شبكة دعم إسبانية للحارس دي خيا

0

كراسنودار – أ ف ب: تدخل اسبانيا مباراتها الثانية في مونديال روسيا 2018 وحارسها دافيد دي خيا تحت مجهر التشكيك بمستواه بعد تلقيه ثلاثة أهداف في المباراة الأولى ضد البرتغال، لكن زملاءه في “لا روخا” يعربون عن دعمهم له وثقتهم بقدراته ومؤهلاته.
أمضى حارس مانشستر يونايتد الإنكليزي أمسية للنسيان في 15 يونيو 2018، بعد التعادل 3-3 في المجموعة الثانية ضد أبطال أوروبا 2016.
اضطر “مدرب العجلة” الاسباني فرناندو هييرو للدفاع عن حارسه البالغ من العمر 27 عاما، والذي يعد من الأفضل في العالم.
قال هييرو عن دي خيا: “نحن لا نشكك به وهو لا يشكك بنفسه. لقد احتضنته (بعد المباراة)”، مضيفا: “ندرك أن حراسة المرمى مركز خاص وله خصوصيته على الصعيد النفسي، وليس لدينا أي شكوك، حقا”.
“الاحتضان” كان أيضا ما وفره قائد المنتخب وريال مدريد سيرخيو راموس لدي خيا. نشر بعد ساعات من المباراة صورة لهما في أرض الملعب يتعانقان، مع تعليق “الأمر لا يتعلق بعدم الفشل أبدا، (لكن) الأمر يتعلق دائما بعدم الاستسلام. دائما في فريقي، دي خيا. لنواصل”.
– تعلم النجاح من الفشل – لكن حارس مانشستر يونايتد واثق من نفسه على رغم ما حصل في سوتشي. يؤكد “وحدهم الذين يضعون القفازات (حراس المرمى) ويدخلون الى أرضية الملعب، يعلمون مدى صعوبة الأمر. المدرب يساندني، كانت هفوة وهذه الأمور تحصل”.
بالنسبة لزملاء دي خيا في “لا روخا”، هم لا يكترثون بالمسائل “الجانبية” بل كل ما يريدونه أن يشعروا بالأمان في خط الدفاع الأخير.
ثقتهم كبيرة بحارسهم، بحسب ما أكد ايسكو الذي قال “هو بخير. لا أحد يحب ارتكاب الأخطاء. لا يزال أحد أفضل حراس المرمى في العالم”.
يأمل دي خيا في ان يستعيد الثقة ضد إيران ويساهم في وضع إسبانيا على مسار التأهل الى الدور ثمن النهائي. عبر حسابه على تويتر يوم المباراة في 15يونيو، نشر الصورة نفسها التي نشرها راموس. تعليق دي خيا كان “لتتعلم ان تنجح، عليك أولا ان تتعلم ان تفشل. نواصل”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية − اثنان =