شهد برمدا: “أعشقك” حالة حب خليجية مصرية تعتني باختياراتها وتتبع سياسة الكيف وليس الكم

0 7

القاهرة ـ رضوان عبدالونيس:

“حالة حب خليجية مصرية” هكذا وصفت الفنانة السورية شهد برمدا، أحدث أغنياتها “اعشقك”، التي طرحتها أخيرا، من كلمات الشاعر سعود الشربتلي، وألحان محمد رحيم، وتوزيع تميم.
وحققت الأغنية نجاحا، يدفع الفنانة السورية لأن تواصل مشوارها الطربي الذي انطلق من برنامج “سوبر ستار” الموسم الثالث، حيث حصلت على المركز الثاني بعد أن أجادت الغناء لمطربي ومطربات زمن الفن الجميل، وأبهرت لجنة التحكيم والمشاركين، وانطلقت بعدها مع أغنياتها الخاصة، التي حققت نجاحا منقطع النظير مثل أغنيات ألبوم “بعد اللي صار”، “شوفي قلك”، وأخيرا “أعشقك”… عن مسيرتها تتحدث شهد إلى “السياسة”.

لماذا تعتبرين أن أغنية “أعشقك” حالة حب خليجية مصرية؟
لأني قدمت فيها مزيجا من الكلمات الخليجية، بالتعاون مع الشاعر السعودي الكبير سعود الشربتلي، والملحن المصري المتميز محمد رحيم، فليس أقل من وصفها بحالة حب عربية برزت بوضوح، لا سيما بعد عرضها وتحقيقها نجاحا أثلج صدري وكان بمثابة مكافأة بعد مشواري الفني، فليس هناك أجمل من نقش الابتسامة في قلوب المعجبين في أنحاء الوطن العربي، التواق للأغنية الجميلة والأصيلة دائما.
لماذا حرصت على تقديم أغنيات طربية لكبار المطربين والمطربات؟
لان الطرب الأصيل له جمهوره على مر الزمان، ومن ثم كانت بدايتي الغناء لمطربين ومطربات أخريات على رأسهم الفنـانة ميادة الحناوي التي أعد نفسي تلميذة في مدرستها.
هل أسعدك ما علقت به على صوتك وتشبيهها لك بأنك ابنتها؟
هذا شرف لي، فهي أيضا مثلي الأعلى منذ بدأت أعرف الموسيقى والغناء في طفولتي.
ما انطباعك عن تعاونك مع الملحن محمد رحيم؟
من أكبر الملحنين في الوطن العربي، وساهم في اكتشاف العديد من المطربين والمطربات على مستوى الوطن العربي، وسعدت بالتعاون معه وأتمنى تكراره، فهو يتمتع بكاريزما وشخصية موسيقية خاصة ومميزة، ولديه عصا سحرية تكتشف مواطن الجمال في الصوت.
هل تنوين تكرار حالة الحب الجميلة؟
نعم، فاتحاد المواهب في الوطن العربي ليكن يداً واحدة، ليس في الموسيقى فقط، وإنما في كل المجالات هو حلم حياتي.
بعد سنوات من المشاركة في برنامج “سوبر ستار” هل ترين انه كان فاتحة خير عليك؟
نعم، فقد حقق لي الشهرة، واستفدت منه كثيرا، حيث حصلت على سبعة وأربعين في المئة من إجمالي الأصوات في التصفية النهائية، ونلت المركز الثاني وأسعدني أن المطرب الكبير كاظم الساهر كان من أشد المعجبين بصوتي، وأشاد به أكثر من مرة، كما تشرفت بالغناء دويتو معه.
هل دراستك للموسيقى في معهد حلب شكلت شخصيتك الموسيقية؟
نعم، حيث درست الأصوات والمقامات الموسيقية، وأتقنت العزف على العود والسولفيج وحصلت على البكالوريوس، فجمعت بين الموهبة والدراسة التي تصقلها وتنميها.
مشوار نجاحك حافل بالجوائز ما أبرزها؟
منذ بدايتي كطفلة أحصل على الجوائز، مثل جائزة “أفضل أداء” في مهرجاني الأغنية السادس والسابع بمصر، ومن قبل المرتبة الأولى في مسابقة الرواد بسورية، وغيرها من الجوائز التي شجعتني على مواصلة الإبداع الفني والحرص على التميز.
لماذا تحرصين على المشاركة في كثير من المهرجانات الفنية؟
ليس هناك أجمل من لقاء الجمهور بشكل مباشر، والاستماع إلى ردود فعله على ما أقدمه من أغنيات، وهو ما أجده من خلال هذه المهرجانات التي تكسبني خبرة أيضا، بدأتها منذ كنت في السابعة من عمري، وأنا أغني في الحفلات المدرسية وحتى الآن، وتجعلني أقف سعيدة على المسرح، وأخرج ما بداخلي من طاقة فنية.
ما عيوب الشهرة من وجهة نظرك؟
أن تكون الفنانة تحت مجهر المتابعين، فليس من حقها أن تعيش بحرية مثل باقي البشر.
هل من حق المطربة أن ترتدي ملابسها بحرية؟
المطربة هي أنثى في الأساس، ويجب أن تهتم بجمالها وهيئتها بصفة عامة، بالإضافة للاهتمام بتدريب صوتها وحنجرتها على الغناء الصحيح باستمرار، حتى تطور أدواتها كمطربة أيضا فتجمع بين جمال الصورة والصوت الذي يشكل عاملا أساسيا لنجاح المطربة.
ماذا عن أسباب نجاح المطربة أيضا؟
أن تقدم المتنوع والجديد الذي يرضي كل الأذواق.
لماذا دخلت عش الدبابير بغناء الموشحات والقدود الحلبية؟
هذه الأغنيات مثل الاختبار الرئيسي لاجتياز ونيل رخصة قيادة السيارات مثلا، فمن ينجح فيها قادر على غناء أي لون غنائي آخر لانه اجتاز الصعب.
هل لنا أن نعرف القاريء أكثر على القدود الحلبية ؟
القدود الحلبية من الفنون الموسيقية السورية العربية الأصيلة التي اشتهرت بها مدينة حلب منذ القدم. وهي عبارة عن منظومات غنائية متوارثة عن الأجداد، وأنشئت على أعاريض وألحان دينية أو مدنية، بمعنى أنها بُنيت على قد، أي على قدر أغنية شائعة، إذ تستفيد من شيوعها لتحقق حضورها، ومن هنا جاء اسم القد، وأنواعها الشعبي والموشح والأغنيات الفلكلورية والأعجمية.
لمـــاذا اختفيت لأكثر من سنة ونصف ثم أصدرت “أعشقك”؟
لا يهمني التواجد بقدر اهتمامي أن أكون في المكان الصحيح بحب وشغف، وان أقدم الجديد الذي يكون ناجحا ومتفردا وغير تقليدي، فأنا اتبع سياسة الكيف وليس الكم كما يقال.
ماذا عن غنائك مع سلطان الطرب جورج وسوف؟
غنيت معه في أربعة حفلات كانت مميزة وجميلة، وسعدت فيها بالغناء مع سلطان الطرب.
ما جديدك؟
حفلات فنية في دول مختلفة أقدم فيها معظم أغنياتي الخاصة بالإضافة لأغنيات العمالقة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.