“سيدة الجبل”: المحكمة منعطف رئيسي في حياة المنطقة

0 5

بيروت ـ “السياسة”:

مع انطلاق جلسات الادعاء ومن ثم المتضررين وبعدها جلسات الدفاع في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي صدرت بقرار من الأمم المتحدة رقم 1757 تحت الفصل السابع، اعتبر”لقاء سيدة الجبل” أن “المحكمة تشكل الضمانة لإحقاق الحق في لبنان، وقد تتحول نموذجا للمنطقة التي تعاني كما عانى لبنان من العنف والقتل والتصفيات الجسدية لمجرد خصومة سياسية”.
وقال إنه ينظر إلى هذه الانطلاقة بعين الأمل، ويراهن على أن “تشكل المحكمة منعطفا رئيسيا في حياة المنطقة، بعد أن ساهم اللبنانيون في تحقيقه ودفعوا ثمنه شهداء ابرياء، في ظل نضال سياسي بوجه سلاح النظام السوري وحزب الله لاحقا”.
وأشار إلى أن هناك “من يريد أن يحول أنظار اللبنانيين عن أوضاع البلد المزرية عبر إطلاق معركة رئاسة الجمهورية من اليوم. فهذا يبحث عنها في موسكو مروجا لمسيحية مشرقية، وآخر يخطب ود حزب الله ويدعوه للعودة إلى لبنان، وهي عودة مطلوبة ولكن بشروط الدولة اللبنانية أي بشروط الدستور واتفاق الطائف وقرارات الشرعية الدولية 1559 و1701 و1757 والالتزام بصيغة العيش المشترك وانتماء لبنان العربي، وأي كلام آخر ما هو إلا ذر للرماد في العيون ولا يخرج لبنان من معادلة أسر السلاح بوظيفتيه الداخلية والإقليمية”.
وكرر ضرورة “تشكيل لقاء سياسي معارض لا يهادن سلاح حزب الله ويواجه بصراحة وشجاعة مصادرة ايران للقرار الوطني اللبناني من خلال الدفاع عن الدستور وقرارات الشرعية الدولية”
وفي السياق، قال السفير الروسي لدى لبنان الكسندر زاسبكين “نؤيد المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ونريد ان لا يتمّ تسييس هذا الملّف، ومن يريد ان يستخدم قرارات المحكمة الدولية كورقة ضغط في الداخل اللبناني لا سيّما على المستوى الامني، يظهر انّه غير مهتمّ بحقيقة هذا الملف”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.