سويسرا تعلق الآمال على “ميسي الألب”

0

جنيف(أ ف ب): تعلق سويسرا آمالها على شيردان شاكيري ليكون “زئبق” المنتخب في مونديال روسيا الذي يرتدي أهمية بالغة للاعب على الصعيد الشخصي، لاسيما أنه أصبح على الأرجح من دون ناد بعد هبوط فريقه ستوك سيتي الإنكليزي الى الدرجة الأولى نهاية الموسم المنصرم.
ويأمل الجناح البوسني الأصل في الإفادة من المونديال الروسي الذي ينطلق في 14 يونيو، لتقديم أفضل ما لديه وتعزيز حظوظه بانتقال الى فريق كبير، على غرار فريقيه السابقين بايرن ميونيخ الألماني (2012-2015) وانتر ميلان الإيطالي (2015).
ويطمح إبن السادسة والعشرين الذي يتميز بتسديداته اليسارية الصاروخية وإبداعه هجوميا ودفاعيا، الى تكرار سيناريو مونديال 2014 على أقل تقدير حين أصبح ثاني لاعب سويسري يسجل ثلاثية في النهائيات ضد هندوراس (3-صفر) في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول، واضعا بذلك بلاده في الدور الثاني.
وأظهر شاكيري موهبته مجددا في صيف 2016 خلال كأس أوروبا في فرنسا، حين سجل هدفا بتسديدة مقصية رائعة ضد بولندا في الدور الثاني دون أن يكون ذلك كافيا لتجنيب بلاده الخروج بركلات الترجيح.
ولا تزال الفرصة قائمة أمام اللاعب السابق لبازل للقيام بالخيار الصحيح واظهار موهبته، لاسيما أن من يطلق عليه “ميسي الألب” لا يزال في السادسة والعشرين من العمر.
وربما كان مدرب سويسرا السابق هيتسفيلد أكثر العارفين بقدرات شاكيري “اللاعب الذي في إمكانه خلق الفارق لأن في استطاعته تقرير وجهة المباريات بمفرده” بحسب ما قال عنه خلال مونديال 2014.
وتعود مقارنة شاكيري بنجم برشلونة الاسباني ومنتخب الأرجنتين ليونيل ميسي الى بنيته الجسدية ومداعبته الرائعة للكرة وفنياته المبهرة، وهو يتميز بقراءته الجيدة لمجريات اللعب، وقدرة نادرة على المراوغة وقوة ذهنية، ويضيف حيوية الى تشكيلة فريقه، الى جانب قدرته على شغل مراكز عدة.
وستكون الآمال معقودة مجددا على شاكيري في مونديال روسيا، والذي يستهله مسجلا 20 هدفا في 68 مباراة دولية بمواجهة صعبة ضد برازيل نيمار ضمن المجموعة الخامسة التي تضم صربيا وكوستاريكا.وسيحاول شاكيري ورفاقه في “لا ناتي” التأكيد بأن المركز السادس في التصنيف العالمي ليس مجرد رقم بالنسبة لبلادهم، بل يعكس مكانتها الحالية في كرة القدم العالمية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 × أربعة =