اشارات تنذر باقتراب السكتة القلبية ضيق التنفس وآلام الصدر وضعف التركيز

0 89

يجب الوقاية من مسببات السكتة القلبية من خلال ممارسة الرياضة ونظافة الأسنان وعدم التدخين

القاهرة- محمد فتحي
السكتة القلبية أصبحت من أخطر الأمراض التي تصيب الشباب، فقد أكدت دراسة حديثة أن نسبة السكة القلبية في صفوف الشباب ازدادت بشكل كبير، ووصلت إلى 44 بالمئة، وأن من بين الأسباب المؤدية إليها ارتفاع الضغط والسكري والسمنة، وأضافت دراسة أميركية حديثة أن السكتة القلبية المفاجئة تحدث بسبب النشاط الكهربائي، والذي عادة ما يكون السبب فيه انسداد شرايين القلب، وفي الغالب تحدث من دون إنذار وتؤدي إلى الموت الفوري، وتؤكد الدراسة أن هناك أسباب للسكتة، كما أن هناك إشارات تنذر بحدوثها.
“السياسة” استعرضت تلك الدراسات وتحدثت مع أطباء متخصصين في أمراض القلب حول هذا المرض:
أكد الباحثون في دراسة لجمعية القلب الأميركية، أن نسبة السكتة القلبية في صفوف الشباب ازدادت بشكل كبير، ووصلت إلى 44بالمئة، وأن من بين الأسباب المؤدية إليها ارتفاع الضغط والسكري والسمنة، وهناك عوامل أخرى عيوب خلقية في القلب، وجروح في شرايين الرقبة قد تسببها صدمة أو حركة بسيطة للغاية في الرقبة، ما دفع بجمعية القلب الأميركية لإطلاق توصيات تحث على الانتباه لحركات الرقبة اليومية، على بساطتها.
وهي نفس النتيجة التي توصلت إليها دراسة حديثة أخرى لمستشفى لوس أنجلوس، حيث أكدت أن نسبة إصابة الشباب بالسكتة القلبية في تزايد، وأنها تحدث بسبب النشاط الكهربائي، والذي عادة ما يكون السبب فيه انسداد شرايين القلب، وفي الغالب تحدث السكتة من دون إنذار وتؤدي إلى الموت الفوري، ومن أسباب ذلك السمنة المفرطة في صفوف الشباب، بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم. ورغم عدم وجود إشارات من القلب تنذر بتوقفه، فهناك بعض الإشارات التي يمكن أن يعرف من خلالها أن الشخص الذي تظهر لديه مهدد بالإصابة بسكتة قلبية، كالشعور بضيق التنفس، وآلام في الصدر والذراع اليسرى والرأس، وفقدان التركيز، والشعور بالدوران المتكرر، إلى جانب الأعراض القلبية، كالشعور بنغزات بالقلب قبل أيام من التعرض للسكتة القلبية، وظهور تجاعيد في الأذن، والمعروفة بعلامة فرانك، وهي من المؤشرات التي تنذر بالإصابة بمرض القلب، وظهور نتوءات على بعض أعضاء الجسد، ورؤية رواسب دهون في العين، والتهاب اللثة، وتحوّل لون الشفاه إلى الأزرق.

تجنب السكتة
وبحسب المركز الطبي الأميركي” مايو كلينيك”، يمكن تجنب التعرض لخطر الموت المفاجئ أو السكتة القلبية من خلال أخذ الاحتياطات اللازمة ومعرفة الأسباب، فمن أسباب حدوث السكتة القلبية المفاجئة لدى الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما عيوب غير مكتشفة في القلب، كما أنها قد تحدث أثناء القيام بمجهود بدني مثل ممارسة الرياضة، والسبب الأكثر شيوعا هو اعتلال عضلة القلب ومتلازمة QT التي تسبب اضطراب إيقاع القلب الفوضوي السريع، بجانب عيوب الشريان التاجي حيث تتعرض الشرايين للضغط أثناء ممارسة الرياضة ما يمنع تدفق الدم بشكل طبيعي إلى القلب، ومن مؤشرات الإصابة بالموت القلبي المفاجئ الإغماءات المتكررة غير واضحة الأسباب أثناء القيام بمجهود جسدي وضيق التنفس وألم الصدر.

كيفية حدوث السكتة
يقول د. ناصر عبد الغفار، أستاذ أمراض القلب: تحدث السكتة القلبية بسبب مشكلات في النظام الكهربائي للقلب، كأن يصبح معدل الإشارات الكهربائية للقلب بطيئاً جداً، ويتوقف كذلك إذا لم تستجب عضلة القلب للإشارات الكهربائية للقلب. وهناك أمراض تسبب مشكلات في كهرباء القلب مثل مرض القلب أو الشريان التاجي وبعض الاضطرابات الوراثية والتغيرات الهيكلية في القلب، والإجهاد البدني الشديد، والذي يؤدي إلى قصور النظام الكهربائي للقلب، وأثناء النشاط البدني يتم إطلاق هرمون” الأدرينالين” الذي يمكنه أن يؤدي إلى حدوث السكتة القلبية المفاجئة لدى الذين يعانون من مشكلات في القلب. كما يمكن أن تتسبب المستويات المنخفضة جداً من البوتاسيوم أو الماغنسيوم في الدم بالسكتة، إذ تلعب هذه المعادن دوراً مهماً في الإشارات الكهربائية للقلب، وأعراض السكتة القلبية المفاجئة هي فقدان الوعي، وعدم الشعور بضربات القلب أو النبض، وقد تتسارع نبضات القلب أو يشعرون بالدوار أو خفة في الرأس قبل أن يغمي عليهم بقليل، وقبل ساعة على حدوث السكتة القلبية المفاجئة قد يشعر بعض الأشخاص بآلام في الصدر أو ضيق في التنفس، أو الغثيان أو القيء، فيجب التوجه فورا إلى طبيب معالج أو المستشفى.

الوقاية من مسببات السكتة
يقول د. محمد نصر، أستاذ طب وجراحة أمراض القلب بالمعهد القومي للقلب: اعتدنا إصابة بعض كبار السن بالسكتة القلبية وكانت إصابة الشباب أمرا نادرا، لكن الوضع اختلف، وأصبحت إصابة الشباب في ازدياد، وهناك أسباب منها التبول الزائد أو قد يكون هناك عيب خلقي، أو وجود تضخم في الشريان الأيسر، بجانب الإرهاق الشديد مع التدخين، فقد يؤدي ذلك إلى الوفاة بسكتة قلبية، وأهم شيء الوقاية من مسببات السكتة القلبية المفاجئة، وذلك عن طريق اتباع بعض العادات، أهمها عدم الاقتراب من التدخين سواء بالتدخين المباشر أو السلبي، وممارسة الرياضة بشكل مستمر، والاهتمام بنظافة الأسنان، فتعرضها للاتساخ يسمح للبكتيريا المتواجدة عليها بالدخول في الدم، ما يؤدي إلى تجريح لوحات الكالسيوم على الشرايين، ما ينتج عنه تكوّن جلطة وانسداد في الشريان، والحرص على ضبط معدل السكر في الدم، كل ذلك يبعد عن الشاب مسببات الإصابة بالأزمة القلبية المفاجئة.

حماية القلب
ولحماية القلب من السكتة القلبية يقول د. أشرف رضا، أستاذ أمراض القلب بكلية طب المنوفية ورئيس الجمعية المصرية لتصلب شرايين القلب: أجرينا دراسة أكدت انتشار إصابة الشباب بالأزمات القلبية، وقد زادت نسبة إصابة الفئات العمرية في مرحلة الشباب بتلك الأزمات، والتي تؤدي إلى الموت المفاجئ، وبعد عمل دراسات ومتابعات للحالات التي تدخل العناية المركزة لإصابتها بالأزمات القلبية، أتضح أن السبب الرئيس هو التدخين الإيجابي، بينما اتضح أن الأسباب المؤدية لإصابة كبار السن بالأزمات القلبية هو ارتفاع ضغط الدم وعدم ضبطه، فيجب حماية القلب ومنع الإصابة بالأزمات القلبية من خلال انتهاج أسلوب حياة صحي، من خلال منع عوامل الخطورة المسببة لأمراض القلب وأهمها زيادة الوزن، والتدخين، وعدم ممارسة الرياضة، ولابد أن نكتشف علامات الخطورة في سن صغير، وعدم الانتظار حتى الإصابة بالجلطة أو الأزمة القلبية، بجانب ذلك هناك شباب يتعرضون للإصابة بالأزمات القلبية بسبب عدم ضبط السكر في الدم، ولذلك يجب الانتباه إلى ذلك، ولابد أن نتفق أن الكشف مبكرا عن عوامل الخطورة في سن مبكرة، بتشجيع الرياضة، وإجراء حملات على التدخين، والتحكم في الكولسترول يمكن أن يقلل الإصابة بالأزمات القلبية، فقد تم إجراء دراسة في مصر على المرضى المترددين على العيادات، ومدى التحكم في الكولسترول، ووجدنا أن 30بالمئة فقط الذين تم ضبط الكولسترول لديهم و 70 لم يتم ضبط الكولسترول، كما أن أكثر من 60بالمئة من الذين تعرضوا للأزمات القلبية مدخنين، وبالنسبة للسيدات أكثر من 40بالمئة مصابات بالسمنة والسكر، فالكولسترول والتدخين وعدم ممارسة الرياضة أسباب كافية للإصابة بالسكتة القلبية، فيجب تغيير أسلوب الحياة بالابتعاد عن التدخين وإنقاص الوزن وممارسة الرياضة، بجانب الابتعاد عن التوتر، والانتظام بأكل صحي بعيد عن الوجبات الدسمة والسكريات أو الأملاح الكثيرة، وإجراء فحوصات دورية للاطمئنان على عمل القلب.

التغذية العلاجية
يقول د. عادل عبد الرحمن، استشاري التغذية العلاجية: تنتج السكتة عن مرض عضوي أو وظيفة بالقلب يؤدي إلى هبوط مفاجئ في وظائف القلب والدورة الدموية ما يؤدي إلى الوفاة، ومن ضمن الخطوات التي تمنع ذلك تغيير أسلوب الحياة والنظام الغذائي على الأخص، بجانب الامتناع عن التدخين، حيث إن الابتعاد عن التدخين يقلل احتمالية حدوث أزمة قلبية بنسبة 50بالمئة، أما فيما يخص بالتغذية فيجب تغيير النظام الغذائي، فعلى الشباب تناول أكبر كمية من الخضراوات والفواكه، والابتعاد عن الدسم الحيواني أو الإفراط في تناول اللحوم ومنتجات الألبان، ويجب الابتعاد أيضا عن الوجبات السريعة، بجانب الاهتمام بتناول بعض الأطعمة التي أثبتت الدراسات أهميتها للحفاظ على القلب والحماية من السكتة القلبية، مثل سمك السلمون الغني بالأحماض الدهنية الصحية على خفض مستوى الكولسترول بالدم، والذي يعتبر ارتفاعه أحد الأسباب الشائعة للإصابة بالنوبات قلبية، والأسماك بشكل عام مفيدة جدا للقلب، بجانب عصير البرتقال، وتناول المكسرات التي تحتوي على أحماض أوميغا 3، والتي تضمن عدم التعرض لانسداد الشرايين، والاهتمام أيضا بالكركم، والشاي الأخضر الذي يحتوي مضادات قوية للأكسدة تعمل بفاعلية في حماية القلب، والبطيخ، والحبوب الكاملة مثل الشوفان وخبز الحبوب الكاملة والأرز البني وهي من الأطعمة التي تساعد في منع النوبات القلبية، بجانب التوت البري والرمان، والأفوكادو، والزنجبيل، والثوم، والبصل، والطماطم، فكلها تنظم مستويات الكولسترول في الجسم ما يضمن سلامة الشرايين وصحة القلب.

ممارسة الرياضة
يقول أحمد القيعي، المتخصص في اللياقة البدنية: ممارسة النشاط الرياضي أمر بالغ الأهمية للحفاظ على صحة جيدة وتجنب الإصابة بالأمراض المختلفة، وخاصة أمراض القلب، فقد أثبتت الدراسات أن ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة لمدة خمسة أيام تساعد على خفض ضغط الدم وخفض نسبة الكولسترول وحماية القلب، ولكن يجب الالتزام بالقواعد أثناء ممارسة الرياضة حتى لا يكون تأثيرها سلبيا على القلب، منها تجنب ممارسة التمارين الرياضية في مناخ بارد جداً أو حار جداً، وإجراء بعض حركات الإحماء لمدة لا تقل عن 10 دقائق، قبل بدء المجهود الرياضي، وتجنّب ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام بشكل مباشر، وتجنّب شرب جرعة كبيرة من المياه عقب الانتهاء من أداء التمرينات الرياضية، فقد نصح الخبراء في هذا الشأن بتناولها أثناء أداء التمرين برشفات صغيرة، أو تناولها بجرعات صغيرة بعد التمرينات بمدة لا تقل عن نصف ساعة، والتأكّد من ضبط السكر والضغط قبل ممارسة الرياضة، والحرص على عدم تكثيف النشاط بصورة كبيرة، وتجنّب تناول المنشطات والأدوية من دون استشارة الطبيب، ويجب الاهتمام بممارسة التمارين القلبية أو ما يطلق عليها الكارديو، وهي التمارين التي ترفع من نبض القلب وتزيد من معدل التنفس، فرفع نبض القلب بالتمرين أو الحركة يعتبر الإشارة التي نرسلها نحن لأجسامنا لتحفيزها على رفع معدل الأيض، وبالتالي حرق السعرات من الدهون في الجسم، ومن أهمها المشي السريع الرياضي، الهرولة، الدراجة، نط الحبل، السباحة وغيرها، فهي من أفضل التمارين التي تحمي القلب من السكتات القلبية.

You might also like