دعت لسحبها من الوافدة حتى لا تطالب بتجنيس أبنائها حال زواجها مجدداً

صفاء تواصل حملة اقتراحاتها “الغرائبية”: اسقطوا جنسية زوجة الكويتي المتوفى دعت لسحبها من الوافدة حتى لا تطالب بتجنيس أبنائها حال زواجها مجدداً

أي جهة حكومية تنشر إعلانات توظيف “للذكور فقط” سأستجوب وزيرها

كتب ـ المحرر البرلماني:
دعت رئيسة لجنة المرأة والأسرة بمجلس الأمة النائبة صفاء الهاشم إلى اسقاط الجنسية عن زوجة المواطن المتجنسة حال وفاته، معتبرة أن لا مسوِّغ لاحتفاظها بمزايا الجنسية بعد رحيل الزوج الكويتي!
وقالت الهاشم في تصريح إلى الصحافيين عقب اجتماع اللجنة أمس :هناك موضوع شائك جدا وهو تجنيس زوجات الكويتيين، متسائلة: لماذا تحتفظ المتزوجة بمزايا الجنسية بعد وفاة زوجها؟!”.
وكشفت عن عزم اللجنة استدعاء نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح لبحث الموضوع لا سيما ان الاعضاء في اللجنة لديهم علم، مشيرة الى أنه في حال وفاة الزوج يفترض أن تسقط عن الزوجة المتجنسة الجنسية وتوقف مزاياها.
وفي تغريدة لها عبر حسابها على “تويتر” قالت الهاشم :” يجب أن تسقط الجنسية عن الوافدة المتزوجة من كويتي بعد وفاته وتوقف مزاياها حتى لا تطالب بتجنيس أبنائها من زوجها الوافد الجديد الذي يكون من جنسيتها”.
من جهة أخرى، انتقدت الهاشم ظاهرة نشر اعلانات للتوظيف في الجهات الحكومية تحت شعار “للذكور فقط “، وحذرت من أنه في حال نشر اعلانات توظيف خاصة بالذكور فقط فإنها ستقوم باستجواب الوزير المعني بتلك الهيئة أو الجهة.
وشددت على ضرورة أن تكون الفرصة مواتية للذكور والإناث وأن يكون للمرأة حرية الاختيار ان كانت طبيعة عمل الوظيفة الميدانية قاسية .
تصريح الهاشم بشأن اسقاط جنسية ارملة الكويتي المتجنسة بعد وفاته أثارت ردود فعل واسعة،على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” ما بين مؤيد للمطلب ومعارض له. إذ رأى ضيدان السبيعي‏ أن الهاشم هي “العضو المخلص” وقالت “فلور”:” كفو ..عفيه يموت الريال تتزوج ولد خالتها ولا ولد ديرتها وتجيبه واقامة ورخص محلات وراتب زوجها الكويتي بجيبها شتبي بعد اكثر”.
واعتبرت دلال أنه “ماله داعي تتجنس الأجنبية من الأساس حتى لو زوجها كويتي، هي لها جنسيتها الأصلية”. وقال كوفي “والله أنتي بطله استمري”. وأضافت ريم: “استمري ، انت جذي تحمين مجتمعنا من الدخلاء”.
في المقابل ابدى اخرون تحفظهم على التصريح ، وطالبتها الناشطة والمغردة سارة الدريس بالقيام بدورها التشريعي والرقابي في محاسبة تجار الاقامات. وقالت:”بدل الطحن ..الوافدين الوافدين خذي اجراء عمليا وقومي بدورك الرقابي والتشريعي وحاسبي تاجر الاقامات اللي دخل العمالة السائبة للديرة وحولهم للنيابة ولا ابوي ما يقدر الا على امي”!
واذ وصفت حديث الهاشم بـ”المتعالي” تساءلت الدريس:”ما عندج غير هالقضية العنصرية تتكسبين انتخابيا فيه؟!”
وقالت”سيدة القصر”: “مصختيها.. استغرب من عقليتج بصراحة شنو هالحقد حاطة دوبج ودوب الوافدين شوفيلج موضوع ثاني غيره يفيد الشعب الكويتي نبي فعل مو افلام وصراخ؟!”.وأكد المطوع أنه “ليس من العدل سحب جنسيتها بل يجب اضافة مادة إلى القانون تمنعها من تجنيس ابنائها من زوج غير كويتي”.
وأشارت “فاطمة”‏ إلى أن هناك من لا يستحقون ذلك، متسائلة ماذنبهم عقب ما تنازلوا عن جنسياتهم الأصلية خاصة من لها ابناء كويتيون وهي لم تقترف ذنبا أنها تزوجت كويتيا فما الداعي لمعاقبتها وسحب جنسيتها الكويتية ؟! ورأى عبد العزيز : أن “هذا اسمه تسلط وغير عقلاني “.
فيما ركز آخرون على قانونية المقترح؛ إذ أكدت “مريم” أن المتجنسة لا يحق لها اصلا تجنيس ابنائها غير الكويتيين، مشيرة الى أن النائبة طالبت بسحب الجنسية الكويتية لأن الأم فقدت شرطا مهما وهو الزوج الكويتي بعد طلاقها او وفاته.