صرخوه:”غلوبل” تتمتع بملاءة قوية خالية من الديون عموميتها وافقت على الاحتفاظ بالسيولة وعدم توزيع أرباح عن 2018

0 128

الربيِّع: 41.1 مليون دينار إجمالي التوزيعات النقدية للمساهمين خلال السنوات الأربع الماضية

كتب – محمود شندي:

وافقت الجمعية العمومية لشركة بيت الاستثمار العالمي (غلوبل) على الاحتفاظ بالسيولة وعدم توزيع أرباح نقدية عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018 واستقطاع نسبة وقدرها 10 في المئة من الارباح الصافية تخصص لحساب الاحتياطي الإجباري ونسبة مماثلة لحساب الاحتياطي العام بالإضافة إلى بنود أخرى.
وقال رئيس مجلس ادارة الشركة فيصل منصور صرخوه: إن الشركة تواصل تحقيق أرباح للسنة السادسة على التوالي على الرغم من البيئة الاقتصادية الصعبة والتوتر الجيوسياسي من خلال تنفيذ ستراتيجية ذات مخاطر متدنية تهدف إلى النمو وتركز على خدمة العملاء ، مضيفا ان الشركة تتمتع بمركز مالي قوي خالٍ من الديون وبحقوق مساهمين تبلغ 64.4 مليون دينار حيث تتضمن الالتزامات الأخرى التي تبلغ 12.4 مليون دينار بشكل أساسي التزامات تجارية وخاصة بالموظفين مغطاة بأرصدة نقدية تفوق 2.3 مرة قيمة تلك الالتزامات.
ولفت الى أن رأس مال الشركة يتم توظيفه بشكل متحفظ في أصول سائلة وأصول تشغيلية وفي المنتجات التي تديرها الشركة خلال العام 2018، وبعد حصولنا على موافقة المساهمين والجهات الرقابية، أنهينا عملية توزيع 7.5 مليون دينار كويتي نقداً للمساهمين من خلال تخفيض رأس مال الشركة من 57 مليون دينار كويتي إلى 49.5 مليون دينار كويتي مع الاحتفاظ بسيولة كافية لتمويل أعمال الشركة الأساسية. واضاف ان الشركة حققت خلال العام 2018 أرباحا صافية بلغت 4.6 مليون دينار كويتي مقارنة بأرباح بلغت 2.5 مليون دينار كويتي في العام 2017. وقد بلغ إجمالي الإيرادات 14.2 مليون دينار كويتي بارتفاع طفيف عن العام 2017 فيما بلغت الإيرادات من الأعمال المدرة للرسوم (إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والوساطة المالية) 11 مليون دينار كويتي.
واوضح صرخوه بأن العام 2018 صادف ذكرى مرور عشرين عاماً على تأسيس الشركة ويعتبر نقطة تحول رئيسية في مستقبلها من خلال استحواذ مساهم ستراتيجي على حصة الأغلبية في رأس المال. وقد كان للمركز المالي والأداء المتميز للشركة بالإضافة إلى الموارد البشرية الفضل في اهتمام العديد من الأطراف المحلية والإقليمية للحصول على حصة الأغلبية فيها. وبعد مفاوضات ومناقشات مع عدد من المستثمرين المحتملين، تم في مايو 2018 توقيع اتفاقية شراء بين شركة أن سي أتش فنتشرز التي تمثل مصالح أكثر من 50 مؤسسة مالية وشركة كامكو للاستثمار.
ولفت الى انه في سبتمبر 2018 أنهت شركة كامكو للاستثمار الاستحواذ على حصة الأغلبية في غلوبل لتصبح بذلك أكبر مساهم بامتلاكها حوالي 70 في المئة من رأس مال الشركة بهدف دمج كل من الكيانين، لإنشاء واحد من أكبر وأقوى وأكثر الكيانات فاعلية في قطاع خدمات الاستثمار الإقليمية وهي إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والوساطة المالية، بحيث ستكون كامكو الشركة الدامجة وغلوبل الشركة المندمجة.
ومنذ ذلك الحين، تعمل فرق من كلا الشركتين بشكل وثيق لخلق قيمة لجميع أصحاب المصلحة مع التركيز على المساهمين والعملاء. وبالإضافة إلى ذلك، تقدمت غلوبل مع كامكو بطلب مشترك إلى هيئة أسواق المال بنية الدمج وتم تعيين مستشار مالي لتقييم الشركة كما تم انتخاب مجلس إدارة جديد في ديسمبر 2018 ليعكس التغييرات في هيكل المساهمين.
وقدم سليمان محمد الربيِّع، الرئيس التنفيذي بالتكليف، شرحاً تفصيلياً عن أداء العام 2018 والذي يعد امتداداً لخمس سنوات من الإنجازات والأرباح بالرغم من البيئة الاقتصادية المليئة بالتحديات جراء التوترات الجيوسياسية التي تعاني منها المنطقة وانخفاض الفوائض الحكومية المستثمرة محلياً علاوة على التحديات التي شهدتها الشركة جراء التعديل على هيكل المساهمين.
وأكد الربيِّع بأن الشركة حافظت على جودة إيراداتها من خلال ستراتيجية تركز على الأنشطة الأساسية المدرة للرسوم والتي تضم إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والوساطة المالية. فقد بلغت نسبة إيرادات الأنشطة الأساسية المدرة للرسوم 77 في المئة من إجمالي الإيرادات بمبلغ 11 مليون دينار كويتي فيما بلغت الإيرادات من الرسوم والعمولات 9.6 مليون دينار كويتي أي نسبة 68 في المئة من إجمالي الإيرادات.

You might also like