شرطة بالتيمور الأميركية تهدد بإلغاء حفل ريهانا

طالبت شرطة بالتيمور الأميركية المغنية ريهانا بإلغاء حفلها في حال عدم حصولها على تصريح أمني. وقررت ريهانا إقامة حفل موسيقي مجاني, لدعم المحتجين على وفاة رجل أميركي أفريقي يدعى فريدي غراي, “25 عاما” لقي مصرعه بعد التعذيب والحجز في قسم الشرطة على يد 6 من ضباط الشرطة في ابريل الماضي, حسبما نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية.
وأكدت ريهانا على أنها تعتزم السير مع المتظاهرين المحتجين على وفاة غراي أثناء إقامة الحفل, وفقاً لرسائل البريد الإلكتروني المتبادلة بين الشرطة والمتحدث باسم ريهانا, والتي حصلت عليها صحيفة “ذا صن”.
وخلال الاضطرابات, نشرت ريهانا بحسب “إم بي سي نت” عبر حسابها الشخصي بموقع “إنستاغرام” صورة توضح الاشتباكات في بالتيمور, وكشفت مدى العنف الذي استخدمته الشرطة خلال الاحداث, وأرفقت الصورة برموز تعبيرية توحي بالبكاء.
وعبر الموسيقيون الآخرون عن قلقهم إزاء توتر الوضع الحالي ومنهم كيلي رولاند, وجيرار واي ومغني الراب جاي زي.