سيول تلمح إلى إمكان تخفيف العقوبات عن بيونغ يانغ قبل النزع التام للسلاح النووي شينزو آبي يؤكد الإعداد لقمة مع الزعيم الكوري الشمالي

0

عواصم – وكالات: أعلنت كوريا الجنوبية أمس، أنه يمكن تخفيف العقوبات عن كوريا الشمالية عندما تتخذ “إجراءات ملموسة لنزع السلاح النووي”، في مؤشر على ليونة أكبر على ما يبدو عن موقف واشنطن لبدء تطبيق ذلك الإجراء.
والمحت وزيرة الخارجية في كوريا الجنوبية كانغ كيونغع وا في مؤتمر صحافي بعد فترة قصيرة من محادثة هاتفية أجرتها مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إلى احتمال تخفيف العقوبات، مضيفة “موقفنا هو مواصلة تطبيق العقوبات إلى أن تقوم كوريا الشمالية باتخاذ خطوات مجدية ملموسة”.
وأكدت سعي بلادها لإنهاء الحرب الكورية رسمياً في غضون العام الحالي، مبدية في الوقت نفسه مرونتها إزاء التوقيت والصيغة المحددين وفقا للمشاورات مع جارتها الشمالية والولايات المتحدة.
وقالت إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مستعدة لإعلان نهاية رسمية للحرب الكورية وهو أمر اتفق عليه قادة الكوريتين في أبريل الماضي.
وأضافت “أعتقد أننا بحاجة إلى تحقيق نتيجة من خلال المشاورات مع الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لكن كوريا الجنوبية تعتزم معالجة مسألة التوقيت والشكل بمرونة”.ونسبت إلى بومبيو قوله، إن محادثاته مع كوريا الشمالية لمتابعة اتفاق قمة سنغافورة بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون “ستمضي قدماً بسرعة”.
وبشأن “الخط الساخن” المقترح بين ترامب وكيم ذكرت أن تأسيسه “لا يبدو وشيكاً” ناقلة في ذلك عن بومبيو تصريحه أنه “لا يوجد إجراء محدد بشأن هذا الامر”.
كما أعربت عن أملها في إجراء محادثات منفصلة مع نظيرها الكوري الشمالي ري يونغ هو على هامش المنتدى الإقليمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان”، الذي سيعقد في سنغافورة أوائل أغسطس المقبل.
من جهة ثانية، دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون إلى تجاوز الارتياب المتبادل، مؤكداً أن جهوداً تجرى لعقد قمة.
وأوضح أن حكومته اتصلت بالجانب الكوري الشمالي “عبر قنوات مختلفة” لعقد لقاء مع كيم.
وقال “أريد أن أقوم بخطوة إلى الأمام وأحل مسألة (عمليات الخطف) عندما يتجاوز كل منا ارتيابنا المتبادل”.
وذكرت صحيفة “يوميوري شيمبون” اليابانية أن وزير الخارجية الياباني يأمل في إجراء محادثات مع نظيره الكوري الشمالي على هامش لقاء “آسيان”.
في غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام أميركية أول من أمس، وزارة الدفاع “البنتاغون”، مستاءة من قرار ترامب الخاص بوقف المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية.
وذكرت أن قرار ترامب أدى إلى حدوث انزعاج داخل صفوف الجيش الأميركي.
في سياق آخر، بدأت كوريا الجنوبية أمس، مناورات عسكرية على مدى يومين للدفاع عن جزر دوكدو قبالة سواحلها الشرقية من هجوم ياباني غير محتمل.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية تشوي هيون سو إن “مناورات الدفاع عن دوكدو هي تدريبات روتينية لمنع أي غزو من قبل قوى أجنبية”.وتشارك في المناورات، التي تعتبر محدودة جداً بالمقارنة مع تلك المشتركة مع الولايات المتحدة، ست قطع حربية وسبع طائرات.
في المقابل، نددت اليابان “بشدة” بالمناورات واعتبرت أنها “غير مقبولة ومؤسفة للغاية”، وطالبت بتعليقها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 × 1 =