صلاح حمد خليفة: جديدي فن الصوت بإيقاع مغربي أكد تأثره بوالده وراشد الحملي لكنه خطَّ لنفسه نهجاً خاصاً

0 70

كتب – فالح العنزي:

أوضح الفنان صلاح حمد خليفة أن سبب عدم تواجده المستمر وقلة ظهوره الإعلامي يعود إلى إنشغالاته ووظيفته الحكومية، التي لا تترك له مزيد من الوقت، لكنه يحاول جاهدا تلبية الدعوات التي توجه له خصوصا بعد التقاعد، كما أكد صلاح أنه لا يزال يقدم فن الصوت بشكل دائم لإيمانه بأنه يعتبر من أساسات الفن وركائزه.
عن نجاحاته التي حققها في منتصف التسعينات يقول الفنان صلاح: “عندما كنا كفنانين نجتمع في مقر شركة النظائر وتحديدا في غرفة الموزع الموسيقي عمار البني، انا مع الملحنين مشعل العروج، عبدالله القعود، وطارق العوضي، الله يشافيه، كنا نعمل جميعا على نجاح الأغنية لا غير، تجدنا نتشارك في الأفكار ونتبادلها من أجل تقديم عمل حقيقي وناجح وكنا حينها نسجل “كورال” ونجد متعة في هذا التعاون، الذي يرتكز كذلك على الكلام العذب”.
يتابع صلاح: فن الصوت هو فن شعبي بيور يجبر المطرب على الإلتزام بالعود والمرواس، ومع الوقت توجد أصوات ملحنة ومطورة، وحاليا أعمل على مشروع فني جديد بنكهة مختلفة تمزج بين فن الصوت والايقاع المغربي، عمل يطبخ على نار هادئة، مشيرا الى ان الساحة لا تخلو من وجود مجموعة من المطربين الشباب يقدمون فن الصوت، ومع مرور الوقت سيختار كل منهم هوية وطور خاص به، من هنا كان عشقي للراحل حمد خليفة والفنان راشد الحملي “اطال الله في عمره” ومنهما وضعت لنفسي خطا مستقلا يمثلني.
وأكد خليفة أنه حرص على مواصلة العطاء وتقديم أغنيات والده، خصوصا بعد اعتزاله وبدأ يقدمها كتوثيق له معترفا بأنه ورث الفن والابتسامة والأخلاق عن والده، الذي من الصعب جدا أن تمر على الأغنية الكويتية من دون أن تتوقف عند محطته وأعماله.
عن الايقاعات الجديدة أكد المطرب الشعبي بأن الأغنية تستقبل كافة الايقاعات واجتاحت فترة الايقاعات المغربية والعراقية في الوقت الذي كان فيه فن الصوت تجاوز الحدود الاقليمية وقال: “تفاجأت قبل فترة عندما تابعت إحدى الفرق الأجنبية تقدم فن الصوت بإحترافية اوركسترالية، كما تسعى فرقة تلفزيون الكويت من خلال مشاركاتها الخارجية إلى ايصال فن الصوت هذا الفن الجميل.
وأوضح صلاح حمد خليفة بأنه تميز بالآهات في أعمال كثيرة منها “راح خلي”، “بعيني شفتكم” و”أقبل علي”، وهي ألوان غنائية ما تزال مطلوبة بشكل كبير خصوصا في السمرات، ما يزال هذا الفن يحظى بشعبية جارفة ومطلوب بشكل كبير، حتى ان المطربين الشباب يأخذون بنصيحتي دوما في المحافظة عليه كلون غنائي جميل وجديد.
وأخيرا اعترف خليفة بأنه كان مستمعا جيدا للفنانة الراحلة عايشة المرطة، التي تتميز بطبقة صوت عالية تشبه طبقة صوته، لذا كان يدندن اغنياتها بشكل مستمر، خصوصا في الساري ويكفي “بحة ” صوتها، التي كانت تعزر القلب، لقد ورثنا عن الرواد عوض دوخي، غريد الشاطي، خليفة بدر، وغيرهم الكثير ورثنا عنهم فن وهوية وبلد وحفاظنا عليه يأتي من حفاظنا على هويتنا.

صلاح يتوسط الفرقة على المسرح
You might also like