سورية: ارتفاع ضحايا مجازر إدلب إلى 67 قتيلاً اجتماع سري بين "قسد" وقائد في الجيش الأميركي

0 85

المقداد: توصلنا مع بيدرسون إلى أسس وقواعد تشكيل اللجنة الدستورية

دمشق، عواصم- وكالات: وصل عدد قتلى قصف النظام السوري وحلفائه على إدلب إلى 55 قتيلا خلال 24 ساعة، ليصل عدد القتلى إلى 67 مدنياً خلال اليومين الأخيرين فقط في منطقة خفض التصعيد، وسط مخاوف من ارتفاع عدد القتلى.
في غضون ذلك، عُقد اجتماع بين قياداتٍ رفيعة المستوى من قوات سورية الديمقراطية، “قسد”، وقائد المنطقة الوسطى للقيادة المركزية في الجيش الأميركي في الشرق الأوسط، ببلدة عين عيسى الواقعة بريف الرقة شمال شرقي سورية.
وجاء الاجتماع، بحسب مصادر في قوات “قسد”، لإجراء مباحثات حول “المنطقة الآمنة” التي تسعى أنقرة لإنشائها على الشريط الحدودي السوري التركي، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلين أكراد سوريين وحلفائهم المحليين.
وتشترط قوات سورية الديمقراطية التي تشكل “وحدات حماية الشعب” الكُردية أبرز مكوناتها، إعادة سيطرتها على مدينة عفرين التي تسيطر عليها أنقرة منذ 18 مارس من العام الماضي، كشرطٍ أساسي لقيام “المنطقة الآمنة” التي سيتراوح عمقها إلى نحو 5 كيلومترات برعايةٍ دولية ومشاركةٍ تركية.
وفي المقابل تشترط أنقرة انسحاب “وحدات حماية الشعب” التي تعتبرها “جماعة إرهابية”، وامتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور لديها، من كافة المناطق السورية على حدودها الجنوبية.
وتسعى أنقرة أيضاً إلى توطين ملايين السوريين اللاجئين على أراضيها في هذه “المنطقة الآمنة”، وهو الأمر الذي أعلن عنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكثر من مرة في وقتٍ سابق.
بينما ترفض واشنطن التي تدعم حلفاءها في قوات سورية الديمقراطية أن تكون هذه المنطقة الآمنة برعاية تركيا وحدها.
الى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع التركية أمس، قيام قواتها عند المنطقة المتاخمة للحدود السورية بتدمير سبعة أهداف داخل الجانب السوري، باستخدام الأسلحة الثقيلة، وذلك ردا على إطلاق قذيفتين على ولاية شانلي أورفة جنوب شرقي البلاد.
وسياسيا، بحث وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم مع رئيس وزراء بيلاروسيا سيرجي روماس، تعزيز العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصادي والارتقاء بها إلى مستوى العلاقات السياسية القائمة بينهما، في حين بحث المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف، مع السفير السوري لدى روسيا رياض حداد تطور الأوضاع في سورية وتعزيز التعاون بين البلدين.
الى ذلك، أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري، فيصل المقداد، أن دمشق توصلت إلى أسس وقواعد تم التفاهم عليها مع المبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسون، حول تشكيل اللجنة الدستورية وأن من سيعترض عليها إنما يسعى لإفشال مهمة بيدرسون ولإدامة الأزمة.
على صعيد متصل، أكد السفير الروسي بدمشق ألكسندر يفيموف، أن سيطرة تنظيم “جبهة النصرة” على إدلب لن تدوم طويلا .
واضاف “لا يمكن لهذا التنظيم أن يشترك في أي عملية سياسية مهما حاولت الأطراف الخارجية الدفع بهذا الاتجاه”.

You might also like