سولوماتين: صفقة “اس 400” إلى قطر لم تؤجج الأزمة الخليجية ونقف على مسافة واحدة من الجميع سفارة روسيا احتفلت بذكرى النصر في الحرب العالمية الثانية

0

كتب- محمد غانم :
أكد السفير الروسي لدى البلاد اليكسي سولوماتين أن بلاده وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق تحتفل في 9 مايو من كل عام بذكرى النصر على الفاشية في الحرب العالمية الثانية، و هذا العام يصادف الذكرى الـ 73 للنصر، وللاحتفالات بهذا اليوم خصوصية مميزة حيث يتم تنظيم عرض عسكري في الساحة الحمراء لاستعراض القدرات العسكرية الروسية، فضلا عن تنظيم مسيرة كبيرة لتخليد ذكرى الأبطال من الأجداد الذين شاركوا في هذا النصر.
جاء ذلك في تصريح للصحافيين على هامش الحفل الذي أقامته السفارة بمناسبة ذكرى النصر.
وردا على سؤال حول مدى تأثير انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران على الأوضاع في المنطقة ، لفت سولوماتين إلى أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران شيء مقلق ومزعج جدا سيضيف لأوجاع المنطقة ولن يسهم في استقرارها أو إيجاد حلول للعديد من المشاكل التي تواجه الإقليم وعلى رأسها قضية حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل وهذا يدل على أن بعض الدول لا تحب الوفاء بالتزاماتها .
وبخصوص ما إذا كان التقارب الروسي – القطري يأتي على حساب باقي دول الخليج ، شدد سولوماتين على أن بلاده منذ بداية الأزمة الخليجية كانت ولا تزال تلتزم الوقوف على مسافة واحدة من كل دول الخليج وتسعى إلى تطوير علاقاتها معها.
وردا على سؤال حول صفقة صورايخ “اس 400” الروسية إلى قطر وإلى أي مدى أسهمت هذه الصفقة في إشعال الأزمة الخليجية، شدد على أن هذا الكلام غير صحيح فمنظومة صواريخ “إس 400 ” دفاعية و المملكة العربية السعودية كانت مهتمة باقتنائها.
وبخصوص التنسيق الروسي – الأمريكي على الصعيد السوري أشار إلى أن روسيا ترحب بالتنسيق مع الجانب الأمريكي لحل المشكلات الحالية والمحتملة ، فضلا عن استعداد روسيا للتعاون والتنسيق مع الجانب الأميركي لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية ككل.
وردا على سؤال حول رؤيته للأزمة السورية وما إذا كانت في طريقها للحل الدائم ، لفت إلى أن المؤتمر الوطني السوري في مدينة “سوتشي” خرج بمجموعة من التفاهمات والقرارات التي توصل إليها السوريون بأنفسهم ونحتاج إلى أن تنفيذ هذه القرارات بدعم من كل الدول المهتمة بالشأن السوري ، بالإضافة إلى دعم وتعزيز استمرار الحوار بين السوريين وليس بدلا عنهم.
وفيما يتعلق بقرب افتتاح السفارة الأمريكية في القدس وهل لدى موسكو الرغبة في أن تحذو حذوها، شدد سولوماتين على موقف بلاده الثابت والرافض لهذا القرار لأنه سيزيد من المشاكل ولن يسهم في حل القضية الفلسطينية، موضحا أن بلاده تساند القدس كعاصمة لكلا الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × 5 =