شكراً لكم شكراً لكم

0 61

فيصل الدحام

[email protected]

ما قام به العاملون في الصفوف الامامية في مواجهة وباء “كورونا” المستجد هو واجب وطني واخلاقي تجاه وطننا الغالي وابنائه وكل من يقيم على هذه الأرض الطيبة.
وبات من المؤكد ان تلك الجهود الكبيرة والمضنية وما رافقها من مخاطر كبيرة على حياتهم، لاسيما كادرنا الطبي، لا يضاهيها في الحياة أي شيء، الا ان الشكر والتقدير بات الاستحقاق الأوحد والخيار الأمثل للصفوف الامامية التي واجهت ولا تزال هذا الوباء بكل حرفية واقتدار وبشهادة المنظمات الصحية العالمية.
لا شك ان ما قامت به الحكومة وفق إعلانها لمكافأة الصفوف الامامية المحدد منذ الرابع والعشرين من شهر فبراير الماضي وحتى نهاية مايو المنصرم، امر يستحق الشكر فهؤلاء من العاملين والعاملات يستحقون هذا التقدير لاسيما ان صاحب السمو امير البلاد، اطال الله عمره، هو من وجه الى منح مكافأة هذه الفئة فأعطت لأبنائنا وبناتنا واشقائنا العاملين في الصفوف الامامية وساما مضاعفا من الشكر من صاحب الشكر ووالد الجميع.
شكرا لكم، جملة لابد ان تقال لجميع العاملين في وزارة الصحة، ورجال الجيش الكويتي، والحرس الوطني، والداخلية، والإطفاء فالذي وقف الى جانب وطنه وابنائه في هذه الازمة وترك اسرته وعائلته ايمانا منه بواجبه وولائه لابد ان نشكره ونقدر جهده وعمله والضغوط النفسية التي يتعرضون إليها ليل نهار منذ بداية الازمة وحتى كتابة هذه الاسطر، فالكل يستحق التكريم المعنوي والمادي وكذلك وسام الكويت فنحن امام عدو غير مرئي، ولا يضير هذه الفئة بعض الأقلام التي تفيض حقدا وحسدا مع الأسف وبكل عنصرية امام كل من ضحى بعمره وتفانى في عمله في هذه الازمه وكما يقال “الرازق في السماء والحاسد في الارض” والاخطر من ذلك هو من يحاول ان يسرق جهد غيره ويضع اسماء من اصدقائه واهله مكان من عمل ومن يضع الذي لم يقدم شيء للوطن في هذه الازمة ويضيع جهد واخلاص من عمل وهم كثيرين في بلدنا مع الاسف، بل ان بعض الرسائل التي وصلتني تشتكي من استبعاد بعض المستحقين من الصفوف الامامية لغاية في نفس يعقوب، وعلى الحكومة ان تدرك هذه الحقائق وتعمل على انصاف الجميع انطلاقا من وضع خارطة طريق تصنف كل من عمل من مواطن او وافد في هذه الازمة وألا يظلم اي انسان ونحن في بلد الانسانية ويتم التدقيق على كل الاسماء حتى لا نترك لضعفاء النفوس ان يتلاعبوا بأموال الدولة فيجب ان تكون كويت الغد تختلف عن الامس بكل شفافية دون ظلم وان ترفع هذه الاسماء ممن عملوا وأن يحاسب المسؤول الذي يتلاعب بالاسماء، واحالته الى المحاكمة لانها خيانة وطن وان يكون هناك لجنة للتظلمات وألا يهمل اي شكوى لأي انسان مواطناً كان أم وافداً. اتمنى ان تصل رسالتي هذه الى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد حتى نقطع الطريق امام كل من تلاعب في الايام السابقة في الكشوفات و ما زال مستمر في التلاعب حتى يأخذ كل ذي حق حقه.
كاتب كويتي

You might also like