سُنّة العراق يوحدون صفوفهم لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة انتهاء العد اليدوي لأصوات كركوك وعد وفرز أصوات ست محافظات جنوبية ينطلق اليوم

0 8

بغداد وعواصم – وكالات: أعلن عدد من القادة السياسيين عن المكون السني في العراق، تشكيل فريق تفاوضي موحد، للحوار مع الكتل السياسية الاخرى حول تشكيل الحكومة المقبلة.
وقال مكتب رئيس البرلمان المنتهية ولايته سليم الجبوري في بيان، ان “إجتماعا عقد مساء أول من امس، لبحث الاوضاع السياسية الراهنة وسبل الخروج الى فضاء يدعم التفاهمات ويقرب وجهات النظر حول المرحلة المقبلة ضمن الاطار الوطني”.
وبين ان الاجتماع بحث نتائج الانتخابات البرلمانية وما رافقها من احداث ومشاكل واجراءات العد والفرز وأهميتها في اعادة الثقة بالعملية الانتخابية وتشكيل حكومة لا شكوك حولها، مشيرا الى ان الاجتماع خلص الى الاتفاق على اختيار فريق تفاوضي موحد حول تشكيل الحكومة واستحقاقات المرحلة المقبلة، والمضي بتصورات موحدة مع عدد من الكتل والكيانات السياسية للتوصل الى تشكيل حكومة قوية تضم الجميع.
ولم يشر البيان الى تشكيل تحالف سياسي بين تلك القوى او اختيار قيادة موحدة لها.
وحضر الاجتماع شخصيات بارزة بينهم نائب الرئيس العراقي اسامة النجيفي، والقيادي في تحالف “القرار” ورجل الاعمال خميس الخنجر، ورئيس حركة “الحل” جمال الكربولي، فضلا عن سليم الجبوري.
من جانبه، أكد ائتلاف “دولة القانون” الذي يتزعمه نائب الرئيس العراقي نوري المالكي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع تحالف “الفتح” بزعامة هادي العامري، و”الاتحاد الوطني الكردستاني”، أنه ليس من حق أي طرف أن يكون له “فيتو” على طرف آخر.
وقال رئيس وفد ائتلاف “دولة القانون”، حسن السنيد، إن وجهات النظر كانت متقاربة، وإن على الجميع تحمل مسؤولية المرحلة وتشكيل حكومة وطنية.
من جانبه، أعلن رئيس وفد تحالف “الفتح”، أحمد الأسدي، أن المحادثات كانت مثمرة، وأنها تطرقت إلى تشكيل أكبر كتلة نيابية لتشكيل الحكومة على أساس “لا رفض ولا فرض”، مضيفا أنهم تناولوا مسألة حل مشاكل المواطنين في إقليم كردستان ومناطق وسط وجنوب العراق.
من جهته، عبر مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار، عن الأمل في أن تستقي الحكومة العراقية الجديدة العبر من مشاكل الماضي، وتعمل على عدم تكرار الأخطاء، وتطبق جميع بنود الدستور العراقي.
إلى ذلك، تبدأ في بغداد اليوم عمليات العد والفرز اليدوي لصناديق اقتراع سجلت عليها شكاوى وطعون في ست محافظات جنوبية.
وقال الناطق الرسمي باسم مفوضية الانتخابات القاضي ليث جبر، في بيان، إن عملية “إعادة العد والفرز اليدوي ستبدأ صباحا، لصناديق الاقتراع للمراكز والمحطات الانتخابية التي وردت بشأنها شكاوى وطعون في محافظات البصرة وميسان وذي قار والمثنى والقادسية وواسط، وذلك بعد إتمام عملية نقلها إلى بغداد”.
وأضاف أن “عملية العد الفرز ستجرى في مخازن معرض بغداد الدولي، وبإمكان ممثلي الأمم المتحدة وممثلي سفارات دول العالم وممثلي الأحزاب السياسية ووسائل الإعلام كافة حضور تلك العملية”.
كان القضاة المنتدبون من مفوضية الانتخابات قد أنهوا الليلة قبل الماضية عمليات العد والفرز اليدوي لمحافظة كركوك بعد خمسة أيام من العمل.
وأعلن رئيس كتلة “الاتحاد الوطني الكردستاني”، النائب ريبوار طه، انتهاء عمليات العد والفرز اليدوي، وأن “النتائج تبقى كما كانت”، مضيفا أن “الكلمة الأخيرة للقضاة”، بينما طالب ممثلو الأحزاب العربية والتركمانية، بإجراء العدّ والفرز اليدوي لجميع مراكز الاقتراع بكركوك، “بعد ثبوت وقوع التزوير” خلال إجراء العدّ والفرز الجزئي.
ميدانيا، أعلنت الحكومة الفلبينية أنها تسعى للحصول على مساعدة السلطات في العراق وليبيا لتأمين الإفراج عن خمسة فلبينيين اختطفهم مسلحون في هجمات منفصلة منذ يومين.
وقال وزير الخارجية الفلبيني آلان بيتر كايتانو في بيان ” نحن على تواصل مع السلطات في العراق وليبيا، ولقد طلبنا مساعدتهم في تحديد وتأمين الإفراج عن مواطنينا المفقودين”.
على صعيد آخر، أعلن مصدر من قيادة القوات العراقية، مقتل نحو 27 مسلحاً من تنظيم “داعش” وتدمير خمسة مخابئ تابعة لهم، بعملية تطهير أمني شملت المنطقة الجبلية لبادوش غربي مدينة الموصل، بينما أعلنت الشرطة أنها قتلت ستة عناصر من “داعش”، خلال حملة تمشيط واسعة جنوب غربي محافظة كركوك.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.