سيادة الكويت مصونة في “المقسومة” رئيس المجلس فنَّد افتراءات "مُثيري الفتن" ضد الاتفاقية مع السعودية

0 291

وزير الخارجية: لا وجود لأي بنود سرية على الإطلاق والاتفاقية لم ترسم حدوداً جديدة

الغانم: لم أتجاوز الدستور… أمرني صاحب السمو فلبيت نداء أبو السلطات

بن سلمان كان “كويتياً سعودياً” خلال المفاوضات وأنهى الكثير من المشكلات

الفاضل: مذكرة التفاهم تعني عودة إنتاج 250 ألف برميل يومياً قبل نهاية 2020

الاتفاقية أثمرت إنتاج 500 مليون قدم من الغاز وحصولنا على منفذ بحري جديد

كتب ـ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

كانت الجلسة الخاصة التي عقدها مجلس الأمة، أمس، وقفة حاسمة وحازمة بوجه مثيري الفتن ومُروِّجي الشائعات والاكاذيب بشأن الاتفاقية الملحقة باتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة (المقسومة) واتفاقية تقسيم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة ومذكرة التفاهم اللتين وقعتهما الكويت والسعودية أخيرا، ومناسبة لاجلاء الحقائق.
ففي حين اكد وزير الخارجية الشيخ د.أحمد الناصر عدم احتواء الاتفاقية على أي بند سري “اطلاقا” وعدم رسمها حدودا جديدة، شدد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم على أنه لم ينتهك الدستور لا سيما المادة 50 منه -كما ادعى البعض- وان دوره في التوصل الى الاتفاق كان تنفيذا للتوجيهات السامية وبالتعاون والتنسيق مع الحكومة ومع وزير الخارجية آنذاك، سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد.
وقال الغانم في كلمة له خلال الجلسة: تعاونت مع الشيخ صباح الخالد عندما كان وزيرا للخارجية وقبله استأذنت سمو أمير البلاد الذي وجهني الى الاجتماع مع سمو ولي العهد في المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان للحديث معه حول موضوع توقف الانتاج في المنطقة المقسومة، وهذا أمر من رئيس السلطات، متسائلا: “امرني صاحب السمو.. فهل تريدون ان اسمع كلامكم واترك كلام ابو السلطات؟!”.
واضاف: ان الامير محمد بن سلمان ابلغني أن توجيهات سمو الأمير هي اوامر بالنسبة له وطلب مني أن انقل الى سمو الامير انه سينهي الأمر وسيكون “كويتيا سعوديا” قبل ان يكون ” سعوديا كويتيا”.
واضاف: عدت إلى سمو الامير وابلغته برد محمد بن سلمان وانه يريد انهاء الموضوع فقال لي سموه: روح خلك شاهد، فقلت: انا تحت امرك وفداء للكويت لكنني لا اريد التسبب بحرج لاحد بسبب الخصومات الشخصية، فقال لي سموه: “يجب ان يستمر الدستور بروح التعاون ومالك علاقة بما يقوله فلان او فلان بل خدمة بلدك”.
وأكد رئيس المجلس أن “الامير محمد بن سلمان كان كما وعد وانهى الكثير من المشاكل ومنها المتعلقة بالسيادة”، لافتا الى ان بن سلمان قال عن الخط الحدودي انه “مجرد خط شماله الكويت وجنوبه السعودية ليش نعقد الامور؟”.
وتوجه الغانم الى من وصفهم بـ”المتباكين على توقف الانتاج”، بقوله: “يجب ان يكون همكم عودة الانتاج لا ان يكون خلافكم وكراهيتكم وخصومتكم السياسية على حساب الكويت ومصلحتها”، موضحا أن “من يفجر في الخصومة لو تشب اصابعك له ما راح يفيد”.
وأكد الغانم أن الاتفاقية حققت الكثير من الأمور وأن سوء الفهم قد يكون ناتجا عن الماضي، لافتا الى انها تمنع كثيرا من احتمالات سوء الفهم الذي قد يحدث والذي كان سببا لتوقف الانتاج منذ 5 سنوات.
من جهته، قال وزير الخارجية الشيخ احمد الناصر: “منعا للبس او اللغط لا يوجد أي بند سري في اتفاقية المنطقة المقسومة اطلاقا”، مبينا ان كل الأمور والتفاصيل والحيثيات ستعرض على لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية.
واضاف: ان “الاتفاقية لم ترسم حدودا جديدة لا في البر او البحر انما رسخت ما هو منصوص عليه وتم اقراره وقائم في السابق وتفسير واضح للخط المنصف والقوانين التي تسري عليها ومفهوم السيادة”.
بدوره، اكد وزير النفط وزير الكهرباء والماء د. خالد الفاضل ان توقيع مذكرة التفاهم بين الكويت والسعودية بشأن المنطقة المقسومة يعني عودة إنتاج 250 ألف برميل يوميا قبل نهاية 2020 وزيادة القدرة الانتاجية للكويت مع الالتزام بحصتها من أوبك.
وأوضح ان “توقيع مذكرة التفاهم يعني تطوير انتاج 500 مليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يوميا وهي حصة الكويت من حقل الدرة، وزيادة احتياطيات النفط الخام والغاز الطبيعي، وحصول الكويت على منفذ بحري جديد لتصدير حصتها من نفط المنطقة المقسومة”.
وأشار الفاضل الى بعض النتائج “المثمرة” التي اسفرت عنها الاتفاقية منها: الاتفاق على الإسراع في إعادة الإنتاج من المنطقة المقسومة والمنطقة المغمورة المقسومة وبدء العمل بهما والاتفاق على الاسراع في تطوير واستغلال حقل الدرة.
ووصف الفاضل الاتفاقية بأنها “انجاز تاريخي”، مشيرا الى ان توقف الانتاج من المنطقة المقسومة لم يؤثر على ايرادات الكويت من النفط إذ تم تعويض الانتاج من الحقول الأخرى ودون الإخلال بحصة الكويت في (أوبك) كما ان ما لم يتم انتاجه من المنطقة المقسومة لم يشكل خسارة مادية فعلية إذ ظلت تلك الكميات في المكامن ليتم انتاجها في فترة لاحقة مما عزز من قدرة المكامن في تلك المنطقة.

وزير الخارجية الشيخ د. أحمد الناصر يؤكد عدم وجود بنود سرية في الاتفاقية
You might also like