سَنة الدفاتر زين و شين

0 134

الإدارة العامة للمرور أوقفت صرف دفاتر السيارات القديمة على أساس ان هناك دفاتر جديدة سوف يعمل بها، الا ان الدفاتر الجديدة لم تصل حتى الان الى ادارات المرور، وحسب افادة مرور الجهراء، فإن هذا الأسبوع كله لن تتوافر الدفاتر، وعليه إذا صدق وعدهم، فالازدحام الأسبوع المقبل سوف يكون على أشده، ثم يتعطل “السيستم” كالعادة حتى لو لم يتعطل، ليستمر الزحام كما تعودنا من ادارات المرور.
أما الطامة الكبرى فهي غرامة التأخير التي لن يعفونا منها حتى إن كانوا سببا مباشرا فيها، اما مخالفة عدم تجديد الدفتر فحدث عنها ولاحرج، فبالرغم من علمهم أنهم هم السبب بعدم التجديد الا ان المخالفة واقعة لا محالة، وأي احتجاج سوف يقابل بقضية مثلما حصل مع الشاب الذي سحبت رخصته من دون سند قانوني، ثم تفخر الداخلية بإلقاء القبض عليه من دون سؤال المخالف ما السند القانوني الذي اعتمد عليه في سحب الرخصة قبل ان تقع المشكلة وتصبح قضية.
هذا التخبط الواضح مع الأسف الشديد لا تقابله محاسبة حقيقية لمن تسبب في أزمة الدفاتر طالما كبار مسؤولي الداخلية لا يحاسبون على انتهاء دفاترهم، ولا يعلمون شيئا عن عدم توافر الدفاتر في ادارات المرور.
المشكلة الحقيقية عندهم أنهم يتخذون القرار قبل التفكير بامكانية تطبيقه او استعدادات إداراتهم التي هي بالأساس ضعيفة الإمكانات، ولا تستطيع مواكبة التطور، سواء فنيا أو بشريا، ومع ذلك يتخذون قرارات صعب تنفيذها، وهذا لا يستغرب على وزارة الداخلية، ففي العام الماضي كانت أزمة تجديد الجوازات، وفي هذا العام أزمة تجديد الدفاتر، فلكل سَنة عندهم اسم يميزها والقادم أسوأ… زين.

طلال السعيد

[email protected]

You might also like