الوجبات السريعة وتكنولوجيا العصر من أسباب الإصابة بها

سمنة المراهقين… مسؤولية الأسرة الوجبات السريعة وتكنولوجيا العصر من أسباب الإصابة بها

القاهرة – رحاب أبو القاسم حامد:
يعد مرض «السمنة «من أخطر أمراض العصر التي انتشرت في السنوات الأخيرة، الاخطر هو زيادة نسبة الإصابة بها لدى المراهقين، رغم أنها المرحلة العمرية التي تكون حافلة بالنشاط والحركة والتي يفترض فيها أن يكون الجسم في غاية الرشاقة ولكن الإحصائيات العلمية تؤكد عكس ذلك.
عن أسباب الإصابة بالسمنة، مدى ارتباطها بمرحلة المراهقة، كيفية التخلص منها وتفاديها، القضاء عليها، التقت «السياسة»، الدكتورة هالة العيسوي، استشاري أمراض الباطنة والسكر والسمنة، في هذا الحوار.
– ما تعريف السمنة وكيفية حسابها؟
* هي زيادة وزن الجسم عن المعدل الطبيعي، يتم معرفتها عن طريق حساب مؤشر كتلة الجسم، ذكر أو أنثى، بناء على عدة عوامل مثل الطول والوزن، يتم حسابها عن طريق حساب وزن الجسم بالكيلو جرام مقسم على طوله بالمتر، ضرب طوله بالمتر مرة أخرى، نتيجة المعادلة توضح نسبة السمنة، اذا كانت من 20-25 يعتبر وزن الجسم طبيعي، أما إذا كانت أعلى من 25-29 يعتبر زيادة وزن وليس سمنة، وإذا كانت من30-35 يعتبر ذلك سمنة من الدرجة الأولى، ومن 35-40 يعتبر ذلك سمنة من الدرجة الثانية، وأعلى من ذلك يعتبر سمنة مفرطة.
– كيف يتم تكوين الدهون في الجسم؟
* يتم تكوينها نتيجة تخزين الجسم للزائد عن حاجته من الطعام على شكل دهون.
– كيف يتم التخلص من الدهون الزائدة عن الحاجة؟
* من خلال عكس المعادلة، تناول أطعمة أقل من احتياجات الجسم، بالتالي يستخدم الجسم الدهون المخزنة حتى يوفر احتياجاته، أي يعادل احتياجاته، الى أن ينتهي الجسم من الدهون المخزنة بعد فترة، يستقر عند وزن معين، في ذلك الوقت ستكون كمية الأكل التي تدخل الجسم تعادل احتياجاته.
– ما تعريف المراهق ولماذا تبدأ زيادة الوزن في هذه الفترة؟
* المراهق من يبلغ عمره 13-19سنة، أي بداية مرحلة البلوغ وحدوث تغييرات هرمونية، قد تبدأ زيادة الوزن منذ الطفولة، بينما لا ينتبه الأهالي بدون وعي منهم، حتى وصوله إلى مرحلة المراهقة وإصابته بالسمنة.
– ما العلاقة بين المراهقة وأمراض السمنة؟
* تعتبر مرحلة المراهقة من أكثر المراحل العمرية الحرجة إلى حد كبير، كما تعتبر من أكثر الفئات العمرية التي تعاني من السمنة، حيث يعتبر العديد منهم تناول الطعام هو متعته الأولى. كما أن تناول الأطعمة والوجبات أثناء مشاهدة التليفزيون، أثناء ممارستهم لألعاب الفيديو، قلة النشاط، إهمال ممارسة الرياضة، يعطي فرصة كبيرة لزيادة الوزن تدريجيا، تكون النتيجة في النهاية الوصول إلى مرحلة السمنة.
– ما أسباب مرض السمنة في مرحلة المراهقة؟
* من أكثر الأسباب الأكثر شيوعاً، سوء التغذية، سوء اختيار الأطعمة التي يتناولها، مثل، تناول البطاطس المحمرة، المقرمشات بأنواعها، لاحتوائهما على العديد من السعرات الحرارية، تناول الوجبات الجاهزة السريعة، مثل، البيتزا، الشاورما وغيرها، تناول الحلويات، مثل، الآيس كريم، الجاتوه، الشكولاتة، الإفراط في تناول النشويات، مثل، المكرونة والأرز.
قلة الحركة
– هل قلة الحركة تعتبر من أسباب السمنة المفرطة عند المراهقين؟
* قلة الحركة تعتبر سببا أساسيا لزيادة الوزن، اذ أن جلوس الشباب أمام الكمبيوتر، ممارسة ألعاب الفيديو، مشاهدة التليفزيون لفترات طويلة، يتم خلالها تناول المكسرات والمسليات المسببة لزيادة السعرات الحرارية التي لا يتم حرقها لعدم الحركة، بالتالي يحدث زيادة في الوزن.
– لماذا يعد الاكتئاب من أسباب زيادة الوزن والسمنة؟
* الاكتئاب حالة مرضية، مثل، مرض الشره، فالإنسان يأكل لمجرد الأكل، يكون غير قادر على السيطرة على نفسه، يأكل حتى يشعر بالذنب، يليه الشعور بالكآبة، هي حلقة يدور فيها المراهق في اتجاه واحد.
– هل للوراثة دور في الإصابة بالسمنة؟
* بالتأكيد، وهذا يمكن معرفته مع مرور الوقت، لذا يجب معرفة تاريخ العائلة قبل علاج المريض، قد يكون مشكلة في الهرمونات، لكنها نسبة قليلة.
– هل تأخير وجبة الإفطار يعتبر سببا للسمنة؟
* بالفعل، لأن وجبة الإفطار تعتبر من أهم الوجبات، لزيادة عملية التمثيل الغذائي في الجسم، تبدأ من الساعة 5 أو 6 فجرا إلى وقت دخول المغرب، وكلما كان تناول الإفطار مبكرا، كلما زادت فترة حرق الجسم للدهون.
– ماذا تفعل الأسرة لتفادى المراهقين بها الاصابة بالسمنة؟
* يجب الاهتمام بهم منذ الطفولة، أما في مرحلة المراهقة فالفتاة أو الشاب يحتاج إلى الدعم وليس إلى النصيحة.
– ما الأمراض التي قد تظهر بسبب زيادة وزن الجسم المفرط؟
* أمراض بدنية عديدة، منها، أمراض القلب، السكر، ضغط الدم، أنواع كثيرة من السرطانات، بجانب الأمراض النفسية، مثل، الاكتئاب، وهذه الأمراض ترافق المراهق حتى كبره، تأخذ وقتا طويلا حتى يشفى منها، قد لا يشفى للأسف في حالات السمنة المفرطة.
– هل تتفاوت نسبة السمنة بين الفتيات والشباب؟
* أثبتت الإحصائيات أن السمنة تزداد عند الفتيات عن الشباب، بسبب طبيعة يومها، اذ تقضي معظم وقتها في المنزل، بالتالي تتناول الطعام بكثرة.
– ما دور الأهل والأصدقاء في رفع الروح المعنوية لمن يعاني من السمنة؟
* الأصدقاء سيكونون في نفس المرحلة العمرية، بالتالي لن يكون لديهم وعي كاف، لن يكون لهم دور في ذلك، أما الدور الأكبر فيقع على عاتق الأهل، دورهم أساسي مساعدة المراهق خصوصا في المرحلة التي تقع بين الطفولة، البلوغ والنضوج، لأنها مرحلة عمرية حساسة بدرجة كبيرة، فلابد فيها أن تقوم بمساعدته ودعمه لكي يصبح إنسانا سويا، وهذا يتطلب أيضا أن يكون هناك كثير من الدعم والعطف.
– كيف يتم التعامل مع المراهق الذي يعاني من السمنة؟
* مثله مثل باقي أفراد الأسرة، نتعامل معه مثل تعاملنا مع الآخرين، إذا اعتبرنا أن السمنة مرض، يجب أن نتعامل معه بحرص، نبتعد عن التوبيخ، الإساءة، التمييز، لم تأت سمنته من فراغ، بل الأسرة سبب ذلك.
– ما نتيجة تعامل أهل المريض بطريقة خاطئة مع مرضه؟
* يجب أن يتسم الأهل بالوعي الكافي والانتباه مع ظهور إي زيادة للوزن عند أطفالهن، اذا لاحظوا ذلك لا يكفي انتقاد المريض وتوبيخه بدون إرشاد ومساعده، هذا يأتي بنتيجة عكسية، في مرحلة المراهقة يكون الشخص حساسا جدا، مما يأتي بنتيجة سلبية.
– ماذا يفعل الأهل إذا كانت السمنة وراثية؟
* إذا كان الأهل لهم تأثير على الطفل قد يعودوه على عادات غذائية خاطئة تؤدي إلى السمنة بعد مرور الوقت، هذا خطأ، إذا شعر الطفل بالشبع، يجب احترام رغبته.
– لكن بعض أولياء الأمور لديهم تخوف من الريجيم؟
* للأسف، يعللون ذلك بأنهم في فترة نمو وبناء الجسم، هذا خطأ كبير يقعون فيه، على الوالدين بمجرد ملاحظة وجود زيادة في الوزن، الإسراع إلى زيارة الطبيب المتخصص لعمل لقياس نسبة مستوى السمنة، اتباع نظام غذائي متوازن يراعي فيه احتياجات الجسم من الكالسيوم والفيتامينات المطلوبة، حتى يصل المراهق إلى الوزن المناسب وبدون حرمان.
الوجبات الجاهزة
– كيف نقي أولادنا في هذه السن من مرض السمنة؟
* تجنب الإفراط في تناول المقرمشات، الوجبات الجاهزة، النشويات، التقليل منها على قدر المستطاع، التعود على ممارسة الرياضة التي تناسب طبيعة كل شخص، مثل، المشي، نط الحبل، وغيرها من الرياضات الخفيفة التي تساعد بنسبة كبيرة على حرق الدهون والتقليل من السعرات الحرارية.
– كيف يتفادى المراهق السمنة؟
* لا شك أن الجسم في مرحلة المراهقة ما زال في مرحلة النمو، يحتاج إلى الطعام لضمان استمرار نموه بطريقة صحيحة، ليس معنى ذلك الإفراط في تناوله الطعام بصفة عامة، على الأسرة والأم بصفة خاصة، تشجيع المراهق على تناول وجبات غذائية صحية، تحتوي على الخضراوات، الفاكهة، منتجات الألبان، تجنب المشروبات الغازية، الآكلات السريعة، المقليات.
– هل يوجد سنا معينا يبدأ معه علاج السمنة؟
* العلاج يبدأ من سن 7 سنوات، بإتباع أنظمة غذائية، تمارين رياضية، أدوية تحت استشارة طبيب لكبح الشهية.
– ما رأيك في التدخل الجراحي للقضاء على السمنة؟
* نلجأ إليه فقط في حالات السمنة المفرطة، متى أصبحت لها تأثير على حياة المريض، ليست الحل الأول، بل الحل الأخير.
– ماذا عن عمليات تكميم المعدة التي انتشرت مؤخراً؟
* عمليات الهدف الأساسي منها إنقاص الوزن، مثل، الحزام، تدبيس المعدة العادي، البالونة، يتم من خلالها تقليل كمية الطعام التي يتناولها مريض السمنة المفرطة، تتميز عمليات تكميم المعدة بإن الطريقة التي يتم بها تصغير المعدة لها تأثير أقوى من باقي العمليات، اذ تعطي إحساسا بالشبع للمريض في أقل وقت، تقليل مستوى هرمون «الجوع»، الذى يعد من أهم الهرمونات التي تعطي الإحساس بالشبع.

* نظام غذائي لتفادي السمنة:
وجبة الإفطار:
كوب شاي باللبن
زبدية منزوعة الدسم أو قطعة جبنة قريش أو بيضة مسلوقة
شريحة توست أو ربع رغيف محمص
حبة خيار
بين الإفطار والغذاء:
ثمرة فاكهة واحدة
وجبة الغذاء:
طبق خضار «بدون زيت أو سمن»
سلطانية شوربة صغيرة منزوعة الدسم
شريحة لحم صغيرة أو سمكة مشوية او ربع فرخة صغيرة دون دهن أو جلد
سلطة خضراء
بين الغذاء والعشاء:
ثمرة فاكهة واحدة
العشاء:
زبدية منزوعة الدسم
بيضة مسلوقة
حبة خيار
أو شريحة جبنة شيدر
شريحة توست
حبة خيار
او ربع رغيف محمص
2 ملعقة جبن قريش
حبة خيار