شفافيات جمعاويات

0 5

د. حمود الحطاب

تسامح حتى وكأنك مع حواريي المسيح،أو كأنك تلميذ عثمان بن عفان وتلميذ أبي بكر الصديق. وخذ حقك وكأنك من تلاميذ موسى وأصحابه وكأنك برفقة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فليس التسامح خطيئة وتنازلا عن الحقوق وعن الكرامة،وخذ حقك ودينك بقوة الشجعان وأمانة موسى، فهو القوي الأمين، أو كشجاعة محمد صلى الله عليه وسلم وإقدامه. وكن كريما وكأنك حاتم الطائي ولاتبذر تبذيرا إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين،وكان الشيطان لربه كفورا. تواضع لإخوانك وأصدقائك واخفض لهم جناح الذل من المودة، فليست الصداقة تنمو بالتغالب والتشاحن والتنافس. وتحمل سلوك المقصر منهم،فلا تبع صداقة العمر بعبارة وزلة وهفوة من صديق خانه التعبير والتوفيق، وتأكد بأن من يحبك لن يضحي بصداقتك لزلة بدرت منك، فلاتطلب من الناس أن يكونوا ملائكة، وأنت لست بملك، كن كما تحب منهم. وإذا عبدت ربك فاخشع بصدق واخضع للعظيم الجبار، فالعبادة والركوع والسجود لحظات لا تعوض بثمن. كن كالريح المرسلة في الجود ولا تر للأعداء قط ذلا، فإن شماتة الأعداء بلاء. وتوكل على الحي القيوم الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين إنه هو العزيز الرحيم، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
اسكتلندا إدنبرة تحفة المدن. المملكة المتحدة.

كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.