صباح… خير قائد لخير شعب العاهلان السعودي والبحريني ونائب رئيس الإمارات في طليعة مُهنِّئي سموه بالعودة الميمونة

0 415

* سموه للمواطنين: جسدتم روح الأسرة الكويتية الواحدة بتلاحمها وبسجاياها الحميدة
* محمد بن راشد: حفظك الله لبلدك وشعبك وأدام عليك الخير والعزة يا أمير الإنسانية
* ولي العهد: قرَّت عين الكويت بسلامتكم… ودمت راعياً لمسيرتنا وقائداً للعمل الإنساني
* الغانم: الروح عادت إلى الأرض الكريمة لمواصلة مسيرة البناء لكويت العز والسؤدد
* سالم العلي: نسأل المولى أن يحفظكم قائداً مظفراً ورُبّاناً لمسيرة تقدم البلاد ونهضتها
* المحمد: نعتزُّ بما تشهده الكويت من تطوُّر ونماء في ظل قيادتكم ونجدد عهد الوفاء
* المبارك: الكويت ازدانت فرحاً وسروراً بعودتكم لمواصلة العطاء ودفع مسيرة البناء

أمس، تجددت البيعة كويتياً من خير شعب لخير قائد، بعدما تزينت الكويت بالعودة المحمودة لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد إلى البلاد، فيما تحول سيل البرقيات والاتصالات الهاتفية من قادة الدول الشقيقة والصديقة، بتجديد الشهادة بالدور المحوري الذي يؤديه سموه خليجيا وعربيا واقليميا ودوليا، فالتبريكات بالعودة الميمونة كانت التعبير الأسمى لسموه من الكويتيين على الولاء والوفاء.
وردا للتحية بأحسن منها وفيض مشاعر الحب والتقدير التي أحاط بها الشعب قائده، أعرب صاحب السمو الأمير عن بالغ شكره للمواطنين والمقيمين على ما عبَّروا عنه جميعا من صادق المشاعر، وما أبدوه من مظاهر الفرح والبهجة والسرور، بكل أريحية وإخلاص احتفاءً بعودة سموه. وفي بيان اصدره الديوان الأميري عبَّر سموه عن تقديره للمتابعة الحثيثة للاطمئنان على صحته من قبل الجميع الذي كان له أطيب الأثر لديه، «مجسدين روح الأسرة الكويتية الواحدة بتلاحمها وسجاياها الحميدة التي يتسم بها الشعب الكويتي ويتمسك بها».
وجدد سموه التعبير عن شكره وامتنانه لقادة الدول الشقيقة والصديقة «على تواصلهم المستمر والمقدر للاطمئنان» على صحته، وما عبروا عنه من طيب المشاعر وصادق التمنيات.
خليجيا، تلقى سمو الأمير اتصالين هاتفيين من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وعاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أعربا فيهما عن تهنئتهما بعودة سموه إلى أرض الوطن، مُتمنِّييْن له موفور الصحة والعافية.
وقد أعرب سموه عن بالغ شكره وتقديره على ما عبَّرا عنه من طيب المشاعر، مقدرا المبادرة الأخوية التي تجسد عمق أواصر العلاقات الوطيدة بين البلدين والشعبين.
في الاطار نفسه، هنأ نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بعودة سمو الأمير من الولايات المتحدة.
وقال بن راشد: «قرت عيوننا، وقرت عيون أهل الكويت بعودة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد لأهله وداره وأحبابه، حفظك الله لبلدك وشعبك، وأدام عليك وعليهم الخير والعزة والصحة والعافية يا أمير الانسانية».
من جهته، بعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد برقية تهنئة الى سمو الأمير قال فيها: «قرت عين الكويت بسلامة وعودة سموكم الميمونة». اضاف: «إننا اذ تغمرنا الفرحة وتشملنا البهجة يطيب لنا أن نغتنم هذه المناسبة السارة التي أثلجت صدورنا وبعثت السعادة في نفوسنا لنتوجه الى العلي القدير أن يديم على سموكم ثوب الصحة والعافية والهناء لاستكمال مسيرة الخير والبناء والتنمية، وأن يحفظكم ذخرا للكويت، وراعيا لمسيرتنا ونهضتنا وقائدا للعمل الإنساني».
بدوره، بعث رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم رسالة تهنئة اكد فيها ان «الروح عادت الى الارض الكريمة»، مبتهلا الى العلي القدير «ان يمن على سموه بتمام العافية والهناء لمواصلة مسيرة النهضة والرخاء والنماء والبناء لكويت العز والسؤدد، وان يحفظه نبراسا وذخرا ورمزا للكويت ولشعبه الوفي».
في السياق ذاته، اكد سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي في برقية مماثلة «ان الحرس، قادة وقوات، تغمره البهجة والسرور بعودة سموه الميمونة التي بعثت الطمأنينة في قلوب جميع محبيه، سائلا المولى، جلت قدرته، ان يحفظه قائدا مظفرا وربانا موفقا لمسيرة تقدم البلاد ونهضتها».
من جانبه، أعرب سمو الشيخ ناصر المحمد عن تمنياته لسمو الأمير بموفور الصحة والعافية ليستكمل مسيرته المباركة لخدمة وطننا ودفع مسيرة نهضته وتقدمه وازدهاره.
وأكد المحمد اعتزازه البالغ بما تشهده الكويت من تطور ونماء في مختلف المجالات في ظل قيادة سموه، وجدد عهد المحبة والوفاء، داعياً المولى أن يحفظ سموه خير قائد لخير شعب يقوده بحكمته وحنكته سفينة وطننا لأعلى قمم المجد والرفعة.
إلى ذلك، أكد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، في برقية الى سمو الامير، أن «الكويت ازدانت فرحا وسرورا بعودة سموه لمواصلة عطائه وتوجيهاته السديدة من اجل دفع مسيرة البناء التي ننعم ونفتخر بها وكانت نبراسا لنا فيما تحقق من انجازات مشهودة».
كما هنأ النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح، سمو الأمير بمناسبة عودته سالما الى البلاد.

سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد لدى وصوله الى مطار الكويت وفي استقباله ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وكبار رجال الدولة. وفي الاطار سموه مغادراً المطار والى جانبه حفيدة الشيخ صباح ناصر الأحمد يقود السيارة الأميرية.

سموه مُغادراً المطار وإلى جانبه حفيده الشيخ صباح الناصر يقود السيارة الأميرية
You might also like