شركات أوروبية زودت نظام الأسد بتقنيات التجسس على السوريين

أعلنت المنظمة الدولية للشفافية بشأن حماية الخصوصية أن شركات تكنولوجيا غربية بينها إيطالية وألمانية تمكنت من تحقيق مكاسب من خلال مساعدتها رئيس النظام السوري بشار الأسد في بناء منظومة مراقبة إلكترونية جعلته يتجسس على جميع الاتصالات داخل بلاده.
ونقلت مواقع إلكترونية عن تقرير للمنظمة، أمس، أن الشركات زودت النظام في دمشق بمعدات ووسائل لتنفيذ عمليات تجسس وتنصت واسعة النطاق على الناشطين السياسيين والمعارضين والصحافيين والأهالي بشكل عام.
وأوضحت المنظمة أن هناك شركات عدة متورطة من بينها شركات إيطالية وألمانية، ومن بينها “سبا أريا” بمحافظة فاريزي شمال إيطاليا، مضيفة أنها خضعت لتحقيق جنائي من قبل المدعي العام في ميلانو بسبب قضايا متعلقة بسورية.
وتضمن التقرير اسم شركة “أر سي أس سبا” بميلانو التي تعمل في مجال أنظمة المراقبة والتجسس وشركة “أي جي تي” الألمانية التي باعت معدات وبرمجيات اعتراض واسعة النطاق للنظام السوري.