سياسي إيراني: لا “داعش” ولا أضرحة في اليمن … لماذا نتدخل؟

هاجم السياسي الإيراني البارز مصطفى تاجزادة، الحرس الثوري، بسبب تدخله في اليمن، قائلاً إنه “ليس هناك ما يجعل الأراضي اليمنية عمقاً ستراتيجياً لإيران”.
ورأى تاجزادة في تغريدة على “تويتر”، أوردتها “العربية نت”، أن “اليمن ليس محتلا من قبل تنظيم داعش، وليس فيه حرما، وليس جارا لإسرائيل لكي يعتبر حسب قول السادة، عمقاً ستراتيجيا للجمهورية الإسلامية”، مشيرا إلى الحجج التي يطلقها النظام الإيراني للتدخل في شؤون الدول العربية، حيث تتدخل إيران عسكريا في سورية والعراق بحجتي، محاربة “داعش” والدفاع عن المزارات الشيعية، وتسمي الميليشيات التابعة لها في سورية والعراق “مدافعو الحرم”، بينما تتدخل في لبنان عبر دعم ميليشيات “حزب الله”، بحجة أنه خط الصد في مواجهة إسرائيل.
وأشار إلى تصريحات قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري، مضيفا “ما هو السبب في إعلان جعفري عن الدعم الاستشاري الإيراني في اليمن، في ظروف يسعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإثبات تدخل الحرس الثوري في شؤون الدول الأخرى”.
ومصطفى تاجزادة سياسي إيراني إصلاحي، كان نائبا لوزير الداخلية للشؤون السياسية والأمنية في عهد الرئيس الأسبق محمد خاتمي.