادئة باردة للشعور بالراحة، بينما ألوان الأماكن التجارية تميل أكثر للألوان الدافئة. بصفة عامة فان هناك طرز متأثرة بغرناطة، اشبيلية، مراكش، كلها تركت بصماتها على الذوق المغربي، خصوصا في المفروشات والحليات.
– كيف يمكن لأية سيدة أن تضفي على بيتها لمسات جمالية من دون تحمل تكلفة اضافية؟
* هناك تفصيلات صغيرة تعطي بعدا جماليا رائعا للبيت يمكن للسيدة أن تلجأ اليها، مثل، الورود والزهور حتى الصناعية منها، يمكن توزيعها في أركان البيت في مزهريات بسيطة تتناسب مع الطراز الخاص بالبيت، كما يمكن تنفيذ قطعة من الأعمال اليدوية من أعمال شغل الابرة لتزيين الغرف بها، لا ننسى الاضاءة خاصة الطبيعية، كما تلعب المرايا دورا مهما في زيادة المساحات الضيقة، يمكن استخدام المزركش منها لاضفاء لمسة جانبية اضافية. بالنسبة للبيئة المغربية تعتبر النافورة من وسائل الديكور الأساسية في تجميل البيت.
– ما نصيحتك للمتزوجين حديثا لتأثيث منزلهم الجديد؟
* البساطة، أنها سر الجمال، كما يجب ألا يهتموا بالمقاسات والأحجام الكبيرة في الأثاث، الأهم اختيار ما يتناسب مع مساحات الغرف، حتى يمكن ترتيب المكان بطريقة مثالية وجميلة، اختيار الطراز يرجع للزوجين، لكن بشرط أن يكون هناك تناغم بين كل محتويات البيت وديكوراته ليمنحهما الشعور بالراحة والجمال.
– ما أحدث صيحة في ديكورات 2017؟
* الصيحات الجديدة في الألوان هي الأحمر والذهبي مع الميل للمودرن الحديث والقطع ذات الاستخدامات المتعددة التي تناسب كل المساحات مع أسلوب الديكورات المتحركة التي يمكن تبديلها بسهولة عند الرغبة في التغيير. أما الأخشاب فيظل الأبيض اللاكيه أو ألوان الخشب الطبيعية هي الموضة الحالية.
– ما جديدك؟
* أستعد لتصوير المزيد من الحلقات في «دار وديكور»، أتمنى التوفيق في اسعاد المشاهدين بما نقدمه من لمسات جمالية ونصائح في فن الديكور.

Print Friendly