صياغات إبداعية لمدارس البورتريه والسيريالية والواقعية معرض جماعي بمجمع الحمرا قدم 6 فنانين و45 لوحة تشكيلية

كتب – جمال بخيت:
رؤى متنوعة وابداعات قدمها المشاركون في المعرض الجماعي المتنوع الذي قدم السيريالية والواقعية وفنون المرأة وروائع فنون البورتريه، جاءت الاعمال في حالة من الانسجام الفكري والفني وشكلت الصياغات الابداعية حالة من الجمال ومنحت بلا شك عالماً بديعاً للمتلقي والمتذوق.
شهد اليوم الأول لمعرض الحمرا مول للفنون التشكيلية، والذي انطلق الاربعاء الماضي، بمشاركة 6 فنانين من مختلف الأعمار والمدارس والاتجاهات في الرسم، إقبالا كبيرا من المهتمين بكل ألوان الفنون، أو من محبي اقتناء الأعمال الفنية المتميزة، أو مرتادي المول.
وقدم المعرض، الذي يستمر أسبوعين، عرض 45 لوحة من أبرز أعمال التشكيليين الكويتيين، وهم: الفنانة ثريا البقصمي، مريم الملا، أحمد مقيم، اسعد بوناشي، أحمد جوهر وعبدالله الزيد.
ويتميز المعرض، الذي يشارك فيه كل فنان من الفنانين الستة بأكثر من لوحة، بأنه متنوع الموضوعات، أبرزها لوحة السلام لثريا البقصمي، التي تشارك بـ9 لوحات، منها اثنتان من إنتاج هذا العام، والباقي على مدى السنوات الماضية.
وهناك أيضا لوحة المعاناة للفنان أحمد مقيم، الذي يعرض 6 لوحات من أفضل ما أنتج، إضافة إلى لوحات متنوعة الطرق والاتجاهات والتيارات الفنية، مثل الحداثة وما بعدها والتجريد والفن الحديث والأساليب المختلفة من المدارس التجريدية والتعبيرية أو الرمزية، التي يتناول بعضها مجموعة أحاسيس لا أفكار تركز على اللون أكثر من أي عناصر أو شخوص، حتى لا تتقيد اللوحة بفكرة معينة.
وأشادت البقصمي بفكرة المعرض، الذي يفسح المجال أمام رواد المولات لمشاهدة أشياء أخرى، بعيدا عن الأكل واللبس والشرب تسرّي عن الروح، وتمتع النظر دون مقابل.
وقالت البقصمي ان أهم ما يجعل هذا المعرض متفردا، أن المشاركين فيه من مختلف الأعمار، حيث أنا الأكبر سنا، والأجمل أن هؤلاء الفنانين حاولوا تقديم أفضل ما لديهم من رؤى فنية جسدوها في لوحات ناطقة بالبشر وراقصة بالألوان، سواء الزيتية أو المائية.
ويتفرد المعرض بأن الأعمال فيه غير متشابهة، رغم القضايا الحياتية التي تناولوها في لوحاتهم، فكل فنان مشارك له ميوله وانتماؤه الخاص لمدرسة فنية معينة، ‪‬‫مهما كانت أدواته في التعبير، من قلم رصاص أو فحم أو باستيل أو ألوان زيتية أو مائية أو خليط بينهما‪ .
وأضافت: رأينا في اللوحات الـ45 المعروضة أطباقا فنية متنوعة تليق بجماليات شهر رمضان، منها الابداع السريالي، الذي جاءت مكوناته من الخيال، أو الواقعي، ويهتم الفنان فيه بالتفاصيل التي تأخذ كل شيء من حياتنا اليومية أو الواقع، وتتم صياغته بطريقة‬ ‫جديدة تستمد من محيطه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.