شيماء قمبر: أغلب المبدعين تعرضوا لصدمات عاطفية تفضل الشخصيات الشريرة لأنها أكثر تأثيراً في المشاهدين

0 87

كتب – مفرح حجاب:

اعتبرت المذيعة والفنانة شيماء قمبر أن تجربتها في مجال التمثيل من خلال مسلسل “مني وفيني” كانت جيدة وحازت على قبول العديد من المشاهدين بسبب واقعية العمل وعدم المبالغة في أحداثه، مشيرة إلى أنها تفضل دائما في الدراما تجسيد الشخصيات الشريرة كونها أكثر تأثيرا في المشاهدين.
وقالت شيماء ان الفنانين مرهفو المشاعر ويمرون بحالات عاطفية كثيرة في حياتهم وليس كما يعتقد البعض بأنه ليس لديهم مشاعر أو تجارب عاطفية، مشيرة الى ان اكثر الفنانين إبداعا هم الذين تعرضوا لمصاعب وصدمات عاطفية.
وقالت ان تأخر زواج المشاهير الآن لم يعد له مبرر، لأن الحياة تغيرت والواقع الاجتماعي أصبح يتقبل هذا الأمر بشكل طبيعي، وتفاصيل أخرى في لقاء شيماء مع “السياسة”.

ما سبب انتقالك من التقديم الى التمثيل؟
أنا أجد ان التمثيل مثل التقديم فيه رسالة، وبالمناسبة أشكر الفنان باسم عبدالأمير الذي اعطاني الفرصة وقال لي حرفيا “جربي”، وقد رحبت بفكرة التمثيل لما فيها من شغف، وهذا لا يمنع ان اكون مذيعة جيدة واقدم اشياء جميلة.
كيف كان انطباعك بعد المشاركة في مسلسل “مني وفيني”؟
انطباع جيد ووجدت ان ردود فعل الجمهور جيدة لا سيما ان العمل واقعي ويتحدث عن الكويت والعلاقة مع الجيران دون مبالغة، جسدت شخصية محورية ومهمة في العمل، حيث كنت متزوجة في العمل من الفنان مشاري البلام ولا أنجب أولاد، وزوجي غير متقبل فكرة العلاج من أجل الحمل والولادة، حتى انه مل من هذا الأمر وأصبح يغضب ويثور كلما ذكرت الأمر امامه الى ان اقدمت على العلاج وانجبت ولله الحمد، كما ان هذه الشخصية تعتبر فضولية وفي الوقت نفسه طيبة وهي من الناس التي ينطبق عليها المثل “مع الخيل يا شقرا”.
رغم ان الوجوه النسائية ما زالت قليلة في الساحة الا ان الكثير يتحدث عن الظلم والمحاباة والشللية، هل هذا موجود في الساحة الفنية؟
الظلم موجود في كل تخصص، لكن التغلب على مثل هذه السلوكيات يكون بالاجتهاد وتطوير الذات مهما كانت الصعوبات، لأن المنتجين والمخرجين بالتأكيد سيشاهدون هذا التطور والاجتهاد ومن المؤكد سيحصل الإنسان على فرصته.
ما الذي تحلمين به في الدراما؟
انا احب في الدراما الأدوار المركبة والشخصيات الشريرة، لانها تكون اكثر تأثيرا وتلفت نظر المشاهدين اكثر لا سيما حين تكون الشخصية “ملسونة” ولها “كراكتر”.
لماذا يتأخر زواج المذيعات والفنانات؟
ما زلت أؤمن ان هذا الأمر قسمة ونصيب.
هل الواقع الاجتماعي له دور؟
إطلاقا والدليل اننا نشاهد الكثير من الفنانات والفنانين والفاشينستات يتزوجون وينقلون زواجهم عبر “السوشيال ميديا”، النظرة الاجتماعية للزواج من المشاهير أو غيرها ليس فيها شيء، ولكن الظروف تلعب دورا في الأمر.
لكن بعض المذيعات والمشاهير يبحثون عن الزواج من رجال الأعمال او الشخصيات المعروفة؟
ليس شرطا، انا شخصيا لا افكر في الأمور بهذا الشكل ومن الممكن الارتباط بشخص عادي جدا إذا وجدت انه الأنسب لي، فالقضية في النهاية العقل يلعب فيها دورا.
هذا يعني انك من الممكن أن ترتبطي بأحد زملائك في الساحة الفنية والإعلامية؟
نعم، لأنني كما ذكرت في السابق لدي إيمان بالقسمة والنصيب.
هل هناك صراع بين الفنانات والفاشينستات؟
اعتقد ان من يجتهد على نفسه سيلفت الأنظار لكن دون مبالغة، بمعنى ان الأمر يحتاج إلى نوع من الذكاء حتى في التعامل مع “السوشيال ميديا”، فليس مطلوبا ان تصور نفسك في كل مكان وكل وقت وتظهر من خلاله على الجمهور في المواقع.
هل الفنانين لا يعيشون قصص حب مثل كل الناس؟
بالعكس أكثر ناس لديهم مشاعر مرهفة هم الفنانون وكثيرا ما يعانون من الفشل في الحب.
هذا يعني ذلك انهم اكثر الناس صدمات عاطفية؟
نعم، والفنان الأكثر ظهورا والأكثر نجاحا قد يكون هو اكثر الناس ألما، فهو يستغل الأحداث التي يمر بها ويجسدها بشكل جيد.
ماذا عن مسرحية “عنتر المفلتر”؟
انتهيت من العروض في المملكة العربية السعودية ونواصل عروضها هنا في الكويت بشكل جيد.

You might also like