ضاعت الطاسة جرة قلم

0 138

سعود عبد العزيز العطار

ضاعت الطاسة، واختلط الحابل بالنابل على حكومتنا الرشيدة، وذلك لعدم وضوح الرؤية بهذا التخبط مع كيفية التعامل مع هذا الوباء بكل جد، القادم إلينا من كل مكان بدءا من التراخي والتدخل والمجاملة مع القادمين من الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى الطامة الكبرى القادمين من جمهورية مصر العربية الذين وصل عددهم خلال يومين فقط إلى الآلاف بعد الضغوط والمصالح بإلغاء قرار فحص “PCR” التي يجب على الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها كاملة وعواقبها الوخيمة لا تصدرها للخارج، وأن نضع مصلحة الكويت فوق كل اعتبار.
إلى تلك القرارات الاستثنائية المفاجئة التي اتخذتها من دون أي مقدمات أوتمهيد بتعطيل الجهات الحكومية لمدة أسبوعين، وتعليق الرحلات التجارية حتى اشعار آخر، يستثنى منه فقط الكويتيون وأقاربهم من الدرجة الأولى بهدف اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية ليتدافع الناس على شراء السلع التموينية والاستهلاكية من المتاجر والجمعيات التعاونية ولنجد الطوابير والوقوف لساعات عند المخابز والبنوك ومحطات الوقود، وكأنك “يا أبوزيد ما غزيت” لخلقنا أجواء غير مباشرة، بهذه التجمعات بطوفان من البشر وكأننا بذلك ساهمنا بنشر هذا الفيروس بجهل وبغير قصد.

آخر كلام
رغم كل ما توصل إليه الإنسان في ظل التطور التكنولوجي في كل مجالات الحياة إلا إنه يبقى عاجزا تماما أمام قدرة خالقه، سبحانه وتعالى، لذا اللجوء والتقرب منه عز وجل بالعبادة والطاعة والتوكل والاعتماد عليه وتفويضه عز وجل، ليس فقط أن يكون عند الشدائد.
كل الشكر لما قامت به وزارة الأوقاف مشكورة من إصدار تعميم لجميع الأئمة وخطباء المساجد إلى تخفيف الصلوات المكتوبة وإلى القنوت في الصلوات بأن يرفع الله عنا الوباء والسوء والداء بالدعاء إلى تعميمها بمنع الصلاة في المساجد…”اللهم إنا نعوذ بك من الجنون والبرص والجذام ومن سيئ الأسقام”. والله خير الحافظين.
كاتب كويتي

You might also like